باسيل: مسؤولياتنا كبيرة وعزمنا وإرادتنا بالتغيير أكبر…

21 فبراير, 2012 - 4:13 مساءً
باسيل: مسؤولياتنا كبيرة وعزمنا وإرادتنا بالتغيير أكبر…

أوضح وزير الطاقة والمياه المهندس جبران باسيل خلال لقاء حواري نظمته هيئة برج حمود في “التيار الوطني الحر” أنه “دخلنا الى السلطة في بلد هو مُفلس ومسروق ومنهوب، ومؤسساته مفككة وكهرباؤه غائبة، ونفطه غالٍ وقضاؤه مُغيّب وأمنه مفقود وطرقه مليئة بالحفر، ومواطنيه مهجرين ومهاجرين، وإقتصاده مكسور”، مؤكداً أن “التعداد لن ينتهي في هذا الصدد”، لكن بالنسبة إلينا والى روح “التيار الوطني الحر” وروح التغيير والإصلاح، كُلَّما طالت اللائحة، كلما اشتدّت العزيمة، وكلما كان واقعنا صعب كلما كبُرت إرادتنا، وعندما نُعّدِد ونصف الواقع، ليس للبكاء بل لنصرف كم أن مسؤولياتنا كبيرة وعزمنا وإرادتنا بالتغيير أكبر”.
ولفت الى أنه “إذا أردنا أن نعيش على الإتهامات التي يوجهونها إلينا، ونرد عليها، أؤكد أننا لا نقوم بأي عمل ومطلوب أن لا نقوم بشيء، وهذا هو جزء من الإلهاء”.
ورأى أنه “أمامنا اليوم الكثير من التحديات، والعمل، وبالمقابل هناك الكثير من المصاعب، لذلك يجب رص الصفوف والوعي لهذه التحديات وعلينا تقع مسؤولية البناء وليس التهديم وتوجيه الإتهامات، عندما نكون في المعارضة، نتهم وعن حق وليس عن كذب كما يفعلون، لكن عندما نكون في وزارات، يجب أن نجيب المواطنين على أسئلتهم بما هو علمي وفعلي”.
وأوضح في موضوع المازوت، أن “هذا الأمر غير موجّه ضد الوزير بل ضدكم وضد بناء البلاد، ولمنعنا من العمل ومن الإنتاج، والهدف أبعد من اسقاط وزارة أو حكومة، أبعد من ذلك بكثير، الهدف هو أنه لأكثر من عشرين سنة لا يوجد كهرباء في البلاد وممنوع أن يأتي أحدهم بالكهرباء، أولاً لأنه غير مسموح أن يكون هناك كهرباء، وثانياً لأنه يجب بيع هذا القطاع والدفع لشركة كي تقبل به وهذا المنطق السائد، وثالثاً لا يجوز أن يأخذ اللبنانيون أبسط حقوقهم ويتأمّلون بأن تعود اليهم، ولا يكون متروكاً للإحتكار في مجالات عديدة”.
وأردف: “لقد قالوا أن الخليوي مُقدّس ولا يُمس به، أنزلنا سعره وأدخلنا أموالاً الى الخزينة من 950 مليون دولار الى 1300 مليون دولار رغم أن السعر تدنى 40 و 50 بالمئة ورغم من كل المصاريف الاستثمارية التي حصلت”. ورأى أنهم “ضد كل ما يُقدّم حلاً للبنانيين، وإذا كانوا في الحكم يقولون يجب تمرير خط المنصورية لأن لا حل غيره وعندما يكونون خارجه، نأتي لتمريره، لا يريدون، أنهم يسعون للتخريب الجماعي لتخريب الأمل بلبنان”.
وأكد في ختام كلمته أن “التخريب الجماعي لا يطال التيار الوطني الحر فقط بل كل المناطق، ولا يمكن تقسيم المواطنين والتفريق بين المناطق، حيث يحاولون دائماً التمييز بين المناطق فيما أن اللبنانيين عندما يُفرض عليهم القانون في كل لبنان إنهم سواسية، ونجدهم يحاولون دائماً التمييز بيننا وهذا هو الفكر والنََفَس التقسيمي الذي حكم لبنان وميّز بين بعضنا نحن المسيحيين، وداخل المسلمين : سني وشيعي مؤكداً أنه لا يمكن أبداً التقسيم وهو أمرٌ لا يجوز”.

 

21 فبراير, 2012

إعلانات

حدث الساعة

اعلان

سجل لتصلك أهم الأخبار

* = required field

powered by MailChimp!
خبر عاجل