الحص: آن الأوان لإعادة النظر جذريا ببنية الجامعة العربية وتوجهها

20 فبراير, 2012 - 2:30 مساءً
الحص: آن الأوان لإعادة النظر جذريا ببنية الجامعة العربية وتوجهها

أوضح رئيس الحكومة الأسبق سليم الحص، في بيان أصدره باسم “منبر الوحدة الوطنية”، أن “الأحداث العنفية في فلسطين متواصلة، وكان آخرها ما شهدت باحات المسجد الأقصى إذ هاجمت قوات من الشرطة الإسرائيلية المصلين. وهذا أضحى خبرا عاديا يتكرر مثله بوتيرة شبه يومية. ولكن السؤال الذي يفرض نفسه في هذا المقام: أين هم العرب؟ أولئك الذين ينتشرون على امتداد المشرق العربي، والمغرب العربي، ماذا يفعلون؟ من المؤلم الاعتراف بأنهم لا يبدون حراكا. فالقضايا المحلية هي التي تشغلهم، أما الشأن القومي، الذي يعني العالم العربي برمته، فلا يشكل إلا حدثا عابرا ولا وجود فعليا لما يسمى جامعة الدول العربية”.
ورأى أن “الجامعة لا شأن لها إلا تسجيل المواقف والتطورات، أما شؤون وشجون الشعب العربي لا بل الشعوب العربية في الوطن العربي المترامي الآفاق فتبقى بمثابة الأحداث الطارئة التي لا تلبث أن تطوى صفحتها بمجرد وقوعها. لن تقوم للأمة العربية قائمة حتى يتغير هذا الواقع، بحيث تتصرف الأمة برمتها كوحدة متكاملة ومتراصة أمام ما تواجه من أحداث وتطورات. وهذا لا يبدو أنه وارد في الأفق المنظور. والسبب يعود في شكل أساس إلى أن العرب يتصرفون ليس كشعب واحد وإنما كشعوب متباينة في أوضاعها وشجونها وقضاياها”.
ولفت الى أنه “في العالم العربي لم تظهر حركة منظمة لجمع كلمة العرب على خط واحد موحد. أما جامعة الدول العربية فما كانت حتى اليوم إلا محاولة بائسة لطمس الواقع المتفكك والمزري. لذا القول إن الأوان قد حان لإعادة النظر جذريا في جامعة الدول العربية بنية وتوجها والتزاما بحيث تضحي مؤسسة فعلية ناشطة تعمل على توطيد وحدة العرب سياسيا واقتصاديا واستراتيجيا في العالم”، مشيرا الى أنه “هكذا تكتسب الأمة العربية ما هي جديرة به من مكانة في العالم فيكون لها شأنها المرموق في الساحة الدولية وتكون لها كلمة الفصل في رسم طريقها إلى مستقبل واعد ومشرق ومنتج”.

20 فبراير, 2012

إعلانات

حدث الساعة

اعلان

سجل لتصلك أهم الأخبار

* = required field

powered by MailChimp!
خبر عاجل