منازلة شكر – علوش مستمرة وشكر يقول : علوش حاول المسّ برموز نقدّسها… وهو من اختبأ تحت الطاولة

15 نوفمبر, 2011 - 1:15 مساءً
منازلة شكر – علوش مستمرة وشكر يقول : علوش حاول المسّ برموز نقدّسها… وهو من اختبأ تحت الطاولة

الحدث نيوز : بيروت : 

أوضح الأمين القطري لحزب البعث العربي الاشتراكي فايز شكر أنه “عمد منذ بداية الحلقة الى تهدئة النائب السابق مصطفى علوش وإقناعه بوجوب التكلّم بحضارة ورقيّ، لكن يبدو أنه كان ثمّة أمر مدبّر ليتطور الإشكال الى المكان الذي وصل اليه”، لافتاً الى ان علوش “تلفّظ بكلام نابٍ وخارج عن اللياقات الفكريّة والأخلاقيّة”.

وقال، في اتصال لموقع “ليبنون فايلز” على خلفية الإشكال الذي وقع أمس مباشرة على الهواء ضمن برنامج “بموضوعيّة” على شاشة الـ”أم تي في”: “حاول (علوش) أن يمسّ برموز نجلّ ونحترم ونقدّسها، فاضطررت الى مواجهته بأن ما يقوله عيباً، فتلفظ بكلام نابٍ ما أجبرني على ضربه، وهذا ما حصل”. وانتقد محاولة علوش تصوير الأمر بأنه “دليل على افلاسنا وتوتّرنا”، وقال: “هو من كان متوتّراً وأنا كنت في قمّة الهدوء”.

وأكد أن أن “مشروعنا هو الذي سينتصر، ومشروعهم هو المشروع التآمري الذي يهدف لتخريب البلد وجرّه الى فتنة مذهبيّة”، مشدداً على “أننا نحاول استيعاب ما أمكن لعدم جرّ البلد الى ما يريدون خدمة لإسرائيل وأميركا وخدمة لهذا المشروع الجهنّمي المعنون بقمة الجامعة العربيّة الخانعة الذليلة، بتوجيه على الـ sms من الأميركيين والاسرائيليين، من أجل ترسيم منطقة جديدة على قياس مصالحهما وتفسيم المنطقة الى كيانات نفطيّة”.

وأشار شكر الى أن “فريق المستقبل هو عبارة عن أدوات صغيرة، يقوده ولد يدعى سعد الحريري، تحدّث عن مكنونات نفسه بإشارته الى انه سينتخب سمير جعجع رئيساً للجمهورية”. وقال: “لنتصوّر ما هي هذه الجمهوريّة التي سيكون رئيسها مجرماً قاتلاً ورئيس حكومتها ولداً لا يفقه في السياسة بشيء ولا علم له بما يجري حوله، ويكاد يكون أشبه بإنسان مضلّل”. وسأل “الشهداء الذين سقطوا من طائفة سعد الحريري”: “ما هو موقفهم من هذا الترشيح”.

وأضاف شكر: “ليعلم القاصي والداني أن نظام بشّار الأسد ثابت ثبات الجبال الشاهقة، وهذا القائد هو قائد عملاق سيبقى شوكة في عين كل ملك خائن وكل أمير متآمر على هذه الأمّة، وسيبقى رمحاً لتحقيق المبادئ التي عمل من أجلها القائد الخالد الرئيس حافظ الأسد، ويستمر فيه الرئيس بشار الأسد، ونحن على هذا العهد مستمرون لتحقيق المشروع التحريري والاصلاحي في المنطقة بأكملها”.

وتعليقاً على إشارة علوش الى أنه يملك حزاماً أسود في الجيدو، أجاب شكر: “لقد اختبأ تحت الطاولة، هذا يلعب الجيدو؟ إنه (…)، ولو كان رجلاً ويحترم نفسه لما أقدم على ختم الحوار وكأنه في حزب البعث العربي الاشتراكي”، لافتاً الى أن “من يريد أن يقوم بالعنتريات والمراجل يجب أن يكون “قدّها” لا أن يكون خانعاً وذليلاً، لانه انرهب وانرعب مثل ما انرعب مشروعه ومعلمه من قبله”.

15 نوفمبر, 2011

إعلانات

حدث الساعة

سجل لتصلك أهم الأخبار

* = required field

powered by MailChimp!
خبر عاجل