موقع الحدث نيوز

البرلمان الاميركي الدولي: “إسرائيل” تقصف مواقع سورية بقنابل تكتيكية نووية

أشار وزير خارجية البرلمان الاميركي الدولي وامين عام المنظمة الاوروبية للامن والمعلومات الدكتور هيثم ابو سعيد انّ الوضع في سوريا بعد تموضع القوات الروسية فيها بات بإتجاهٍ آخر، وأنّ الحسابات الدولية تغيّرت دون الرضوخ للواقع الميداني حيث الإتفاق المعقود بين القطبين الدوليين يندرج بمحاربة تنظيم “داعش” وإنهاء أو تقليص دوره كمرحلة أولى على أن تبقى الميادين الأخرى ساحة لتقاسم الأعمال العسكرية لكل فريق والوقوف على تطوراتها.

وإستغرب “ابو سعيد”، في بيانٍ وصل لـ “الحدث نيوز” نسخة عنه، عدم التطرّق إلى باقي المجموعات الإسلامية المتطرفة الأخرى والتي أدرجتها الأمم المتحدة تحت جدول المنظمات الإرهابية والتي تورّطت بعض الدول الغربية والعربية بدعمها بشكل مباشر وعلني وإدّعت أنها منظمات ذات طابع إعتدال ويتم التعويل عليها من أجل إنشاء جيش يوازي الجيش السوري على غرار ما تقوم به جهات إقليمية في مصر من خلال إنشاء خلية ارهابية ما يُسمّى “جيش مصر”.

كما أن تدخّل إسرائيل مؤخّراً على جدول التنظيمات الإرهابية لجهة قيامها بقصف مواقع تابعة للجيش السوري بقنابل تكتيكية نووية تزن 1800 كيلوغرام في القنيطرة من أجل مساعدة تلك المجموعات التقدم أمر يودي بالمنطقة إلى تصادم دولي في هذه الآونة. وعلى إسرائيل ان تخضع للمحاسبة من أجل تفادي المزيد من التعقيدات الأمنية.

ونبّه من المخطط التي تقوم به أوكرانيا وحلفائها تحت سقف “الجهود الإنسانية” في قضية إستيعاب عدد من النازحين السوريين وتحت البند الأممي لسنة 1951 والبروتوكول الخاص اللاجئين سنة 1967حسب المستند المسرّب إلى المنظمة الأوروبية للأمن والمعلومات. وأضاف انه سيتمّ إنتقائهم وفقاُ للحاجة العسكرية والأمنية بغية الإستفادة من معظمهم لقيامهم بأعمال إرهابية ضدّ القوات الروسية وحلفائها في القرم وأوكرانيا.

وتقوم الولايات المتحدة الأميركية بدعم مباشر لهذا الإقتراح وسوف يتم إعداد المجموعات في أوروبا وتدريبهم في إحدى المعسكرات الغربية التابعة لهم على غرار المجموعات التي قامت بتدريبها في سوريا.

وختم البيان أن تراجع بعض الدول الأوروبية إلى إعتماد الإقامة المؤقتة بدل اللجوء السياسي مؤشّر قوي لإعادة الحسابات في مسار الشأن السوري وإعادة العلاقات الرسمية معها تدريجياً برغم ضغوطات قوية تُمارس عليها