الشيخ قاسم يشن هجوم عنيف على المطالبين بنزع سلاح المقاومة: هم جماعة مفلسة

28 فبراير, 2012 - 11:37 مساءً
الشيخ قاسم يشن هجوم عنيف على المطالبين بنزع سلاح المقاومة: هم جماعة مفلسة

شن نائب الأمين العام لحزب الله الشيخ نعيم قاسم هجوم عنيف على المطالبين بنزع سلاح المقاومة خلال رعايته اللقاء السياسي النقابي الذي اقامه التجمع الاسلامي للمهندسين، حيث قال ان “المطالبين بنزع سلاح المقاومة جماعة مفلسة تحاول ان تصنع شعارا لكنه بلا قيمة ولا امكانية لصرفه، وهذا الشعار تكرار للمطالب الاميركية الاسرائيلية التي تريد ان يكون لبنان ضعيفا”.
وشدد قاسم على ان “سلاحنا لم يؤثر على المعادلة اللبنانية، بدليل اننا نخوض الانتخابات فتارة نربح وتارة نخسر ولو كان لهذا السلاح أثر في الداخل لربحنا كل الانتخابات”.
واعتبر ان “مشروع المقاومة احيى لبنان وحماه وجعله في الموقع المتقدم”، مشيرا الى انه “في السابق كانوا يقولون ان لبنان يتأثر في محيطه وبعد المقاومة بات لبنان يؤثر في محيطه”.
ولفت الى ان “التورط والتدخل في الشأن السوري هو ضد مصلحة لبنان ولا طاقة للبنان ان يتحمل ذلك كما انه لا يجوز ان يكون لبنان ممرا للمشروع الاميركي-الاسرائيلي ضد سوريا”.
واكد رفض حزب الله “استخدام لبنان لتصدير الارهاب بكل اشكاله وانواعه، او مقرا او ممرا لكل اشكال الارهاب”.
واعتبر ان للاستعمار شقين “الاول استكباري من خلال الولايات المتحدة التي تعيش جنون العظمة، والثاني من خلال اسرائيل التي تريد تثبيت كيانها غصبا والتوسع في المنطقة، وبينهما تحالف غير مقدس مبني على دماء والعدوان وكل المنكرات للتحكم بمقدرات العالم”، لافتا الى ان “اميركا تتدخل في كل دول العالم وتعمل على  الاحتلال المباشر”.

ورأى أنّ “قوى 14 آذار” ليس لهم قرار ذاتي، وقد فوجئنا أنّ خروجهم من الحكم قد أضاع صوابهم، وهذا يدل على ضيق الأفق، وعلى كل حال ستؤكد التجارب أن الإعتماد على القوى الخارجية غير نافع”.

وأكّد قاسم أنّ “حزب الله حريص على استمرار الحكومة وساهم في تجنبها المنزلقات، مشيراً الى أنّ الحكومة مركّبة وليست متجانسة، وهي نتيجة تقاطع رؤى في مرحلة زمنية معينة ولا يعني أن كل من في داخلها يتعامل مع الآخر بشفافية، ولكنها أفضل حكومة ممكنة في ظل الظروف التي نعيشها في لبنان، فقد أنجزت الإستقرار السياسي في البلد وحمت لبنان من الإنزلاق في الأزمة السورية”.

وأضاف أنّ “الحكومة أوقفت العبث في الإدارة وتوازنت قراراتها السياسية مع خصوصية لبنان، ونحن نعمل للحفاظ عليها، فيجب إنجاز التعيينات والإلتفات الى الملفات الحياتية للناس، بالإضافة الى مسألة الأجور التي الى الآن لم يتحرك فيها ساكن”، لافتاً الى أنّ “هناك مشكلة مزدوجة، فمن ناحية الحكومة تسير ببطء ومن ناحية أخرى البلد غارق في المديونية بسبب اتجاهات سياسية سابقة”.

وفي الشأن السوري، لفت قاسم الى أنّ “سوريا مستهدفة على المستوى الدولي من الولايات المتحدة وإسرائيل، والدليل على ذلك أن القرارات الدولية إنما تحصل بشكل يومي ونسمع انعكاس المواقف على الآخرين”، مشيراً الى أنّ “أحد الرؤساء العرب (أمير أو ملك) قال أمام صحفي كبير ومعروف أنّ النظام السوري سيصمد فقط أسبوعين، ولكن فوجئوا أن الأسبوعين لم يحققوا المراد، وكانت التحليلات الأميركية تتحدث عن شهرين”.

وتابع: “حزب الله مع النظام والشعب والحوار للوصول الى النتائج المرجوة، معتبراً أنّ “هناك قراراً دولياً ضد النظام الذي دعم المقاومة، لافتاً الى أنّ وقوف حزب الله مع النظام والشعب في آن معاً ينسجم مع كل المواقف الأخرى”.

كما كانت كلمة لنقيب المهندسين ايلي بصيبص اعلن فيها “اننا استطعنا مع مجلس النقابة تنفيذ قسم كبير من برنامج النقابة واصبحت شريكة بالمطالبة بهموم المواطنين وكانت حاضرة ان كان في مواجهة مخالفات البناء أو في مراسيم السلامة العامة”
واكد ان “النقابة اصبحت شريكة في الحياة السياسية بدون ان يكون لنا موقف الا مع حاجات المواطنين”.

ولفت بصيبص الى أنّه “كانت هناك ورشة على الصعيد الإداري والنقابة تحتاج لهكذا ورشة على صعيد الهيكلية الإدارية وشؤون الموظفين، وسوف يتم التعاقد مع شركات تتمتع بخبرة كبيرة في الإدارة لتطوير القوانين لأن الأنظمة وضعت منذ أكثر من 15 عاما ولم يعاد النظر فيها”.

28 فبراير, 2012

إعلانات

حدث الساعة

اعلان

سجل لتصلك أهم الأخبار

* = required field

powered by MailChimp!
خبر عاجل