“النجمة” يقهر “العهد” ويجرده من لقبه، و”الساحل” يفوز على “التضامن”

16 فبراير, 2012 - 7:28 مساءً
“النجمة” يقهر “العهد” ويجرده من لقبه، و”الساحل” يفوز على “التضامن”

قلب النجمة تأخره في الشوط الأول أمام العهد حامل اللقب من (صفرـ2)، و(1ـ2)، إلى فوز دراماتيكي (3ـ2)، بالوقت القاتل.
وساهمت التغييرات التي أجراها مدرب النجمة موسى حجيج في قلب النتيجة رأسا على عقب في الشوط الثاني، بحيث كان البديلان محمد الحسن وعلي علوية عند حسن ظنه ونجحا بتحريك الجبهة الهجومية وإقلاق راحة دفاع العهد الذي اخفق شاغلوه بالحد من خطورتهما، مفسحين في المجال للثنائي الشاب «المحمد ـ علوية» بقيادة الفريق النبيذي إلى فوز غال تأخر 3 مواسم كي يتحقق.
قدم الفريقان أداء شيقا وتبادلا السيطرة والتفوق الفني على مدار الشوطين، فكان النجمة الأفضل انتشارا واستحواذا على الكرة وتهديدا للمرمى في الشوط الأول، وصولا لتدخل القائم الأيمن العهداوي لكرة أكرم مغربي القوية (12)، لكن الخبرة التي يملكها لاعبو العهد في هذا المجال أعطتهم الأفضلية لجهة هز الشباك، ومن أول هجمة صريحة نجح الهداف الدولي محمود العلي بتسجيل هدف السبق مستغلا كرة احمد زريق الرأسية عبر عرضية متقنة من عباس عطوي، لتجد رأس العلي فيحولها بذكاء قوية من فوق الحارس (35)، فرد علي حمام بكرة قوية مرت جانب القائم الأيمن (37)، قبل أن ينجح محمود العلي بهز الشباك النجماوية ثانية بعد أن وصلته كرة أرضية من حسين دقيق (41)، ولم ييأس لاعبو النجمة بل بادروا خصومهم بعدد من الهجمات المرتدة أثمرت إحداها عن ركلة جزاء «وهمية» احتسبها الحكم لمصلحة محمد جعفر، وقد أثبتت الإعادة التلفزيونية عدم صحتها، سجل منها بلال نجارين هدف تقليص الفارق (45).
في الشوط الثاني، كان العهد الأفضل انتشارا واستحواذا على الكرة لكن من دون تهديد مباشر على المرمى النجماوي، ومع ذلك كان النجمة الأقرب لهز الشباك لولا تدخل الحارس حمود عندما تصدى لكرة أكرم مغربي الرأسية وأبعدها إلى ركنية ببراعة (51)، وانتظر العهد 11 دقيقة كي يرد بكرة خطرة جدا سددها عباس عطوي من خارج المربع وصدها الحارس دكرمنجي ببراعة، قبل أن ينجح أكرم مغربي بفك عقدته التهديفية ويسجل هدف التعادل بعد «كرة ذهبية» من البديل حسن المحمد أفلتت من يدي الحارس (67)، بعده، هدأت المباراة وسط محاولات عهداوية لم تف بالغرض، في مقابل دفاع مستميت وهجمات مرتدة للاعبي النجمة الذين هددوا المرمى الأصفر أكثر من مرة وكانت أخطرها رأسية أكرم مغربي تصدى لها حمود من أسفل القائم الأيمن (80)، رد عليها محمود العلي بكرة كانت متجهة إلى داخل المرمى لولا تدخل القائد بلال نجارين الذي أبعدها في الوقت المناسب منقذا فريقه من هدف قاتل (88)، وقبل أن ينتهي الوقت الأصلي بثوان قليلة نجح البديل المتألق حسن المحمد بقيادة فريقه إلى الفوز مستغلا كرة من منتصف الملعب ولحظة رؤيته الحارس خارجا من مرماه لعبها من حوالى 40 متراً فأخذت طريقها للمرمى المشرع مسجلا هدفا قاتلا حمل فريقه إلى نصف النهائي.
[ مثل النجمة: محمد دكرمنجي، بلال نجارين، خالد حميه، احمد طهماز (علي علوية)، احمد مغربي، محمد شمص، محمد جعفر (حسين حمدان)، مامام، أكرم مغربي، حسين شريفة (حسن المحمد)، وعلي حمام.
[ مثل العهد: محمد حمود، محمد باقر يونس (حسن شعيتو)، عباس كنعان، حسن مزهر، حسين دقيق، هادي سحمراني، عباس عطوي، حمزة سلامة (علي فاعور)، هيثم فاعور، أحمد زريق ومحمود العلي.
[ قاد المباراة رضوان غندور، بمساعدة زياد بيراق وحسين عيسى، إلى الرابع محمد المولى.

الساحل * التضامن صور

أثبت شباب الساحل أن سقوطه أمام السلام صور الأسبوع الماضي ليس سوى غمامة عابرة، مؤكدا أن باستطاعته العودة الى الذات الفنية من خلال فوزه على التضامن صور(1ـ صفر)، على ملعب بلدية برج حمود.
وبذلك يكون الساحل جدد فوزه بعدما أنهى مباراة الذهاب في الدوري بالنتيجة ذاتها، ليبدأ الإعداد من الآن لمباراة نصف النهائي، عله يعبر النهائي على غرار تجربته الفريدة في العام 2000، عندما أحرز اللقب على حساب الصفاء.
وقد تكون النتيجة منصفة، لأن الساحل خطف هدفه في الربع الأخير بواسطة حسن طهماز الذي استخدم اجتهاده باستخلاص الكرة من دفاع التضامن وسددها قوية الى يمين الحارس محمد معتوق (76)، وهذه العبرة في مباريات الكأس، وكاد بعدها التضامن يجر خصمه الى الوقت الاضافي عندما صحا متأخرا على طريقة «أن تصل متأخرا خير من ألا تصل»، إلا أن دفاع الساحل وضع سياجا حول منطقته بقيادة حسن ضاهر وعلي متيرك وأخمد كل المحاولات التضامنية، وحال دون وصوله الى غايته، علما بأن المباراة كانت متكافئة في معظم فتراتها، إلا أن التضامن كان السباق في طرق المرمى عبر تسديدات علي حوراني، بينما أبعد سامر حاوي تسديدة زهير عبد الله عن خط المرمى، كما عمد المدرب محمد زهير الى اشراك غسان شويخ ويوسف عنبر لتفعيل خط هجومه، فيما دفع المدرب محمود حمود بمحمد حلاوى للمشاغبة على دفاع التضامن ومنعه من التواصل مع خط الوسط، دون أن يبدل في المعطيات التي انتهت بسلام للساحل.
[ مثل الساحل: عباس شيت، حسن ضاهر، علي متيرك، مصطفى توسكا، زهير عبد الله، أمير لحاف، شادي عطية، محمود عيتاني، داينال، حسن طهماز (موسى زيات)، عباس طحان (محمد حلاوى).
[ مثل التضامن: محمد معتوق، هيثم خدوج، حسين سيد، علي فقيه، بلال حاجو، سامر حاوي (غسان شويخ)، هشام شحيمي، جون كمارا، حسين بيطار (يوسف عنبر)، علي حوراني، محمود البساط.
[ قاد المباراة حسام المقدم، بمساعدة حسن فحص ومحمد رمال، الى الرابع حسن سلمان.

16 فبراير, 2012

اعلانات

حدث الساعة

سجل لتصلك أهم الأخبار

* = required field

powered by MailChimp!
خبر عاجل