الصدر لـ”العربية”: أشك في انسحاب القوات الأمريكية بالكامل من العراق

4 نوفمبر, 2011 - 11:55 صباحًا
الصدر لـ”العربية”: أشك في انسحاب القوات الأمريكية بالكامل من العراق

الحدث نيوز : شكك مقتدى الصدر زعيم التيار الصدري في العراق في انسحاب القوات الأمريكية من العراق بشكل كامل في نهاية العام الحالي، واستبعد وجود فراغ في الوضع الأمني العراقي في حال إتمام الانسحاب الأمريكي، مؤكداً أن الحكومة العراقية وبمشاركة مختلف فئات الشعب العراقي تستطيع ضبط الأوضاع، ورفض الصدر أن يجيب بشكل واضح عن استعداد “جيش المهدي” التابع للتيار الصدري عن التخلي عن أسلحته في حال إتمام الانسحاب الأمريكي, ووصف أداء الحكومة الحالية بالضعيف.

وقال الصدر في مقابلة خاصة بثتها “العربية” اليوم الخميس إنه يشك في مغادرة القوات الأمريكية بشكل كامل نهاية العام الحالي، مشيراً إلى أن الولايات المتحدة قد تقلص وجودها فقط، ولكن لن تقوم بانسحاب كامل.
وقال الصدر إنه يطمأن الجميع بأن الانسحاب الأمريكي لن يخلق فراغا أمنيا وإن الحكومة العراقية ستكون جاهزة لحماية البلاد والحدود بالتعاون مع الشعب العراقي.

وبيّن الصدر أن التيار الصدري غير مشارك بشكل مباشر أو غير مباشر في المفاوضات مع الأمريكيين حول الانسحاب، واصفاً فكرة التفاوض مع الأمريكيين بأنها خط أحمر بالنسبة للتيار، وأشار الصدر إلى وجود مفاوضات بين قوات الاحتلال والحكومة العراقية وأن قوات الاحتلال الأمريكية تضغط على الحكومة، وأن التيار الصدري من جانبه يحاول العمل على تقليل الضغط الواقع على الحكومة من المحتل الأجنبي ويعمل على أن يكون مستقبل العراق حرا بعيدا عن أي تواجد أمريكي في العراق.

وقال الصدر إن التيار يرفض فتح قنصليات أو حتى سفارة لأمريكا في العراق مالم يتم الانسحاب بشكل كامل من العراق، مؤكدا على أنه يجب أن تكون العلاقة متوازنة بين العراق وأمريكا بعد الانسحاب، مشددا على أن أي شكل للوجود الأمريكي مرفوض.

وأوضح الصدر أن أمريكا جاءت للعراق ليكون قاعدة من قواعدها العسكرية بهدف عولمة العالم، وأن احتلال العراق يمثل احتلالا لما حوله وسيطرة على منطقة الشرق الأوسط.

وحول مصير جيش المهدي بعد الانسحاب الأمريكي، قال إن جيش المهدي لم يبدأ بداية عسكرية وأنه ظهر لمقاومة الاحتلال الأمريكي ويقوم بالعديد من الخدمات في عديد المجالات، وإذا خرج الاحتلال ولم تكن هناك حاجة لجيش المهدي في مهام أخرى فسوف يتم تسليم السلاح.

وختم زعيم التيار الصدري مقابلته بالقول إن الصراعات بين الكتل السياسية جعلت الشعب العراقي مهمشا، وتسببت في تعطيل العديد من الأمور بما في ذلك الفشل في اختيار وزير للدفاع ووزير للداخلية في البلاد، رغم الحاجة الشديدة للمنصبين، ووصف الصدر أداء الحكومة العراقية الحالية برئاسة نوري المالكي بالضعيف.

4 نوفمبر, 2011

اعلانات

حدث الساعة

اعلان

سجل لتصلك أهم الأخبار

* = required field

powered by MailChimp!
خبر عاجل