اللواء السيد: تعطيل جلسات الحكومة من قبل ميقاتي جاء كي لا يعطى الجيش غطاءً سياسياً لتحركه في الشمال

10 فبراير, 2012 - 12:35 مساءً
اللواء السيد: تعطيل جلسات الحكومة من قبل ميقاتي جاء كي لا يعطى الجيش غطاءً سياسياً لتحركه في الشمال

أكّد اللواء الركن جميل السيد بأن “تعطيل رئيس الحكومة نجيب ميقاتي لجلسات مجلس الوزراء مؤخراً لا علاقة له بالخلافات حول التعيينات الادارية، كما لا علاقة له بالتمديد للمحكمة الدولية، بل جاءت تلك الخلافات المفتعلة من قبله للحؤول دون اجتماع مجلس الوزراء الذي كان يفترض ان يمنح الجيش اللبناني غطاءً سياسياً واضحاً لعملياته في ضبط الحدود اللبنانية مع سوريا شمالاً وبقاعاً. فكان من نتيجة ذلك أنه أوحى وكأنّ الجيش يقوم بعملياته  مكشوف الظهر مما جعله يتعرض ولا يزال لحملات تشكيك سياسية واعلامية غير مسبوقة في حين أن مهماته الأخيرة على الحدود لم تُحدِث ضرراً لأي مواطن لبناني أو نازح سوري .”
وحذر اللواء السيد في بيان صدر عن مكتبه الاعلامي من معلومات مؤكّدة “حول إقدام أمين عام الأمم المتحدة على التمديد للمحكمة الدولية بالتسلل، بعدما كان درس هذا الموضوع مع ميقاتي خلال زيارته الأخيرة الى لبنان وفهم منه أن الحكومة اللبنانية منقسمة على نفسها حول التمديد وأنها قد لا تعطيه جواباً رسمياً عن رأيها فيه، مما يتيح لبان كي مون أن يمدّد  تلقائياً للمحكمة بحجة أنه حاول إستشارة  الحكومة اللبنانية بحسب ما تنصّ عليه الاتفاقية لكنها لم ترُدّ عليه لا سلباً ولا ايجابا “.
وختم اللواء السيد أنه “مع احترامه لذكرى رئيس الحكومة الراحا رفيق الحريري، فإنه كان على ميقاتي، وعملاً بمبدأ المساواة بين الرؤساء الشهداء، أن “يُصدِر مذكرة تعطيل رسمية أيضاً في ذكرى اغتيال كل من الرؤساء رشيد كرامي وبشير الجميل ورينيه معوض، لا أن يستغل فقط ذكرى الحريري لمحاولة كسب بعض الشعبية والتزلّف وتبييض الوجه مع تيار المستقبل، في حين كان من الأولى به أيضاً، واحتراماً للحريري، أن يُموّل المحكمة الدولية بطريقة قانونية ومشرّفة عبر مجلس الوزراء، لا أن يُهرّب هذا التمويل عبر صندوق هيئة الاغاثة المختصة بالكوارث، مساوياً بين تمويل العدالة وتمويل الكوارث، إلاّ اذا كانت العدالة للحريري هي كارثة في نظر ميقاتي”  .

10 فبراير, 2012

إعلانات

حدث الساعة

اعلان

سجل لتصلك أهم الأخبار

* = required field

powered by MailChimp!
خبر عاجل