أوباما مدين بحياته للبناني يعمل في مطعم…

19 فبراير, 2012 - 8:00 مساءً
أوباما مدين بحياته للبناني يعمل في مطعم…

من أسرار أكبر دولة في العالم أن رئيسها باراك أوباما مدين بحياته لشاب لبناني يعمل في مطعم، ولم ينل لقاء ما فعل سوى وسام قدمه إليه مكتب التحقيقات الفدرالي (FBI) ولا يدري ماذا يصنع به، لأنه ليس من النوع الذي يعلقونه على الصدر، فحجمه كقطر زجاجة كوكاكولا.

والخبر عن اللبناني بلال حرشي بقي سراً طوال 4 أشهر تقريباً، الى أن علمت بتفاصيله “العربية.نت” من صحيفة “نيس ماتان” الصادرة في مدينة كان بالجنوب الفرنسي، والتي نشرته أمس مع صورة لبلال الذي اتصلت به “العربية.نت” فزودها عبر هاتف المطعم الذي يعمل فيه بالمزيد عما حدث تماما.

وما حدث كان قبل يوم من وصول أوباما للمشاركة بقمة العشرين التي عقدت في كان يومي 3 و4 تشرين الثاني الماضي، وحضرها زعماء دول المجموعة وعدد من المدعوين كضيوف للقمة التي طغت على أعمالها أزمة الديون السيادية الأوروبية في ظل تفاقم الوضع المتأزم في اليونان الى الآن.

وحدث أن بلال كان في “مطعم الشرق” الذي يعمل فيه حين دخل زبون عند الغداء يوم الأربعاء 2 تشرين الثاني الماضي وطلب سنويتش شاورما، وكان بحوزته ملف من 25 صفحة تقريبا ووضعه على الطاولة التي جلس عندها ليتناول ما طلبه، ثم خرج ونسي الملف، فأسرع بلال ليبحث فيه على عنوان أو رقم هاتف الزبون ليعيده اليه.

وفوجئ بلال بأن الملف يحتوي على كل تفاصيل الحماية الخاصة بأوباما الذي كان من المقرر أن يصل في اليوم التالي الى كان. وجد كل ما يتعلق بالطابق الخامس المحجوز لأوباما في فندق كارلتون البعيد عن المطعم 75 مترا تقريبا، ووجد أمكنة تواجد كل عنصر من حماية الرئيس والطرق والشوارع التي سيسلكها موكبه في كل مرة يتنقل فيها طوال يومين من انعقاد القمة.

ووجد في الملف صور بيانية عن مخطط الحماية، بدءا من وصول أوباما الى مطار مدينة نيس المشترك مع مدينة كان، الى حين مغادرته المدينة بعد يومين. وباختصار “فان مصير أوباما كان في يد شاب لبناني طوال 48 ساعة” بحسب ما ذكر بلال لـ “العربية.نت” من المطعم المعتبر أقدم وأكبر مطعم لبناني في كان، فقد أسسه خاله جمال دهيني منذ 21 سنة ويتسع لأكثر من 200 زبون

19 فبراير, 2012

إعلانات

حدث الساعة

اعلان

سجل لتصلك أهم الأخبار

* = required field

powered by MailChimp!
خبر عاجل