موقع الحدث نيوز

العربي: الأسد اُعطي اكثر من فرصة والموضوع انتقل الى مجلس الأمن

اكد الامين العام للجامعة العربية نبيل العربي خلال مؤتمر صحافي لتلاوة مقررات اجتماع الجامعة العربية ان” العراق استعاد مكانه المحوري بين الدول العربية”.
واضاف” الموضوعات التي اثيرت بعضها يتكرر كالقضية الفلسطينية الباقية منذ العام 1945، وبعضها جديد مثل موضوع سوريا التي اخذت من الجامعة اهتماما كبيرا”.
واشار العربي الى انه “هناك ظاهرة برزت وهي قبول سوريا بنقاط المبعوث الدولي والعربي الى سوريا كوفي أنان الست، ولا بد ان نرى التنفيذ كاملا وفوريا وهذا لم يحدث حتى الآن ونأمل ان يتم”،واكد العربي ان المعارضة السورية وافقت على نقاط انان الست”،لافتا الى ان “الازمة السورية اصبحت مسؤولية مجلس الامن الآن”.
ولفت الى ان” أنان قام بزيارة هامة الى موسكو والصين وتفاهم مع هاتين الدولتين ونأمل ان يكون موقفهما قد تغير، واهم شيء يهم الجميع ان يتوقف نزيف الدم في سوريا”.
واضاف العربي” كان هناك اهتمام كبير من زملائي بالجامعة العربية، وهذا مؤتمر تاريخي في مرحلة حرجة تمر فيها المنطقة”،وتابع” هناك اهتمام شديد داخل الجامعة لتطوريها، فالميثاق تمت صياغته عام 1944 والمطلوب تطوير الميثاق”.
وردا على سؤال قال:” الأسد اُعطي اكثر من فرصة والموضوع انتقل الى مجلس الأمم”،واضاف” المراقبون العرب كان عددهم محدود لكن الامم المتحدة عندما ترسل مراقبين سيكون هناك وقف اطلاق نار حقيقي”.

وعن فلسطين قال العربي:” ليست الامور في يد الجامعة العربية ولا المجتمع الدولي، هناك دول تحمي اسرائيل، والمتوقع ان تنعقد لجنة متابعة حول قضية فلسطين لتتحدد المعالم التي يرغب بها الفلسطينيون ولكي يتخذها العرب”.