المقاومة الشعبية تتوعد بخطف جنود صهاينة لأن الاتفاقات السياسية لن تحرر الأسرى

13 فبراير, 2012 - 9:19 مساءً
المقاومة الشعبية تتوعد بخطف جنود صهاينة لأن الاتفاقات السياسية لن تحرر الأسرى
توعدت حركة المقاومة الشعبية الفلسطينية، اليوم الاثنين، بخطف جنود صهاينة  رداً على الجرائم الصهيوني بحق المسجد الأقصى المبارك، والأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال.
وهدد الأمين العام لحركة المقاومة الشعبية الشيخ “أبو قاسم دغمش”، برد قوي على ما صفها “الممارسات الاجرامية” من جانب قوات الاحتلال بحق المسجد الأقصى والأسرى، قائلا في تصريحات صحافية: “سنرد بكل ما أوتينا من قوة وبكل الأدوات التي نمتلكها على أي تصرف أحمق من قبل العناصر المتطرفة في كيان العدو، وحينها سيكون هدوء المنطقة بأكملها موضع شك، وستشتعل كافة البلدان والعواصم العربية والإسلامية للتضامن والدفاع عن المسجد الأقصى”.
وأكد “دغمش” أن الاحتلال يدرك أنه لم يعد في مأمن بعد ثورات “الربيع العربي”  وأن الشعب الفلسطيني لن يقف وحده في الميدان ليدافع عن مقدساته وأقصاه، مشدداً على أن حماية الأقصى ومدينة القدس والدفاع عنهما حق أصيل ومكفول للمقاومة الفلسطينية، وأن الاحتلال في خطر حقيقي بسبب ممارساته الاستفزازية بحق المقدسات الإسلامية ومساسه بمشاعر المسلمين في كافة أصقاع المعمورة.
وفي السياق، استنكر” دغمش” الممارسات الإجرامية التي يتعرض لها الأسرى الفلسطينيين، وخاصة الشيخ  “خضر عدنان” في سجون الاحتلال، متعهداً بأن لا تترك المقاومة أسراها يعانون الأمرين في سجون الاحتلال، قائلا “إن العدو لا يفهم إلا لغة الدماء، والمقاومة التي خطفت (جلعاد) شاليط ومنحت الحرية لآلاف الأسرى، قادرة على إعادة المشهد ثانية وتحرير الأسرى”، وشدد على أن الأسرى لن يتم تحريرهم باتفاقات سياسية وإنما بسياسة أسر جنود الاحتلال ومبادلتهم بالأسرى.
13 فبراير, 2012

اعلانات

حدث الساعة

اعلان

سجل لتصلك أهم الأخبار

* = required field

powered by MailChimp!
خبر عاجل