حركة الشّعب متضامنة مع الاوزير نحاس: ما جرى بالأمس يثبت حقيقة أننا نعيش في دولة خارجة عن القانون

23 فبراير, 2012 - 3:23 مساءً
حركة الشّعب متضامنة مع الاوزير نحاس: ما جرى بالأمس يثبت حقيقة أننا نعيش في دولة خارجة عن القانون

عقدت هيئة التنسيق في “حركة الشعب” اجتماعها الدوري، وكان من أبرز المواضيع التي ناقشتها استقالة وزير العمل شربل نحاس من الحكومة على خلفية رفضه توقيع مرسوم مخالف للقانون واحتكامه، بحسب الأصول، إلى مجلس شورى الدولة. وفي هذا المجال توقفت هيئة التنسيق عند المسائل الآتية:

1-إن المفجع في هذا الحدث أن الحكومة، برئيسها وبكامل أعضائها أصرت على مخالفة القانون بشكل واضح لا لبس فيه. ثم مثلت في اليوم التالي أمام مجلس النواب ولم يثر أحد من النواب موضوع مخالفة الحكومة للقانون. إن هذا الأمر لو حصل في أي بلد آخر لكان كفيلاً بإسقاط أي حكومة.

والأدهى من ذلك هو أن رئيس الجمهورية الذي، وبموجب المادة 50 من الدستور قد أقسم على الآتي: “أحلف بالله العظيم أنني أحترم دستور الأمة اللبنانية وقوانينها…” لم يتمالك نفسه فأعلن اغتباطه باستقالة الوزير الوحيد الذي أصر على احترام القانون.

إن ما جرى بالأمس يثبت حقيقة أننا نعيش في دولة خارجة عن القانون. والدولة الخارجة على القانون ليست أكثر من عصابة.

2-إن ما جرى في اليومين الماضيين، وتوج باستقالة الوزير شربل نحاس يعيد إلى ذاكرتنا تجربة مماثلة قبل أربعين سنة مع الوزير إميل بيطار، ما يؤكد حقيقة أن النظام السياسي اللبناني غير قابل لأي إصلاح مهما كان صغيراً. وعندما يكون الإصلاح مستحيلاً يصبح التغيير واجباً.

3-إن التعاطف الشعبي مع الوزير نحاس، والذي عم المناطق اللبنانية له معنى يتعدى مجرد التعاطف مع رجل شجاع ونظيف، وهو أن هذا الشعب يرفض النظام السياسي القائم ويرفض الطبقة السياسية المهيمنة. غير أن هذا الرفض، ولكي يتحول إلى فعل إيجابي ينتج التغيير، يحتاج إلى تكتل سياسي وطني تقدمي حديث يضع برنامج عمل واضح من أجل تحقيق هدف التغيير.

4-أما بشأن المساومات التي جرت في الكواليس، ليس على رأس الوزير نحاس ولكن على رؤوس اللبنانيين كافة، فسوف تكشفها الأيام المقبلة لتؤكد للبنانيين حقيقة أن الطبقة السياسية القائمة بكل أطيافها إنما هي من معدن واحد.

23 فبراير, 2012

إعلانات

حدث الساعة

اعلان

سجل لتصلك أهم الأخبار

* = required field

powered by MailChimp!
خبر عاجل