24 فبراير, 2012 - 11:05 مساءً

مصارف أوروبا…تنزف من خاصرة اليونان

فيما أقر البرلمان اليوناني امس تشريعا يطلق مقايضة للديون لحملة السندات من القطاع الخاص يشكل ركيزة حزمة الانقاذ المالي بـ130 مليار أورو اتفق عليها هذا الاسبوع مع الشركاء في منطقة الأورو، بدت مصارف أوروبا في حال صعبة نتيجة ازمة اليونان، بما دفع رؤساء المصارف الى التحذير من ان ازمة منطقة الاورو لا تزال تهدد الارباح.
ومن فرنسا الى ألمانيا ومن بريطانيا إلى بلجيكا، تواجه مصارف أوروبا “اسوأ أزمة اقتصادية منذ 1929” بعد شطب 220 مليون أورو من قيمة ديونها اليونانية (74% من مستحقات حملة السندات). لكن ثمة مخاوف من تعرض المصارف لضربات جديدة في حال فشل الاقتصاد اليوناني في التعافي.
ولا تزال مصارف منطقة الأورو تعالج آثار الأزمة المالية وتقلص أصولها، لذا عليها أن توفر 115 مليار أورو في منتصف السنة لتحصين ميزانياتها من أي هزات مستقبلية، علما ان أي تدهور في الاقتصاد سيضر بالنتائج.
وبلغت خسائر “كريدي أغريكول” غير المسبوقة 3,07 مليارات أورو (4,06 مليارات دولار)، فيما اعلن “رويال بنك أوف سكوتلند” البريطاني إنه شطب 79% من قيمة حيازاته السندات اليونانية (1,1 مليار جنيه استرليني) عن 2011، لتبلغ خسائره نحو ملياري جنيه. ويحتاج “كومرتز بنك” الالماني لتوفير 5,3 مليارات أورو للوفاء بمتطلبات صارمة جديدة لرأس المال وضعتها الهيئة التنظيمية للمصارف الأوروبية، علما ان نتائجه تأثرت بشطب 700 مليون أورو من قيمة ديونه السيادية اليونانية لتتجاوز خسارته الملياري أورو من سنداته اليونانية. وحذر “بنك دكسيا” الفرنسي البلجيكي الذي انقذ من خطر توقفه عام 2008، اذ تكبد خسائر بمقدار 11,6 مليار أورو بسبب تفككه وتعرضه للديون اليونانية وأصول أخرى عالية المخاطر. وأعلن “بنك ناتيكسيس” الاستثماري الفرنسي تراجع أرباحه 32%.

24 فبراير, 2012

إعلانات

حدث الساعة

اعلان

سجل لتصلك أهم الأخبار

* = required field

powered by MailChimp!
خبر عاجل