ثيو بوكير: لا أخاف من مواجهة الإمارات.. وانتظرونا في “مونديال 2022”

18 فبراير, 2012 - 4:14 مساءً
ثيو بوكير: لا أخاف من مواجهة الإمارات.. وانتظرونا في “مونديال 2022”

في وسط البلد، بحضور صديقه الذي يتولى إدارة أعماله، ينظر إلى ساعة يده ويقول: “الوقت يمر”. كلماته كانت إيذانا ببدء اللقاء بين مدرب المنتخب اللبناني لكرة القدم ثيو بوكير و”شباب السفير”. يبدأ الحديث سريعاً. وبأسلوب متمكّن يعكس ثقة كبيرة بالنفس، مع بعض المرح أحيانا، يجيب عن أسئلة المشتركين. وبلغة انكليزية مطعمة بلهجة ألمانية، يتحدث عن الرياضة في لبنان، عن الدين، وطبعا عن السياسة.
يؤكد بوكير أنه مؤمن بكرة القدم في لبنان، ومؤمن باللاعبين اللبنانيين، لذا فهو لا يخاف أحداً. يتحدث عن استعدادات المنتخب لمباراته المرتقبة مع الإمارات، ويقلل من أهمية تغيير موعد اللقاء ليتزامن مع مباراة منتخبي كوريا الجنوبية والكويت، الأمر الذي أثار مخاوف بعض اللبنانيين. يقول: “بالنسبة لي، أنا لست مهتماً. لا يجب أن نعتمد دائماً على الآخرين. علينا القيام بواجبنا، ونخرج بنتائج جيدة”.
ثقة بوكير لا تنفي واقعيته. “علينا أن نفهم أننا نلعب الآن كرة قدم مختلفة عما قبل، والنهج الذي نتبعه حاليا مختلف أيضا. هناك تعاليم جديدة ومدارس كرة قدم جديدة، إذا علينا أن نحترم منتخب الإمارات لأن لديه لاعبين قادمين من أندية كبيرة، على عكسنا. لكن في النهاية هم بشر مثلنا، ولاعبونا أقوياء بما يكفي ليقدموا أداء جيداً”.
ومن حلم الفوز والتأهل إلى كأس العالم، إلى رأيه بمستوى كرة القدم في لبنان ومشاكلها، ينتقد “النصف اللبناني” من المدرب الألماني، خجل اللبنانيين من الرياضة، وينتظر اليوم الذي سيعتبرونها فيه مهنة. “أنا آمل بعد هذا النجاح الذي وصل إليه المنتخب، أن يبدأ التفكير بشكل تقدمي بالكرة اللبنانية، وخاصة اعتماد أكاديميات لتعليم كرة القدم، أكاديميات فعلية، وليس منتزهات وحدائق، وتخريج ليس لاعبين فقط، بل مدربين أيضاً”.
ويؤكد مدرب المنتخب امتلاكه خطة كاملة من جميع النواحي للنهوض بكرة القدم اللبنانية. “إذا سارت الخطة بشكل جيد، وآمل هذا، أنا ثيو بوكير أضمن لك أن لبنان ربما لن يفوز بكأس العالم عام 2022 لكنه حتما سيتأهل”.

المصدر: جريدة السفير

18 فبراير, 2012

اعلانات

حدث الساعة

سجل لتصلك أهم الأخبار

* = required field

powered by MailChimp!
خبر عاجل