تعرفوا على المستثمرين العرب بالأندية العالمية ؟

23 نوفمبر, 2016 - 1:22 مساءً المصدر: مواقع
تعرفوا على المستثمرين العرب بالأندية العالمية ؟

فتح قرار تخصيص الأندية الرياضية السعودية الباب من جديد للحديث عن الاستثمارات الخليجية الضخمة والصفقات المالية المقدرة “بمليارات الدولارات” لدعم ورعاية الأندية الرياضية.

إذ أصبح مألوفاً أن نجد اسم شركة طيران أو شركة اتصالات على قمصان لاعبي نادٍ عالميّ، وإعلانات ضخمة تتصدر الإعلانات في ملاعب كرة القدم في الأندية خصوصاً تلك التي تلعب في دوري المحترفين.

وقد لوحظ أن الاستثمار الخليجي في الأندية الرياضية العالمية بات يتخذ أشكالاً عديدة في السنوات القليلة الماضية، من حيث شراء الأسهم فيها وعقد الشراكات التجارية والرعاية، عبر العقود التي وقعتها شركات الاتصالات والطيران ورجال الأعمال لرعاية الأندية.

وتصدرت الشركات الثلاث “الاتحاد للطيران” و”طيران الإمارات” و”الخطوط الجوية القطرية” قائمة الشركات التي ضخت مئات الملايين من الدولارات في صفقات رعاية الفرق الرياضية الكبرى مثل الدوري الإنكليزي الممتاز (EPL) مانشستر سيتي وارسنال وبرشلونة الإسباني، إلى جانب عقود شركة “أوريدو” للاتصالات لرعاية باريس سان جرمان، و”مؤسسة قطر للاستثمارات الرياضية” مع برشلونة الإسباني، بحسب ما ورد في صحيفة “The National”.

رجال الأعمال.. وتمويل الأندية

وتطول قائمة رجال الأعمال الخليجيين الذين أثبتوا نجاح تجاربهم في تمويل الأندية الرياضية، أو بدخول البعض منهم كمساهمين رئيسيين في الأندية خصوصاً الإنكليزية، ومنهم رجل الأعمال الكويتي فواز الحساوي الذي استحوذ على نوتنغهام فورست منذ نحو 4 أعوام مقابل حوالي 75 مليون جنيه إسترليني.

إلى جانب رجل الأعمال القطري ناصر الخليفي رئيس مجلس إدارة باريس سان جرمان الفرنسي، وعضو العائلة الحاكمة في إمارة أبوظبي الشيخ منصور بن زايد آل نهيان مالك مانشستر سيتي الإنكليزي.

وكان بيت التمويل الخليجي الذي يعرف اليوم بـ “جي إف إتش” تخارج من نادي ليدز يونايتد الإنكليزي بعد سنوات من الاستحواذ عليه مقابل نحو 50 مليون جنيه إسترليني في العام 2012.

صيغة رابحة لكلا الجانبين

وعلى ما يبدو فإن العلاقات”المتينة” التي تربط الأندية الرياضية العالمية والعلامات التجارية في الخليج العربي ، أثبتت أنها صيغة رابحة لكلا الجانبين.

إذ يظهر التقرير السنوي الصادر عن شركة الاستشارات العالمية “Brand Finance”، ومقرها المملكة المتحدة، أن قيمة أفضل 50 نادٍ لكرة القدم في العالم ارتفعت بنسبة 39.4 % خلال العام 2015، في حين أن قيمة ما يعادلها من الأندية سواء التي ترعاها أو مملوكة من قبل المستثمرين الخليجيين ارتفعت بنسبة 46.4 % وهو ما يتجاوز بكثير المعدل الوسطي.

في المقابل، ينوه تقرير آخر أن قيمة العلامة التجارية لطيران الإمارات، ارتفعت 7.74 مليار دولار أو 17% في العام 2016 مقارنة بـ2015 . فيما قفزت قيمة العلامة التجارية للخطوط الجوية القطرية 3.49 مليار دولار أو 26% مقارنة بالعام الماضي. في وقت حققت شركة “الاتحاد للطيران” مكاسب بنحو 1.56 مليار دولار ما يعادل 8%.

لذا فمن الطبيعي أن تدخل هذ الشركات الخليجية طرفاً في عقود سنوية لرعاية برامج وأندية رياضية يتم من خلالها تسويق خدماتها، لتحقق أرباحاً إضافية عبر تلك الدعاية والتسويق الإعلامي، في المقابل فإن الأندية الرياضية لا يمكن أن تستمر إلا من خلال هذه الاستثمارات الضخمة لشراء اللاعبين ذوي الرواتب الخيالية وتغطية المصاريف والتكاليف.

كان آخرها تمديد نادي برشلونة للعقد لموقع مع شركة ” NIKE” لمدة 10 سنوات، والذي من المتوقع أن يدر ما بين 150 إلى 155 مليون يورو سنويا.

وقال النادي الإسباني الشهير إنه أجرى محادثات مع الخطوط الجوية القطرية حول تمديد اتفاق الإعلان على قمصان لاعبي النادي.

ويحمل مانشستر يونايتد حاليا “التاج” لأكبر صفقة رعاية من هذا القبيل، وذلك بفضل العقد الذي أبرمه مع شيفروليه مقابل 53 مليون يورو سنويا.

المصدر: مواقع
23 نوفمبر, 2016

إعلانات

حدث الساعة

سجل لتصلك أهم الأخبار

* = required field

powered by MailChimp!
خبر عاجل