Warning: Declaration of Facebook\InstantArticles\AMP\AMPArticle::render($doctype = '/home/alhadath/public_html/wp-content/plugins/fb-instant-articles/vendor/facebook/facebook-instant-articles-sdk-extensions-in-php/src/Facebook/InstantArticles/AMP/AMPArticle.php on line 38
بعد تقدم “قوات سوريا الديمقراطية”.. “داعش” يطالب الأطفال بحمل السلاح في منبج

خاص

بعد تقدم “قوات سوريا الديمقراطية”.. “داعش” يطالب الأطفال بحمل السلاح في منبج

By زهراء يحيى

June 09, 2016

سيطرت قوات سوريا الديمقراطية على طريق “منبج – حلب” الرئيسي، إضافة لتمكنها من السيطرة على كامل الطرق الواصلة للمدينة التي تدور في أحيائها الشرقية والشمالية الشرقية اشتبكات عنيفة بين “قوات سوريا الديمقراطية” وداعش.

ولفتت مصادر خاصة للحدث نيوز أن القوات سيطرت أيضاً على قرى “قوخار وشجيف ووألية”، مشيرة إلى أن اشتباكات عنيفة تدور الآن في محيط قريتي أم حوش وحربل في ريف حلب الشمالي وسط قصف متبادل بين الطرفين.

وبذلك تكون الديمقراطية قد سيطرت على ما يقارب 70 قرية و مزرعة بريف حلب الشرقي خلال الأيام التسعة الماضية، ومن المتوقع أن تتحول معركة “منبج” بين الديمقراطية وداعش لمعركة استنزاف، مالم تتعمد الديمقراطية فتح ثغرة لمجموعات التنظيم للانسحاب من المدينة.

مجموعات داعش التي باتت محاصرة داخل المدينة بدأت بعد عجز قيادات التنظيم في الرقة عن إيصال الإمدادات لهم، بمنع المدنيين من الخروج منها مطالبة كل من تجاوز عمره 14 عاما بحمل السلاح لمواجهة تقدم الديمقراطية داخل المدينة، فيما تشدد مجموعات القوات الديمقراطية المنتشرة على المدينة بتفتيش المدنيين الذين تمكنوا من الفرار خارج منبج، مع السماح لهم بالتوجه إلى مدينة “الباب” الواقعة الى الغرب من “منبج”، أو المناطق المحيطة بها، وهي مناطق خاضعة لسيطرة التنظيم.

مصادر محلية اتهمت مجموعات من الديمقراطية بسرقة كامل محتويات مجموعة كبيرة من منازل المدنيين بحجة انتمائهم لتنظيم داعش أو موالاته، مشيرة إلى أن غالبية “الفيلات” التي تمت سرقتها عائدة لـ “مغتربين” منذ فترة طويلة، أو من النازحين عن منبج حلب منذ ما يزيد عن 3 سنوات.

يشار إلى أن المعارك الدائرة في المنطقة لم تشهد أي عمليات اسناد جوي من قبل التحالف الأمريكي منذ يوم أمس، وبررت مصادر كردية هذا الغياب بكون الاشتباكات تدور في أحياء المدينة على خطوط تماس متداخلة يصعب على سلاح الجو المشاركة فيها.

يذكر أن القوات الديمقراطية كانت قد أطلقت في 24 من الشهر الماضي عملياتها بهدف السيطرة على مدينة الرقة، إلا أنها بدلت وجهتها نحو ريف حلب بحجة الاستجابة لنداء المدنيين القاطنيين في تلك المنطقة لتخليصهم من داعش.