المرابطون: مجموعة الابتزاز نجحت في ما عجز عنه سعد الحريري بمواجهة نحاس

27 فبراير, 2012 - 1:45 مساءً
المرابطون: مجموعة الابتزاز نجحت في ما عجز عنه سعد الحريري بمواجهة نحاس

اعتبرت الهيئة القيادية في “حركة الناصريين المستقلين – المرابطون” أن “مجموعة الابتزاز استطاعت فيما يسمى بالحكومة اللبنانية أن تنفذ ما عجز عنه رئيس الحكومة الاسبق سعد الحريري في مواجهة المناضل الوزير شربل نحاس، واستطاعت منظومة الطبقة السياسية المستفيدة والمهيمنة على النظام اللبناني المسخ أن تفرض إدارتها العشائرية والمساومات الخاضعة لمقولة “كل مين ربعو إلو” في قضية مفصلية لمن يريد إصلاحاً وتغييراً لا بل انقلاباً ينتج نظاماً وطنياً لبنانياً يحمي أهلنا الفقراء في لبنان”.
ودعت، في بيان بعد اجتماعها الاسبوعي، وزير العمل الجديد سليم جريصاتي إلى مواجهة عملية تراكم الابتزاز من مجموعة الثلاثي الذي ينأى بنفسه عن كل القضايا القومية والوطنية حفاظاً على مصلحته الشخصية برفع راية المذهبية والطائفية التي حمت جماعة الفساد الراشين والمرتشين والمتورطين في ملف تضليل التحقيق في قضية اغتيال الرئيس الشهيد رفيق الحريري.
ونبهت إلى “خطورة ما يحاول أن تقوم به المفوضية العليا للاجئين التابعة للأمم المتحدة تنفيذاً لمحاولات بان كي مون المأمور من فيلتمان لإقامة معسكرات تخريب في المناطق المحاذية لسوريا تحت مسميات غوث اللاجئين السوريين”، معتبرة أنه “على الحكومة اللبنانية وخصوصاً الوزراء الوطنيين فيها إحباط هكذا محاولة لأنها تشكل خطراً أكيداً على الاستقرار والسلم الأهلي في لبنان. كما يؤكد المرابطون أن أهلنا السوريين المقيمين في لبنان ليسوا بلاجئين ومن يريد أن يتلطى تحت كلمة “لاجئ سوري” هم الإرهابيين والمخربين المأمورين من أجهزة المخابرات الأميركية والغربية. وإن هكذا تصنيف لأهلنا السوريين المقيمين في لبنان الذي يتجاوز عددهم مئات الآلاف يشكل عبئاً على الأجهزة الأمنية في مكافحة عمليات تهريب السلاح والإرهابيين إلى الداخل السوري”.
من جهة ثانية، أكدت الهيئة أن “بداية الإصلاح السياسي في سوريا الذي تمثل بالاستفتاء على الدستور لا يقتصر انجازه فقط على المستوى الداخلي السوري إنما يتعداه ليؤسس آلية عمل إصلاحي واستنهاض لكل من يحمل الفكر القومي العربي على مستوى الأمة، وستصبح سوريا العربية مثالاً يحتذى في تطبيق العمل السياسي الحر القائم على المصلحة الوطنية والقومية لأهلنا العرب”.
وأملت أن تستطيع مصر أن “تخرج منتصرة على كل مؤامرات المشروع الأميركي – الصهيوني لتفتيتها مذهبياً وطائفياً وتسقط سيطرة قوى الظلام والحقد وتشكل القاعدة الأساسية مع سوريا العربية لضمان منعة وقوة أمتنا العربية الواحدة”.

27 فبراير, 2012

اعلانات

حدث الساعة

سجل لتصلك أهم الأخبار

* = required field

powered by MailChimp!
خبر عاجل