الجعفري: عناصر من القاعدة تسللت من لبنان والعراق لتنفيذ عمليات بسوريا

13 فبراير, 2012 - 9:34 مساءً
الجعفري: عناصر من القاعدة تسللت من لبنان والعراق لتنفيذ عمليات بسوريا

اعترض المندوب السوري في الامم المتحدة بشار الجعفري على جلسة الجمعية العامة للامم المتحدة لوجود خلل قانوني وطالب بالغائها، معتبرا انه لا يمكن التلاعب بالقوانين الاجرائية.
واعتبر الجعفري في كلمة له بعد تقديم مفوضة لحقوق الانسان في الامم المتحدة نافي بيلاي تقريرها عن الاوضاع في سوريا في جلسة الجمعية العامة أن “اتهام سوريا بالانتهاكات يستند الى تقارير فقط، فكيف بعد ذلك نأتمن المنظمة على مواضيع حقوق الانسان؟”.
وكشف الجعفري ان عناصر من تنظيم “القاعدة” تسللت من لبنان والعراق لتنفيذ عمليات ارهابية في سوريا.
ورأى أن “السبب الرئيس لاستمرار الوضع في سوريا هو عدم توفر بيئة صالحة تحترم مبدا سياسة الدول”، معتبرا ان بعض الدول “شنت حربا على سوريا هدفها تقويض الحكم وليس الاصلاح”.
وأشار الى أنه “لم تتحدث بيلاي عن العقوبات الاقتصادية على سوريين ولم تشر الى اسباب الاوضاع الماساوية في سوريا”.
ولفت الى ان “سوريا قدمت الاف الضحايا الابرياء ثمنا لسعيها الدؤوب لاعادة الامن والاستقرار وحلب ودمشق تعرضتا لهجومات ارهابية”، لافتا الى أن “تقريرا اميركيا اكد ان تنظيم القاعدة هو خلف العمليات التي تحصل في سوريا، والمجموعات المسلحة ترتكب يوميا انتهاكات في جميع انحاء البلاد لتدمير بنية الدولة كي يتم نشر الفوضى الخلاقة”.

ولفت الجعفري الى ان “الشيخ عمر بكري فستق أعلن نيته لارسال عناصر لتنفيذ عمليات ارهابية في سوريا”.
وشدد الجعفري على ان “الهدف من وراء سوريا هو تدمير بنية الدولة السورية وبعد ذلك يكون انشاء ممرات انسانية ذريعة لانه لا توجد دولة وايضا يتم فرض انشاء منطقة عازلة والعمل على اظهار الدولة اللبنانية بانها عاجزة”.
وتوجه الجعفري للمتورطين بسفك الدم السوري بالقول: “توقفوا عن التآمر على سوريا، وساعدوا الشعب والحكومة السورية على مكافحة الارهاب وعلى تلبية مطالب الشعب المحقة بالاصلاح، وعلى الاستماع بعناية لمطالب الشعب وكل هذا حق ونريد مساعدتكم من اجل تنفيذه وتحقيقه على ارض الواقع بدلا من التهديد وفرض الحصار”.
واشار الى ان “الانكى من ذلك ما قرره وزراء الخارجية العرب بتوفير كل اشكال الدعم المادي والسياسي للمعارضة السورية بما في ذلك المعارضة المسلحة وهو امر يعني حكما ان من وقف وراء هذا القرار يشجع على القتل والارهاب وهو ما يتعارض مع القرار المعني بحظر التحريض على الارهاب او تمويله في سجل مجلس الامن”.
وأكد الجعفري أن “بعض الجماعات الارهابية زرعت الغاما في مدينة حمص، وهذا ليس تظاهر سلمي وهذا عنف، واكدت سوريا انها شكلت لجنة تحقيق قضائية لتحقق في الاحداث”.
وشدد على أنه “كل من يرتكب عمليات ارهابية يذهب فيها ضحايا يجب ان يذهب الى القضاء الوطني ونستند الى القضاء الوطني وليس الى اليوتيوب والعربية والجزيرة، ولجنة التحقيق لم تنته من عملها والحكومة السورية لا تريد استباق نتائج لجنة التحقيق”.
ولفت الى أن “مجلس حقوق الانسان اعتمد على شهادات مسلحين وارهابيين متجمعين في مخيم على الحدود مع تركيا”، لافتا الى أنه ” من اصل 23 مليون مواطن سوري يتجاوز عدد سكان مجلس التعاون الخليجي”.
وأكد أنه “اذا تعرضت قطر غدا الى عدوان سنقف مع قطر وندافع عنها وسندافع عن السعودية اذا تعرضت لعدوان”.
وأشار الى ان “السعودية هي الوحيدة في العالم التي تستعمل الشيف لتنفيذ عقوبة الاعدام، ولا اريد ان اقول اكثر من ذلك”.
وشدد على أن “نحن بحاجة الى مساعدة المجتمع الدولي للمضي في الاصلاحات”.

واستنكر الجعفري ما يقوم به “موقع google من انتهاك صارخ لقانون الامم المتحدة عبر تغيير اسماء لبعض الشوارع في حمص على خرائطه”.

13 فبراير, 2012

إعلانات

حدث الساعة

اعلان

سجل لتصلك أهم الأخبار

* = required field

powered by MailChimp!
خبر عاجل