وئام وهاب: وجود جريصاتي في الحكومة هو بارقة أمل أساسية

28 فبراير, 2012 - 6:22 مساءً
وئام وهاب: وجود جريصاتي في الحكومة هو بارقة أمل أساسية

لفت رئيس حزب التوحيد العربي الوزير السابق وئام وهاب بعد لقائه رئيس الجمهورية السابق اميل لحود الى اننا “متفائلون بوجود وزير العمل سليم جريصاتي داخل الحكومة، وربما هو بارقة أمل أساسية في الحكومة كونه يستطيع أن يدخل دينامية معينة وكبيرة الى هذه الحكومة المشلولة منذ فترة طويلة بسبب السياسة التي يتبعها رئيسها في التهرب من كل القضايا الأساسية”، متمنيا على رئيس الحكومة نجيب ميقاتي تفعيل هذه الحكومة لحل الكثير من المشاكل”، مشيرا الى “تعطيل التعيينات”.
وطمأن وهاب الى ان “الوضع في سوريا جيد جدا، ومن ينتظر سينتظر طويلا ولن يصل الى أي مكان، لأننا متأكدون ان سوريا ستخرج من الأزمة “، معربا عن اعتقاده ان “الوضع الدولي بدأ يوحي بهذا الأمر”، معتبرا انه “لا يمكن لاحد تعديل الوضع في سوريا إلا الشعب السوري الذي قال كلمته انه مع الدستور ومع الرئيس السوري بشار الأسد”، مؤكدا ان “رهان بعض اللبنانيين على الوضع السوري سيكون رهانا خاسرا”.
وعن اجتماع رئيس الحكومة نجيب ميقاتي مع وزيرالشؤون الإجتماعية وائل ابو فاعور بشأن تقديم المساعدات للسوريين في لبنان، انتقد وهاب “سياسة النأي بالنفس”، لافتا الى اننا “في موضوع سوريا لن ننأى بالنفس، لبنان كان مطروحا كبوابة لتسليح المعارضة السورية، إذا أرادوا ان يكون لبنان بوابة سنضرب بيد من حديد كل القوى التي تحاول تسليح المعارضة السورية عبر لبنان”، مضيفا “لن نوفر وسيلة، لا سياسية ولا غيرها، لقمع هذه القوى التي تحاول تأمين ممر آمن لتسليح المعارضة السورية، لأن هذا التسليح يعني انه قتل يومي للأبرياء السوريين”.
وعن المواقف الأخيرة لرئيس جبهة “النضال الوطني” النائب وليد جنبلاط اشار الى ان “ما يهمني في موضوع “جبهة النضال الوطني” وليد جنبلاط ان يبقى الوضع الدرزي مستقرا، فمصلحة الدروز فوق أي اعتبار بالنسبة لي، وأنا حكمت المشايخ بيني وبين الوزير جنبلاط، والمشايخ قالوا كلمتهم، وأي خروج على اجماع المشايخ يعني خروجا على الإجماع الدرزي ولا أقبل للوزير جنبلاط أن يغرد خارج الإجماع الدرزي”.

28 فبراير, 2012

إعلانات

حدث الساعة

اعلان

سجل لتصلك أهم الأخبار

* = required field

powered by MailChimp!
خبر عاجل