شيخ طرابلسي: الجيش اللبناني أشد خطراً من الشيطان وعلى السنّة أن يعرفوا انه ألد عدو لهم

11 فبراير, 2012 - 1:27 مساءً
شيخ طرابلسي: الجيش اللبناني أشد خطراً من الشيطان وعلى السنّة أن يعرفوا انه ألد عدو لهم

في تحريض غير مسبوق على القتل الطائفي، لم يتردّد أحد “المشايخ”، المدعو “الشيخ عبدالله الحمد التميمي”، في توجيه ما أسماه “نداء إلى أهالي طرابلس وإلى كل سنّي في لبنان وإلى كل سنّي في ما تسمى مخميات لبنان”، وذلك من خلال إحدى الصفحات الإسلامية على موقع التواصل الإجتماعي “الفايسبوك” والتي تطلق على نفسها أسم “أخبار أهل السنة في لبنان”.

وفي “النداء”، يدّعي “الشيخ” المذكور أنّ الجيش اللبناني، أو “عصابات ما يسمى الجيش اللبناني”، هي “أشدّ خطراً على السنّة من الشيعة ومن الشيطان نفسه “، كما يقول.

ويعترف الشيخ بأنه كان من امر بإحراق مكاتب “حزب الشيطان”، على حدّ زعمه، في باب الرمل عام 2008، وأنه من طالب مؤسس التيار السلفي في لبنان الشيخ داعي الإسلام الشهال ومفتي عكار السابق الشيخ أسامة الرفاعي و”الشيخ” (كما يصفه) خالد الضاهر (عضو كتلة “المستقبل”) بدعوة العسكريين والضباط السنة للإنضمام إلى طائفتهم وأهلهم ومناصرة دينهم، ولكن هؤلاء الزعماء رفضوا بحجة الحفاظ على الوحدة الوطنية، حسب زعمه.

وفي تحريض غير مسبوق وإثارة للنعرات، يتابع قائلاً: “السني البنغالي أخي والشيعي اللبناني عدوي فاتقوا الله والله سيقتلكم الشيعة بسلاحكم الذي اشتريتموه للجيش الحاقد اللبناني وبأولادكم الذين تبيعونهم لهم مقابل مليون ليرة شهريا”..

الشيخ “المحترم”، الذي يشكو أنّ “جماعة الحريري” “باعوه”، كما يزعم، يحرّض الشباب السنّة ضدّ الجيش الوطني اللبناني زاعماً أنه “ألد عدو” لهم. وأكثر من ذلك، لا يتردّد الشيخ في دعوة شباب الجيش من السنة إلى أن “يتّقوا الله” باعتبار أنّ “من قتل مسلما و لو مكرها هو عدو لله خائن”، فيدعوهم صراحة إلى إحراق ثكنات الجيش مع استخدام لألفاظ تحريضية وشتائم نابية، وإن كانت ظاهرة للعيان عبر موقع التواصل الاجتماعي تنتظر من يتحرّك لمواجهتها.

11 فبراير, 2012

إعلانات

حدث الساعة

اعلان

سجل لتصلك أهم الأخبار

* = required field

powered by MailChimp!
خبر عاجل