لقاءات سرية بين الإستخبارات التركية ومقاتلين ليبيين في الأردن والهدف سورية..

24 فبراير, 2012 - 2:48 مساءً
لقاءات سرية بين الإستخبارات التركية ومقاتلين ليبيين في الأردن والهدف سورية..

أكدت مصادر اردنية مطلعة “أن الاستخبارات التركية تقابل ثواراً ليبيين في أحد الفنادق الفخمة في العاصمة الأردنية عمان،تمهيداً لعبورهم إلى سورية للمشاركة في القتال ضد النظام السوري”.
وقالت المصادر “إن أحد فنادق عمان الفخمة (5 نجوم) كان محجوزاً بالكامل منذ شهرين تقريباً، حيث حضر اليه مصابون ومرضى ليبيون، وفي نفس الوقت حضرت مجموعة تركية حجزت جناحاً كاملاً في نفس الفندق”، وأكدت المصادر “أن تلك المجموعة تتبع للاستخبارات التركية، وأنها عقدت عشرات اللقاءات مع ليبيين موجودين في الفندق “.
وأضافت مصادر أن “المشاهدات العينية لليبيين المقيمين في الفندق المعني تظهر أنهم ليسوا مصابين إصابات جدية، وأن معظمهم شارك في القتال في ليبيا ضد نظام القذافي، فيما يحمل كثير منهم توجهاً سلفياً جهادياً واضحاً”، مشيرةً الى “أن أولئك الثوار الليبيين يحملون معهم مبالغ مالية كبيرة تظهر من إنفاقهم، في حين يأتي عدد منهم برفقة عائلاتهم رغم أن إصاباتهم عادية”.
كما وتؤكد المصادر أن أحد الفنادق الفخمة في غرب مدينة اسطنبول التركية يستضيف منذ عدة شهور أكثر من 300 ليبي، عدد كبير منهم لا تبدو عليه إصابات جدية.
من ناحيته نفى الناطق باسم الحكومة الأردنية الوزير راكان المجالي صحة الأنباء التي تحدثت عن وجود مرتزقة عرب وأفغان في فنادق عمان تمهيداً لمهاجمة سورية، وقال المجالي إن تلك الأنباء غير صحيحة أبداً، وأن الليبيين الموجودين في الأردن قدموا لتلقي العلاج من إصاباتهم، وعلق على تلك الأنباء بالقول «إنها مجرد تهويش إعلامي».
وكان تلفزيون «الجديد» اللبناني قد ذكر في تقرير بثه مساء الثلاثاء الماضي أن ستة آلاف من المرتزقة من ليبيا والمغرب وأفغانستان موجدون في فنادق عمان، حيث تشرف عليهم شركة بلاك ووتر الأمريكية الشهيرة المختصة بالأمن والحماية.
وقال تلفزيون «الجديد» إن العملية معقدة وتتدخل فيها المخابرات البريطانية، في حين توجد غرفة العمليات في تل أبيب، وأضاف التلفزيون أن هؤلاء ينتظرون تطور الأحداث في سورية، موضحاً أن الهدف من وجودهم هو المساهمة في توجيه ضربة عسكرية لسورية تحت غطاء مخيمات اللاجئين السوريين في الأردن لإظهار تلك العمليات وكأنها من قبل مسلحين سوريين.

24 فبراير, 2012

اعلانات

حدث الساعة

سجل لتصلك أهم الأخبار

* = required field

powered by MailChimp!
خبر عاجل