عبود: لست بوزير “حمار” لا تؤاخذونني..

29 فبراير, 2012 - 3:43 مساءً
عبود: لست بوزير “حمار” لا تؤاخذونني..

لفت وزير السياحة فادي عبود الى أنه “نحن كوزراء للسياحة والصناعة والبيئة على رأس وزارات تشكل موازناتها ما دون العشرين مليار ليرة لبنانية، وقد  أصبحنا مقتنعين بأن هناك وزارات سيادية وأخرى أقل سيادية، وهناك وزارات يحق لها ما لا يحق لغيرها”.
وأوضح عبود بعد زيارته رئيس الحكومة نجيب ميقاتي أنه “إذا نظرنا الى موضوع المصاريف وطريقة العمل في مجلس الوزراء، يتضح  لكثير من الوزراء أنه حصل تثبيت للنظام في لبنان، الذي يعتبر أن هناك وزارات سيادية يحق لها ما لا يحق لغيرها وأخرى “تعتير””.
وأضاف: “هذا ما أردت بحثه مع ميقاتي لجهة موضوع الموازنات، بالإضافة الى تنفيذ قرارات صدرت عن مجلس الوزراء هناك عدة قرارات للمجلس لا تنفذ  وتصوروا اننا إضطررنا الى التوجه لمجلس الوزراء  لطلب قرار من أجل تنفيذ القانون المتعلق بالشرطة السياحية الذي يُفترض أن يوظف بموجبه 256 عنصرا للشرطة السياحية التي تضم في الوقت الراهن 60 عنصرا وقد إنتزعنا قرارا من مجلس الوزراء في هذا الخصوص إلا أن المسؤولين لا ينفذوه . كذلك هناك مسألة مهمة ألا وهي أن الوزارات السيادية لا يمكن لها وفق الدستور أن تكون وصية على الوزراء ” الجواري” و”المعترين” امثالنا”.
وشدد على أنه “لن يستمر هذا الموضوع داخل مجلس الوزراء، فلا  وزارة المالية وصية على وزارة السياحة،  ولا وزارة الداخلية أيضا وصية على وزارة السياحة ، ولا يجوز إستمرار هذا الوضع، هناك قرارات صادرة  عن مجلس الوزراء ولا تُنفذ، وهذا ما بحثته مع دولة الرئيس الذي أبدى تفهما وإن شاء الله نتمكن من الوصول الى حل، وأحب أن أقول للشعب اللبناني أن نسبة 22 في المئة  من الدخل القومي مصدرها وزارة السياحة ، وموازنة هذه الوزارة أقل من نصف في المئة من موازنة لبنان . إذا كان الشعب اللبناني يرضى بذلك ، فليقرر هو ما يريده لأنه ليس بمقدورنا  أن نوظف أو أن ننشىء موقعا إلكترونيا أو ان نقيم معرضا للترويج للبنان، فضلا عن أن ما جرى إقراره في الموازنات لم يُدفع الى وزارة السياحة ولا يجوز إستمرار هذا الوضع،  واعتقد أنني على تفاهم مع ميقاتي وأتمنى الوصول الى حل”.
وأشار إلى أن “موازنة وزارة السياحة لا تتعدى العشرين مليار ليرة لكنه ليس بمقدورنا الحصول على هذا المبلغ وهناك أموال مماثلة رُصدت لموازنات وزارات أخرى ، ومع كل محبتي لوزير الزراعة،  فإن موازنة وزارته تحولت من عشرين مليار الى 350 مليار ليرة، علما أننا دخلنا الى الحكومة وكانت موازنة وزارة السياحة مثل موازنة الزراعة، وبقيت موازنة وزارتي على حالها”.
وأضاف: “لست بوزير “حمار” لا تؤاخذونني،  فأنا أدرك كيفية تأمين  جو سياحي كما يجب وليفسر لي أحدهم ما يجري.  يقولون أننا نعرقل الإنتاجية، لكن أين هي؟ نحن نمدكم بوقائع صريحة وواضحة وأتحدث هنا عن وزير نحن على تحالف شامل وتام كامل معه .أنا أعلم أن وزارة الزراعة مهمة ، وكنت رئيسا لجمعية الصناعيين ولا يزايدن أحد علي في معرفتي بأهمية القطاعات الإنتاجية ، وأقول أيضا أن وزارة الصناعة مهمة ووزارة السياحة أهم لكن لا يمكننا الحصول على العشرين مليارا وأترك التفسير للشعب اللبناني”.

ومن جهة ثانية، استقبل عبود، وفدا من “لجنة مهرجانات بعلبك الدولية” ضم رئيسة اللجنة نايللا دي فريج ، نائبي الرئيس جورج عسيلي وجومانة دبانة.

29 فبراير, 2012

اعلانات

حدث الساعة

سجل لتصلك أهم الأخبار

* = required field

powered by MailChimp!
خبر عاجل