المجلس الوطني السوري: نمد اليد للطائفة العلوية لبناء دولة القانون

26 فبراير, 2012 - 10:22 مساءً
المجلس الوطني السوري: نمد اليد للطائفة العلوية لبناء دولة القانون

أعلن ما يسمى بـ “المجلس الوطني السوري” في بيان أنه “يمد اليد” إلى الطائفة العلوية من اجل بناء “دولة المواطنة والقانون”.
واعتبر المجلس ان “العلويين كانوا ولا يزالون جزءا مهما من الشعب السوري، وسيظلون يتمتعون بحقوقهم التي يتمتع بها جميع أبناء الوطن الواحد من مسيحيين ومسلمين وباقي أبناء الطوائف الأخرى”.
ولفت الى ان”النظام لن ينجح في دفعنا إلى قتال بعضنا البعض، وإننا مصممون على التكاتف والوحدة الأهلية، وأول بوادر هذه الوحدة هي مد يدنا إلى إخوتنا العلويين، لنبني سوريا دولة المواطنة والقانون”.
واتهم المجلس النظام السوري “منذ بداية الثورة بمحاولة تقسيم المجتمع السوري وضرب وحدته الأهلية، عبر تقسيم المدن عسكريا وأمنيا بين الأحياء المختلطة طائفيا، وتخويف الطوائف بعضها ببعض، وقتل أناس أبرياء من الطائفتين”.
ولفت الى أن النظام “قام بشكل خاص ببث الرعب في نفوس أبناء الطائفة العلوية، وحاول جرهم إلى مساندته في القضاء على الثورة”. واقر بوجود “ردود فعل طائفية” نتيجة ذلك، و”خطر بشقِّ المجتمع السوري نتيجة العنف الوحشي الذي أدى إلى زيادة الحس الطائفي”.
إلا انه أشار إلى أن “الكثير من النشطاء من أبناء الطائفة العلوية وقفوا إلى جانب الانتفاضة”.
وقال المجلس انه “من المهم التأكيد إن الخطوة الأولى لإيقاف الفتنة في سورية تكمن في إسقاط النظام. ومن المهم القول الآن أننا في المجلس الوطني ننظر إلى أبناء الطائفة العلوية على أنهم جزء أساسي من النسيج السوري”.

26 فبراير, 2012

إعلانات

حدث الساعة

اعلان

سجل لتصلك أهم الأخبار

* = required field

powered by MailChimp!
خبر عاجل