ملتقى القدس عاصمة فلسطين والعرب والمسلمين يدعو لدعم خيار المقاومة

4 مارس, 2012 - 3:33 مساءً
ملتقى القدس عاصمة فلسطين والعرب والمسلمين يدعو لدعم خيار المقاومة

شدد ملتقى اعلان “القدس عاصمة فلسطين والعرب والمسلمين” على إن “القدس كانت و ستبقى عاصمة فلسطين التاريخية، و قلبها النابض الذي يخفق بالتعاليم السمحاء للرسالات السماوية، و لن تقوى كل مشاريع التهويد و الصهينة ولا كل القوانين العنصرية على تغيير صورتها و هويتها العربية و الاسلامية”.
ودعا  الملتقى في بيانه الختامي الى “دعم خيار المقاومة والجهاد في فلسطين، لأنه الخيار الوحيد لاسترجاع الارض و المقدسات و تحرير فلسطين من النهر الى البحر و عودة الشعب الفلسطيني الى دياره و ممتلكاته و نؤكد بأن تحرير فلسطين واجب وطني و ديني وانساني ومسؤولية تاريخية”.
وأشار الى إن “القدس تنادي الامة العربية والعالم الاسلامي وأحرار المعمورة للتنديد بسياسات الكيان الصهوني و قراراته العنصرية والوقوف الى جانب ابنائها الصامدين في موجهة المجزرة الصهونية المتواصلة التي تطال البشر والحجر مثلما تستهدف المقدسات المسيحية والاسلامية ومعالمها التاريخية والتراثية بالتدمير و التشويه، في محاولة يائسة لتغيير طابع المدينة وهويتها العربية الاسلامية”.
وشدد الملتقى على أن “دعم صمود المقدسيين و تجذيرهم في ارضهم و منازلهم يتطلب اطلاق اوسع الحملات الشعبية و الرسمية على كافة المستويات و الصعد الاعلامية والتعبوية والمالية وتوفير الاسس المادية الضرورية لهزيز الصمود والمواجهة التي تحتاج الى الكثير من الجهود والكثير من الامكانيات”.
وناشد الملتقى كل دول العالم والقوى والاحزاب والهيئات الاهلية المناهضة للاستعمار بكل اشكاله لادانة سياسات الابادة والالغاء التي ينتهجها الكيان الصهيوني بحق الشعب الفلسطيني وارضه وهويته العربية والاسلامية ودعم نضال الشعب الفلسطيني وقواه الحية لحرير أرضه واستعادة المشروعة والثابتة.
ودعا كافة القوى والحركات الفلسطينية والعربية المقاومة والمجاهدة لتوحيد صفوفها و تعزيز قدراتها لمواجهة ما يحاك من مؤامرات ودسائس استعمارية اميركية صهونية تستدهدف اسقاط ارادة المقاومة والممانعة لدى امتنا لتكريس تجزأة الوطن العربي وتكريس سيطرتها على مقدرات امتنا ونهب ثرواتها بما يصب في خدمة تعزيز امن واستقرار وسلامة الكيان الغاصب”.
وأكد أن “فلسطين ستبقى نقطة البداية و خط النهاية وستبقى القدس دائما وأبدا عاصمة لفلسطين والوطن العربي والعالم الاسلامي ولكل الاحرار في العالم وستبقى فلسطين المعيار المقياس لاتجاه رياح التغيير التي تهب على منطقتنا.

4 مارس, 2012

إعلانات

حدث الساعة

اعلان

سجل لتصلك أهم الأخبار

* = required field

powered by MailChimp!
خبر عاجل