المحكمة الدولية تسلم ميقاتي قرارا اتهاميا جديدا: المتهم الخامس عسكري في حزب الله

3 مارس, 2012 - 6:41 مساءً
المحكمة الدولية تسلم ميقاتي قرارا اتهاميا جديدا: المتهم الخامس عسكري في حزب الله

عقب طلب الادعاء الأخير تعديلَ قرارِ الاتهام، طلب قاضي الإجراءات التمهيدية إلى غرفة الاستئناف أن تعرّف جريمة “تكوين جماعة إجرامية”.

ففي 8 شباط/فبراير، طلب الادعاء أن يعدِّل قرار الاتهام، وذلك في إيداعٍ سريّ وجّهه إلى قاضي الإجراءات التمهيدية وحده. وما زالت محتويات قرار الاتهام المعدَّل سرية. ويطلب الادعاء إدراج تهمة جديدة في قرار الاتهام، وهي تهمة “تكوين جماعة إجرامية”، التي تُعدّ جريمةً بموجب قانون العقوبات اللبناني (المادة 335).

ويجوز لقاضي الإجراءات التمهيدية وفقًا لقواعد الإجراءات والإثبات لدى المحكمة أن يطلب إلى غرفة الاستئناف معالجة هذا النوع من المسائل الأولية. وهذا ما حدث في العام المنصرم عندما طُلب إلى غرفة الاستئناف أن تعرّف الإرهاب والمؤامرة، في جملة جرائم أخرى. وفي ذلك الوقت، لم يُطلب إلى غرفة الاستئناف تعريف جريمة “تكوين جماعة إجرامية”.

وسوف يستند قاضي الإجراءات التمهيدية، عند نظره طلب الادعاء تعديل قرار الاتهام، إلى التعريف الذي تضعه غرفة الاستئناف. ويمكنه أن يصدّق أو يردّ التعديلات المقترحة كلّها أو جزءًا منها.

هذا، وسلّم مدير مكتب بيروت في المحكمة الخاصة بلبنان برت لودج رئيس الحكومة نجيب ميقاتي قبل ظهر اليوم “التقرير السنوي الثالث” الصادر عن رئيس المحكمة الدولية الخاصة بجريمة اغتيال الرئيس رفيق الحريري والمرفوع الى الامين العام للامم المتحدة والمسؤولين اللبنانيين .

وقال مصدر امني لبناني بارز يوم الجمعة ان مدعي عام التحقيق في المحكمة الدولية المدعومة من الامم المتحدة والمعنية بمحاكمة المتهمين في قضية اغتيال رئيس وزراء لبنان الاسبق رفيق الحريري في عام 2005 اصدر قرارا اتهاميا جديدا أضاف اليه اسما خامسا.

وقال المصدر ان لبنان لم يتسلم بعد القرار لكن المعلومات تشير الى ان “الشخص الخامس هو عسكري في حزب الله ومن الممكن ان يكون هناك اسم سادس من حزب الله ايضا.”

وكانت المحكمة قد اتهمت العام الماضي أربعة أعضاء من حزب الله في القضية. وينفي حزب الله الذي تؤيده سوريا وايران أي دور له في عملية اغتيال الملياردير السياسي السني الراحل ويقول انه لن يسمح أبدا بتسليم أي من أعضائه للمحكمة الواقعة قرب لاهاي والتي يقول انها تترك بدوافع سياسية.

وأثار التحقيق في مقتل رفيق الحريري في تصاعد التوترات الطائفية في لبنان وساهم في العام الماضي في سقوط حكومة سعد الحريري نجل رئيس الوزراء الاسبق.

وكانت المحكمة الخاصة بلبنان والتي تدعمها الامم المتحدة قد اصدرت مذكرات اعتقال بحق الاربعة في يونيو حزيران الامر الذي مهد الطريق أمام احالة القضية الى المحكمة. الا أن السلطات اللبنانية لم تعتقل أيا من الرجال الاربعة وقالت المحكمة الدولية الشهر الماضي انها ستحاكمهم غيابيا.

والمشتبه بهم هم مصطفى أمين بدر الدين وهو عضو كبير في حزب الله وصهر القائد العسكري الراحل لحزب الله عماد مغنية الى جانب سالم جميل عياش وحسين حسن عنيسي وأسد حسن صبرا.

وقال رئيس الوزراء اللبناني نجيب ميقاتي قبل اسبوعين انه يتوقع ان تصدر المحكمة الدولية لائحة اتهام جديدة مع نهاية فبراير شباط مع تعيين نورمان فاريل مدعيا عاما بدلا من دانيال بلمار.

المصدر: وكالات

3 مارس, 2012

اعلانات

حدث الساعة

سجل لتصلك أهم الأخبار

* = required field

powered by MailChimp!
خبر عاجل