بري: نحن وفرنجية سنتمثّل معاً او لا نكون

25 نوفمبر, 2016 - 8:30 صباحًا المصدر: رصد الحدث نيوز
بري: نحن وفرنجية سنتمثّل معاً او لا نكون

شدد رئيس مجلس النواب نبيه بري على أن “اعلان مراسيم الحكومة الجديدة يجب ان يكون البارحة وليس اليوم”، ويرسم خريطة ما اضحت عليه جهود تأليف حكومة الرئيس سعد الحريري، في معطيات تجزم باستمرار وجود عقبات بعضها يرتبط بالحقائب، والبعض الآخر بالاحجام، والبعض الثالث بالاصرار على استخدام فيتوات مخفية.

وأوضح بري أنه “ينتظر الاطلاع على حصيلة تواصل الحريري مع رئيس “تيار المردة” النائب سليمان فرنجية في الساعات القليلة المنصرمة بعد عودة الأخير من الخارج”، مشددا على أنه لا يمكن ان يوافق على استبعاد فرنجية عن الحكومة الجديدة، بل يقتضي ان يتمثل بالحجم التي تمثله كتلته وهي ثلاثة نواب في البرلمان، ما يفترض حصوله على حقيبة ذات وزن.

وأضاف بري: “عندما اقول، بالنسبة اليّ، ان من غير الوارد ان لا يتمثل ويحصل على حقيبة اساسية، فهذا يعني تمسكي به في الحكومة. أما ان يكون الامر وارداً عند الآخرين فذاك شأنهم. عندما اعطي عهداً لا اتراجع عنه، وهو اننا وفرنجية سنتمثّل معاً في الحكومة او لا نكون”، مشيرا الى أن “الحريري هو من اقترح حقيبة التربية لفرنجية”، في حين نادى بري لنائب زغرتا بحقيبة اساسية من غير ان يحددها، مع انه يعتبر حقيبة التربية في كل حال اساسية. الا ان فرنجية رفض هذه الحقيبة عندما عرضها عليه الحريري.

ويعقب بري: “قلت للحريري انني مستعد لاقناع رئيس “اللقاء الديمقراطي” النائب وليد جنبلاط وفرنجية بحصتيهما اذا اوشكنا على اصدار المراسيم. حُلت مشكلة جنبلاط بموافقته على حقيبة العدل عوض حقيبة الصحة التي كان يصر على الحصول عليها، فأقنعوه بسواها. بقيت مشكلة فرنجية الذي لا يزال يرفض حقيبة التربية. سألت الحريري هل أتدخل لاقناعه مع انني لا اراه محقاً في رفضها لأنها اساسية، ففضّل التريث”، كاشفا “حتى الساعة لم اتصل بفرنجية لاقناعه لأن الحريري على ما يبدو لم يحسم الامر تماماً، الى حد انني قلت له انني مستعد لأن اتدبر المشكلة مع فرنجية، وقد اعطيه حقيبة الاشغال وهذا شأني، لكنني اذا أردتَ اقنعه بحقيبة التربية ولا موجب لأن لا يوافق عليها”.

وأكد بري أن “حقيبة الاشغال عندي، وانا لم انتزعها من القوات اللبنانية. لا مشكلة لديّ مع هذا الفريق. كما قلت لرئيس الجمهورية ميشال عون انه أب اللبنانيين جميعاً، كذلك اتصرف انا على انني أب النواب جميعاً. ولأننا متفقون على ان تكون الحكومة الجديدة طبق الاصل عن الحكومة الحالية لا اوافق على المداورة في حقائبي في حين لا تشمل حقائب اخرى كالخارجية والطاقة والداخلية والدفاع. لن تكون المداورة عليّ وحدي”، معتبرا أنه “ليس من حق الحريري اعطاء حقيبة الاشغال للقوات اللبنانية وان يتبرع لها بها وهي في حصتي، ما دام الاتفاق هو على الابقاء على الحقائب وتوزّعها كما هي”.

ورأى “أننا لسنا في صدد تأليف حكومة جديدة تخضع لمعيار واحد في المداورة. هناك على ما يبدو اتفاق بين التيار الوطني الحر والقوات اللبنانية على تقاسم الحقائب، وقد يقصد الرئيس الحريري ارضاء القوات اللبنانية كي لا تتمسك بحقيبة سيادية”، مشيرا الى أنه “لم يتبق لابصار الحكومة النور سوى تذليل عقبة فرنجية”.

وأكد أنه “في المقابل ان المقعد الشيعي الخامس ليس مشكلة، في معرض الكلام عن مطالبة رئيس الجمهورية ميشال عون بمقعدين سني وشيعي. يقول: “هذا المقعد ليس قابلاً للأخذ ولا للعطاء”.

المصدر: رصد الحدث نيوز
25 نوفمبر, 2016

إعلانات

حدث الساعة

سجل لتصلك أهم الأخبار

* = required field

powered by MailChimp!
خبر عاجل