بري: سياسة “النأي بالنفس” هي لمصلحة لبنان وأمنه واستقراره

1 مارس, 2012 - 5:43 مساءً
بري: سياسة “النأي بالنفس” هي لمصلحة لبنان وأمنه واستقراره

أكد رئيس المجلس النيابي نبيه بري بعد زيارته وزيرة الخارجية القبرصية، أن زيارته إلى قبرص تندرج في إطار السعي لدفع العلاقات بين لبنان وقبرص إلى الأمام ولتعزيز التعاون بينهما في شتى المجالات والتعاون أيضاً في شأن مسألة المنطقة الإقتصادية الخالصة وملف النفط”.
ومن جهة ثانية، لفت بري خلال إقامة السفارة اللبنانية في قبرص حفل غداء على شرفه، إلى أن “لبنان وقبرص يستطيعان أن يحققا أعلى درجات الشراكة بين الجوار العربي والاوروبي وأن يعيدا البحر المتوسط دوره المتألق الذي كان كذلك عبرالتاريخ خصوصاً اليوم حيث يبدو أن تعزيز هذا الجوار عبر الطريق البرية يبدو صعباً ومتعثراً”.
وأشار إلى أن زيارته كانت فرصة مهمة لبحث التعاون المشترك في مجال استثمار الثروة البحرية من نفط وغاز”، موضحاً أن “نحن نتفهم الهواجس والمخاوف القبرصية ونقدر أن الجانب القبرصي تفهم مخاوفنا وهواجسنا من ان تستثمر اسرائيل على الاتفاقيات مع قبرص لزيادة الخروقات للسيادة اللبنانية والاعتداء على حقوق لبنان النفطية”، مشيراً إلى أنه “لذلك طالبنا الامم المتحدة بترسيم حدود لبنان البحرية والمنطقة الاقتصادية”.
ومن جهة ثانية، شدد بري على أن سياسة “النأي بالنفس” التي تعتمدها الدولة اللبنانية هي لمصلحة لبنان وأمنه واستقراره، وتضمن أن لا تكون حدود بلدنا مفتوحة على الازمات وعلى السلاح والعنف العابر للحدود”، جازماً أن كل اللبنانيين بالنهاية يريدون أن تستعيد سوريا أمنها واستقرارها وأن يقرر السوريون بأنفسهم مستقبلهم السياسي دون أي تدخل خارجي”.
وأشار إلى أن لبنان لا يزال يحافظ على إستقراره النقدي والأمني رغم بعض الاحداث التي أمكن لجمها بتعاون كل الفئات وبالدور الوطني للجيش في حفظ الأمن إلى جانب الدفاع عن حدود الوطن”.

1 مارس, 2012

اعلانات

حدث الساعة

سجل لتصلك أهم الأخبار

* = required field

powered by MailChimp!
خبر عاجل