موقع الحدث نيوز

تفاصيل: إغتيال ضابط روسي كبير في بيروت!

كشف دبلوماسي يقيم في لندن لصحيفة “الاخبار” أنة رئيس إدارة الاستخبارات العسكرية الروسية ونائب رئيس القوات الجوية الكولونيل إيجور سيرجون وهو الذي قضى في ظروف غامضة أواخر كانون الثاني الماضي، قد توفي في بيروت، من دون ان يستبعد أن تكون وفاته نتيجة عملية أمنية مخابراتية معقدة، قد تكون شاركت فيها أكثر من جهة أمنية عربية وشرق أوسطية.

وكانت وسائل إعلام روسية قد ذكرت أنه بنتائج تشريح جثة الجنرال إيغور سيرغون اظهرت أن سبب الوفاة مرتبط بقصور في عمل القلب.

وبحسب المصادر، فإن أحد أسباب وفاة الجنرال التعب الشديد الناتج عن العمل المفرط وقلة النوم، بالإضافة إلى ضغوط اخرى مرتبطة بمنصبه الرفيع، لكن القصور في عمل القلب سبب رسمي لوفاته.

وكان الجنرال سيرغون توفي في السن البالغ 58 عاما في منتجع بمقاطعة موسكو.

في وقت سابق قد عُينَ رئيساً لجهاز الاستخبارات العسكرية الروسية وهي واحدة من أكبر جهاز تجسس في البلاد، واختار الكرملين لهذا المنصب شخصا قضى في المخابرات طيلة حياته المهنية واسمه “إيغور سيرغون”K حيثُ أخذ “سيرغون” مكان “الكسندر شلياختوروف” 63 عاماً الذي كان بدا منذ تعيينه في 2009 عملية اعادة تنظيم واسعة لهذا الجهاز الذي يخضع تسييره لسرية تامة في روسيا، وقد شغل سيرجون منصب رئيس جهاز المخابرات الحربية عام 2011، كما تولى عدة مناصب أخرى من بينها الملحق العسكرى الروسي في تيرانا “ألبانيا”، ولهُ الكثير من الأعمال الوطنية.