الحريري: ما يحصل بالحكومة فيلم ايراني طويل وحزب الله يهدد الاستقرار

13 فبراير, 2012 - 11:17 مساءً
الحريري: ما يحصل بالحكومة فيلم ايراني طويل وحزب الله يهدد الاستقرار

أكد رئيس الحكومة الأسبق سعد الحريري أنه “لا يستطيع العودة الى لبنان، نتيجة الحادث الأخير الذي تعرض له في فرنسا خلال قيامه بالتزلج على الجليد”، مشيرا الى انه “سيعود إلى بيروت عندما يتماثل الى الشفاء”.
وقطع الحريري في حديث لـ”أخبار المستقبل” عهدا على الجميع بالعودة عندما يشفى”، لافتا الى ان “التهديدات الامنية كانت موجودة ولا زالت، لكن هناك امور اكثر من ذلك جعلتني لا استطيع العودة سابقا ولكن اليوم سبب عدم عودتي هو اصابتي”، وأضاف: ” عودتي ليست مرتبطة بسقوط النظام السوري، وكنت سأعود الى بيروت لولا اصابتي”.
وأمل الحريري على المتهمين الأربعة باغتيال رئيس الحكومة الراحل رفيق الحريري بتسليم أنفسهم الى المحكمة الدولية،  معتبرا ان “من قتل رفيق الحريري يهدده، وهناك متهمون ولهم الحق بالدفاع عن انفسهم وطالبنا عدة مرات ان يسلموا المتهمين لكي تحصل محاكمة”.
كما أشار الحريري الى ان ” من قتل رفيق الحريري استفاد اقليميا، رفيق الحريري مشروع اعتدال وانماء واعمار، ومن استفاد من ذلك هو من اغتال رفيق الحريري، وربما يكون هناك ادوات ولكن يوجد اشخاص وراء هذه الادوات، لا يمكن اتهام طائفة بكاملها”.

وشدد الحريري على ان “المحكمة الدولية ستكمل طريقها ولا احد سيوقفها، و”حزب الله” يريد السلطة ومستعد ان يقوم بكل شيء للبقاء بالسلطة، ما يحصل بالحكومة فيلم ايراني طويل وبعد 15 شباط سيعودون للاجتماع، واللبنانيون يعلمون ما يحصل
واضاف: “هناك امور اساسية في البلد تحتاج لحلول جذرية: 1 السلاح، 2 السلاح، 3 السلاح، لم تنفيذ اي نقطة اتفقنا عليها بالحوار السابق”.

وأوضح الحريري أن “تيار “المستقبل” يقبل الجميع وان يكون هناك رئيس ومرؤوس، وفي بعض الاماكن اخطأنا وفي اماكن اخرى اصبنا، نريد الوصول الى تيار سياسي يُنتخب فيه كل مسؤول ولكن سيكون هناك خاسر ورابح بانتخابات التيار وعلى الجميع القبول بالنتيجة”. واضاف: “لا نقول اننا تيار لا يخطئ لكن الاهم اصلاح الخطأ”.
وفيما يتعلق بالوضع السوري، شدد الحريري على أنه “لا يمكن الوقوف على حدى تجاه ما يجري في سوريا”، مشيرا الى ان “معظم التحركات سلمية وحصلت انشقاقات للدفاع عن الشعب، وبعض الاجهزة التابعة للنظام تقتل الناس لذلك هناك انشقاقات وهؤلاء يدافعون عن المدنيين”.
وتابع: “الرئيس السوري بشار الأسد يفعل كما فعل معمر القذافي بشعبه، فالنظام يقتل شعبه وهذا الامر يجب ان يتوقف وموقفي من سوريا مبدئي وكنت على نفس المبدأ في مصر وليبيا وتونس واليوم في سوريا، في مصر وتونس لم يحصل حمام دم”.
ولفت الحريري الى انه “في لبنان وسوريا وبكل العالم العربي وبأي طائفة كنا كلّنا اقليات في بلادنا، نحن لبنانيين كما في سوريا هم سوريون، فهناك محاولة من النظام للقول ان هناك اقليات وقتل، المشكلة هي الحرية في سوريا”، مؤكدا انه عندما تحصل حرية في سوريا ستذهب الناس الى صناديق الاقتراع وتصوت، في جنوب أفريقيا كم مرة قالوا ان حربا اهلية ستحصل لكن لم يحصل ذلك، من يخسر مصلحته ان يروج لكلام عن حرب اهلية، مع سقوط النظام ستحصل مصالحة بين السوريين ولن يحصل كره بين الناس، بل هناك محاولة من الناس لجعل الناس تكره بعضها”.
واضاف: “النظام السوري هو من اصدر الكلام عن حرب طائفية في سوريا، وهناك مجموعة تستفيد ماليا واقتصاديا وتأخذ الملايين من الناس، ولكن الناس تريد حرية وكرامة وليس هناك طائفة مستهدفة في سوريا، كما في لبنان الكل استُهدف”.
ودعا الحريري الى تقديم دعم انساني ولوجيستي للسوريين، سائلا: “هل هناك نظام اُعطي فرص اكثر من النظام بسوريا”؟
وتمنى الحريري على المعارضة السورية ان تتحد، مشيرا الى ان “روسيا اخذت منحى النظام السوري وموقفها سيجعل منها في مكان لن تحبه بالمستقبل ونتائج موقفها لن يكون لمصلحتها، والنظام في سوريا سيتغير وستتحقق الحرية”.
وعما يجري في مدينة طرابلس، أكد الحريري أن ” النأي عن النفس ليس موقفا اتخذه انا، وما يحصل في طرابلس أمر مُفتعل”، متوجها بالقول للطرابلسيين: “لا تسحموا لاحد بأن يبعد الانظار عن الثورة السورية، وهناك محاولة لتضييع البوصلة ولا يجب ان نسمح بذلك”.
وقال: “الناس ثارت لأنه خلال 40 سنة حصل قمع وخاصة للاسلاميين ولذلك هؤلاء وصلوا اليوم الى السلطة، نحن في تيار المستقبل كلامنا صريح حول الاعتدال وما يريحنا في المشهد الحالي ان الناس ذهبت الى صناديق الاقتراع واختارت بنفسها واذا لم تُلب مطالبها فبعد 4 سنوات ستغير اختياراتها، نحن في لبنان كتيار المستقبل وكقوى 14 آذار نؤمن بالمناصفة وباتفاق الطائفة وبكل مبادئ رفيق الحريري، لدينا برنامج ويجب ان ننفذه، والديمقراطيات ستتطور”.
واشار الحريري الى ان ” لبنان يضع نفسه اليوم بعين العاصفة وعندما يسقط النظام السوري اين سيكون الشعب السوري من قرار لبنان اليوم بعملية النأي بالنفس؟ كنا نفتخر بالسير بالاجماع العربي ولكن لماذا اليوم لا نيسر بالاجماع العربي”؟

13 فبراير, 2012

اعلانات

حدث الساعة

سجل لتصلك أهم الأخبار

* = required field

powered by MailChimp!
خبر عاجل