ابرز عناوين الصحف العربية الصادرة يوم الجمعة 18 نوفمبر 2011

18 نوفمبر, 2011 - 12:05 مساءً
ابرز عناوين الصحف العربية الصادرة يوم الجمعة 18 نوفمبر 2011

الحدث نيوز | عين على الصحافة العربية : 

واصلت الصحف العربية الصادرة الجمعة متابعتها الحثيثة للملف السوري الذي يشهد تطورات متسارعة، مع تزايد حدة الاضطرابات التي تشهدها البلاد، بينما لم تغفل الأوضاع في دول المنطقة الأخرى مثل اليمن ومصر وليبيا.

الحياة : 

“إخوان سوريا” وتركيا

وتحت عنوان “إخوان سوريا يؤيدون تدخلاً تركياً لحماية المدنيين” نقلت صحيفة الحياة عن المراقب العام لجماعة “الإخوان المسلمين”، المحظورة في سوريا، محمد رياض الشقفة قوله إن “الشعب السوري سيقبل تدخلاً عسكرياً تركياً وليس غربياً لحمايته من قوات الرئيس بشار الأسد.”

وأضاف انه “إذا تلكأ المجتمع الدولي في عزل النظام السوري فالمطلوب من الدولة التركية كجارة، أكثر من الدول الأخرى، أن تكون أكثر جدية في معالجة ذلك، وإذا اضطرت نتيجة تعنت النظام إلى حماية جوية أوهكذا فالشعب يقبل التدخل التركي ولا يريد تدخلاً غربياً.”

وقالت الصحيفة “جاء ذلك في الوقت الذي صعّد رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان من انتقاده لتعامل المجتمع الدولي مع الأزمة الحادة في سوريا، قائلاً إن المجموعة الدولية لم تتصدّ بالحزم الكافي لقمع المعارضة في سوريا.”

وأضاف اردوغان، “يبدو أن سوريا لم تحصل من المجموعة الدولية على الاهتمام والحرص اللذين تستحقهما لأنها ليست غنية بالقدر الكافي بموارد الطاقة.” كما اكد أن سوريا لا تستأثر بالاهتمام الذي استأثرت به ليبيا “لأنها لا تملك كميات كافية من النفط”، وأتهم القوى العظمى الدولية التي لم يسمّها بإظهار شهيتها لليبيا، لكنها لزمت الصمت حيال المجازر في سوريا.

القبس : 

تواصل الاضطراب في الكويت

وفي شأن آخر، وبعد اقتحام متظاهرين بمنى البرلمان الكويتي، قالت صحيفة القبس إن المشهد السياسي يعيش حالة متسارعة من الاحتقان بين مواقف “المعارضة” و”الموالاة” تهدد مستقبل الحياة السياسية، لا سيما مع إصرار أطراف المعادلة السياسية على انتهاج سلوك المواجهة.

وأضافت الصحيفة “أعلنت كتلة المعارضة عن عزمها الاستمرار في التنسيق والدعم للقوى الشبابية في الخطوات المقبلة لمواجهة الانتهاكات والآثام الخطيرة التي تقوم بها حكومة فاسدة فاقدة لثقة الشعب ونوابه.”

وقالت الصحيفة إن “مكتب المجلس وجه كتاباً إلى وزير الداخلية الشيخ أحمد الحمود طالب فيه باتخاذ الإجراءات القانونية بحق مقتحمي مبنى مجلس الأمة والتعدي على محتوياته وما لحق بها من اتلاف وتخريب.”

ووصف مكتب المجلس في بيان له أحداث الأربعاء بالمؤسفة، حيث استهدف بعض المواطنين مقر مجلس الأمة واقتحموا أبوابه عنوة، مشيراً إلى أن العبث بالنظام النيابي على هذا الوجه والتعدي على الثوابت الوطنية أخطر بكثير مما لحق بمقر المجلس وقاعاته ومرافقه،ـ وفقا للصحيفة.

وأضافت “أكد أمين سر المجلس د. علي العمير أن المكتب استمع إلى رأي الخبير الدستوري، الذي أكد أن أحكام القانون الجنائي ستطبق على النواب حالهم حال المواطنين المقتحمين.”

القدس العربي : 

فصل كاهنة تزوجت مسلما

وفي سياق منفصل، قالت صحيفة القدس العربي الصادرة في لندن، إن “الكنيسة الإنجيلية في إحدى ولايات جنوب ألمانيا فصلت كاهنة من عملها بعد زواجها من مسلم.”

ونقلت الصحيفة عن كريستل هاوسدنغ رئيسة أبرشية الكنيسة الإنجيلية في منطقة فيرتمبيرغ جنوب ألمانيا قولها الخميس إن “قرار الكنيسة في هذا الصدد يقوم على أسس قانونية.”

وأضافت هاوسدنغ “ينبغي ايضاح مثل هذه الأشياء قبل الإقدام عليها، أي قبل أن يكون الشخص قد قام بمثل تلك الخطوة،” بينما أضافت الصحيفة أنه “وسائل إعلامية أعلنت من قبل أن الكاهنة (28 عاما) تزوجت مؤخرا مسلما من بنغلادش.”

ووفقا لما نشرته الصحيفة، فإن قانون الكهنة والقساوسة “ينص أن يكون زوج العاملين في هذا المجال منتميا إلى الكنيسة الإنجيلية، مع السماح بوجود استثناءات.”

صحيفة الخبر الجزائرية :

صواريخ ليبيا المبعثرة

وتحت عنوان صواريخ ليبيا المبعثرة في الطبيعة تثير مخاوف خبراء الإرهاب،” قالت صحيفة الخبر الجزائرية إن لقاء “مجموعة العمل لتعزيز قدرات الساحل” بحث في يومه الثاني والأخير، ملفين أمنيين يؤرقان الغرب والدول التي تواجه الإرهاب في الساحل، هما: مراقبة حركة السلاح الليبي المبعثر في أماكن كثيرة بالمنطقة، وضرب الشرايين المالية التي تتغذى منها “القاعدة” وعصابات الإجرام.

ونقلت الصحيفة عن مصادر دبلوماسية قولها إن “الخبراء نقلوا مخاوف كبيرة من انتشار السلاح الليبي داخل ليبيا وامتداده للدول المجاورة، ومن تنامي قدرة التنظيمات الإرهابية على إيجاد مصادر تمويل أنشطتها.”

وتناول الملف الأول، بحسب المصادر، “تعهد حكومات الساحل بمساعدة السلطات الليبية الجديدة على منع انتشار مزيد من السلاح خارج الأطر النظامية الرسمية، على أن تتم المساعدة في إطار لائحة مجلس الأمن 2017 التي صدرت نهاية أكتوبر الماضي، المتعلقة بتحميل السلطات الليبية مسؤولية مراقبة الأسلحة.”

وشدد الخبراء، بحضور مندوب عن المجلس الوطني الانتقالي الليبي، على “ضرورة التزام السلطة الجديدة بتطبيق القرار الأممي الذي يطالبها باتخاذ الإجراءات الضرورية لضبط الأسلحة والمواد ذات الصلة، من كافة الأنواع ومنع انتشارها، خاصة الصواريخ أرض جو المحمولة،” وفقا للصحيفة.

18 نوفمبر, 2011

إعلانات

حدث الساعة

سجل لتصلك أهم الأخبار

* = required field

powered by MailChimp!
خبر عاجل