حردان مستقبلاً ذكي: الأولوية هي للوحدة والتأكيد على خيار المقاومة

21 فبراير, 2012 - 5:00 مساءً
حردان مستقبلاً ذكي: الأولوية هي للوحدة والتأكيد على خيار المقاومة

صدر عن “دائرة الإعلام المركزي”  في الحزب السوري القومي الاجتماعي بيان بعد إجتماع حردان – ذكي وصل للحدث نيوز نسخة عنه وجاء فيه:

استقبل رئيس الحزب السوري القومي الاجتماعي الأمين أسعد حردان بحضور نائب الرئيس توفيق مهنا وعميد شؤون فلسطين هملقارت عطايا، وفداً فلسطينياً برئاسة عضو اللجنة المركزية لحركة فتح عباس زكي وضمّ أعضاء المجلس الثوري كمال الشيخ وعبير الوحيدي وأمين سر فتح في لبنان فتحي أبو العردات والسفير أشرف دبور ومسؤول العلاقات الخارجية لمفوضية العلاقات العربية علي شريف مشعل.

جرى خلال اللقاء عرض الأوضاع على الساحتين الفلسطينية والقومية، وأكد الجانبان على ضرورة مواجهة التحدّيات التي تستهدف المسألة الفلسطينية تحديداً والقضية القومية برمّتها.

ووضع زكي الرئيس حردان في أجواء ما يُتخذ من خطوات على الصعيد الفلسطيني الداخلي، مشيراً إلى أنّ المسار التفاوضي ليس له أيّ أفق، وهو وصل إلى طريق مسدود، والتركيز يجب أن يكون على مبادئ حركة التحرير الوطني بما تحتاج من وسائل نضالية حتى تبقى فلسطين حية في ضمائر العالم أجمع، قضية مركزية محقة.

حردان

بدوره رسم الرئيس حردان علامات استفهام كبيرة حول طبيعة ما يسمّى حراكاً عربياً، وقال: “إن غياب فلسطين عن أساسيات “الحراك العربي”، يجعله بمثابة مشروع فوضى منظمة الهدف منه تشظية المجتمعات العربية وإلهائها عن القضايا الأساسية، وفي طليعتها قضية فلسطين المركزية.

ورأى حردان أنّ مؤشر تغييب فلسطين عن الوجدان الجمعي، يظهر عبر الضخ الإعلامي الذي يحرص على طمس كلّ ما يتعلق بالمسألة الفلسطينية، خصوصاً فيما يتعلق بمخطط التهويد وأعمال الاستيطان، وتواصل عمليات قتل الفلسطينيين، والتعمية على معاناة الأسرى والمعتقلين، والتستر على ما يحدث في القدس تحديداً من عمليات اقتلاع مُمنهج للفلسطينيين في القدس.

واعتبر حردان أنّ المنحى الذي يسلكه معظم الإعلام العربي المملوك من أنظمة معروفة، يرمي إلى التأثير على المزاج الشعبي العربي، وصرفه عن قضايا الكرامة والحق والتحرير والمقاومة.

وشدّد حردان على أهمية أن تتوحّد كافة القوى المؤمنة بخيار التحرير والمقاومة في مواجهة العدو “الإسرائيلي” ومخططاته الاستيطانية والتهويدية، لافتاً الى أن الأولوية الأساس اليوم، هي العودة إلى مربّع المقاومة الذي توسع على مدار السنوات بفعل تضحيات الشهداء والمقاومين.

وقال حردان: نجدّد موقفنا الداعي على الدوام إلى وحدة كلّ القوى الفلسطينية، لأننا نرى في الوحدة الدرع الحصين الذي من شأنه أن يفشل مخططات العدو “الإسرائيلي”، ومحاولات أميركا والغرب الرامية إلى إضفاء الشرعية على كيان الاحتلال والاغتصاب.

ولفت حردان إلى أنّ أيّ مرتكز وأيّ اتجاه حقيقي نحو الوحدة ينطلق من معادلة الحق الذي يستوجب نضالاً دؤوباً في سبيل استعادته.

وشدّد حردان على ضرورة مضاعفة الجهد الفلسطيني على كلّ المستويات وفي كلّ المحافل من أجل إحراج القوى الدولية بشأن قضايا القدس واللاجئين وحق العودة.

واعتبر حردان أنّ الواقع العربي المتشظي وغياب الدعم العربي لفلسطين يضعف الموقف الفلسطيني، ونحن نرى أنّ القوى العربية المرتبطة بدول أجنبية طامعة بأرضنا وثرواتنا، هي المسؤولة عن إضعاف هذا الموقف الفلسطيني.

وختم حردان مشدّداً على ضرورة أن تتشكل بنية عربية داعمة لفلسطين ومناهضة لكلّ السياسات التي تستهدف قوى الصمود والمقاومة والتحرير

21 فبراير, 2012

اعلانات

حدث الساعة

سجل لتصلك أهم الأخبار

* = required field

powered by MailChimp!
خبر عاجل