اميل لحود: اليد التي تمتد الى الجيش يد عدوة ومتآمرة على الوطن

13 فبراير, 2012 - 3:16 مساءً
اميل لحود: اليد التي تمتد الى الجيش يد عدوة ومتآمرة على الوطن

استنكر الرئيس السابق العماد اميل لحود في بيان له “التعرض لأبطال الجيش اللبناني الباسل الذي يتصرف على مساحة الوطن لما فيه أمن لبنان واستقراره وسلامة الأرض والممتلكات الخاصة والعامة بتكليف وطني عابر للسياسة الضيقة والطائفية البغيضة والاملاءات الخارجية”، معتبرا أن “اليد التي تمتد الى الجيش اللبناني هي حكما يد عدوة ومجرمة ومتآمرة على الوطن”، آملا أن “يعجل الله بشفاء العسكريين البواسل الذين بذلوا دمهم في سبيل وطنهم، مجسدين في ذلك شعار الجيش الخالد”.
وأشار الى أنه “اما في ما يختص بحال الشلل الحكومي، فالمؤسسات الدستورية ليست ملكا لأحد والبلد لا يسعه انتظار ان يصفي المسؤولون عن مصير ابنائه حساباتهم الضيقة على حساب الوطن والشعب”.
اضاف لحود “عودوا الى رشدكم ودستوركم وانظروا الى مصالح شعبكم دون اي اعتبار آخر لا سيما ان الزمن قاس وان الملفات المعيشية والاقتصادية والامنية لا تحتمل التأجيل”.
وفي الشأن السوري، استهجن لحود “مواقف مجلس وزراء الخارجية العرب في القاهرة الذي تحفظ عنه كل من لبنان والجزائر والذي يلهث الى التدويل مجددا بعد ان مني التدويل بالفشل الذريع بفضل اشراف العالم وممانعة سوريا قيادة وشعبا وجيشا وأمنا وديبلوماسية”، لافتا إلى أنه “حان لامة العرب ان تدرك ان الدرك الذي وصلت اليه سوف يودي بها الى القعر الذي حفره لها اعداء الأمة”، ومعتبرا أن “استقالة رئيس بعثة المراقبين العرب الفريق الاول الدابي هي دليل ساطع على ضمائر حية ترفض الارتهان لاعداء الأمة وبعضهم من لدنها. كفى أمة العرب تآمرا على ذاتها، اذ ان سوريا قد اثبتت على ارض الواقع، انها متمسكة بقيادتها وكرامتها وعزتها وسيادتها اشد التمسك”.

13 فبراير, 2012

إعلانات

حدث الساعة

اعلان

سجل لتصلك أهم الأخبار

* = required field

powered by MailChimp!
خبر عاجل