“المردة” للحريري: حقيبة من ثلاث.. وإلا فالمعارضة

25 نوفمبر, 2016 - 8:45 صباحًا الكاتب: غسان ريفي المصدر: السفير
“المردة” للحريري: حقيبة من ثلاث.. وإلا فالمعارضة

لم يخرج الدخان الأبيض من “بيت الوسط” في اللقاء الذي جمع رئيس الحكومة المكلف سعد الحريري، مع وفد “تيار المردة”.

اللقاء الذي استمر لساعة ونصف الساعة بين الحريري والوفد المؤلف من وزير الثقافة في حكومة تصريف الأعمال روني عريجي، الوزير السابق يوسف سعادة والمحامي يوسف فنيانوس، وان كانت اجواءه ودية ومريحة، الا انه لم يحسم عقدة حقيبة “المردة” في الحكومة.

وعلم أن الحريري، الذي كان الى جانبه مستشاره النائب السابق غطاس خوري، قد أخذ كل وقته وهو يحاول إقناع وفد “المردة” بالانضمام الى حكومته بما تبقّى لديه من وزارات، معتمدا في ذلك على السلوك الايجابي التاريخي لزعيم”المردة” سليمان فرنجية لجهة تذليل العقبات وتدوير الزوايا وعدم الوقوف حجر عثرة في وجه تشكيل أي من الحكومات السابقة.

لكن ما لم يدركه الحريري هو أن ما قبل انتخاب العماد ميشال عون رئيسا للجمهورية ليس كما بعده بالنسبة لـ “المردة”، وأن ما يطلبه فرنجية اليوم يتجاوز الحقيبة الوزارية الى ما هو أبعد على صعيد تثبيت الحضور والحجم السياسيين في التركيبة اللبنانية بشكل عام، وبالتالي فان من كانت رئاسة الجمهورية بين يديه، لا يمكن اليوم أن يتمثل بحقيبة وزارية عادية أو هامشية، في وقت تُغدق فيه الحقائب الوزارية السيادية والهامة على تيارات سياسية ومكونات مسيحية أخرى.

وتقول مصادر مطلعة على أجواء المجتمعين إن اللقاء كان مناسبة جديدة لتأكيد الود الذي نشأ بين الطرفين في أعقاب ترشيح الحريري لفرنجية لرئاسة الجمهورية، حيث أشاد رئيس الحكومة المكلف بمناقبية فرنجية وتفهمه لموقفه، مبديا حرصه الشديد على ضرورة استمرار العلاقة التي نشأت قبل نحو عشرة أشهر على التعاون بشفافية وصدق، وعلى ترجمتها بشكل إيجابي وفعال في الحكومة المقبلة.

وتشير هذه المصادر الى أن اللقاء كان صريحا للغاية، وأن البحث تناول كل المواضيع والاقتراحات المتعلقة بتشكيل حكومة العهد الأولى وتوزيع الحقائب، وكيفية مشاركة «المردة» فيها، لافتة الانتباه الى ان الحريري عرض بداية للصعوبات التي تواجه تشكيل الحكومة، وحاول من خلال ذلك جاهدا إقناع الوفد الزغرتاوي بحقيبتيّ التربية أو الثقافة أو ما يماثلهما، وهو شدد على أهمية وضرورة حضور «المردة» في الحكومة كمكوّن مسيحي ووطني، متمنيا أن تنجح المساعي السياسية في إقناعه بالمشاركة.

وتضيف المصادر إن وفد «المردة» عرض أمام الحريري للخيارات التي يقبل بها لجهة مشاركته في الحكومة، وهي واحدة من ثلاث حقائب: الطاقة، الاتصالات والأشغال العامة. كما شرح الوفد الأسباب التي دفعته الى التمسك بواحدة من هذه الحقائب على صعيد الفاعلية والحضور والحجم والدور.

كما لفت الوفد انتباه الحريري الى أن «تيار المردة» ليس طامحا أو ساعيا وراء حقيبة وزارية، وهو إما أن يحصل على الحقيبة التي يراها مناسبة له اليوم، والتي تُختصر بالحقائب الثلاث المذكورة، وإلا فانه سيكون خارج التركيبة الحكومية، وسيمارس المعارضة البنّاءة، ويستعد بالتالي للانتخابات النيابية التي من المفترض أن تجري بعد ستة أشهر.
وتشير مصادر «المردة» لـ«السفير» الى أن اللقاء كان صريحا الى أبعد الحدود، والتيار بانتظار ما ستؤول إليه الأمور.

من جهة ثانية، نفت مصادر «بيت الوسط» ما تردد عن سفر الرئيس الحريري الى خارج لبنان هذا الاسبوع، وقالت إن الرئيس المكلف سيكون منشغلا يومي السبت والاحد المقبلين برعاية وحضور المؤتمر العام لـ «تيار المسقبل» الذي ستتمخض عنه قيادة شبابية جديدة للتيار الأزرق.

وقالت المصادر إن تأخير تشكيل الحكومة لا علاقة له بسفر وزير الخارجية جبران باسيل امس الى البرازيل ولا بالكلام عن احتمال سفر الرئيس الحريري، وبمجرد حدوث خرق على صعيد توزيع الحقائب، سيصار الى اعلان ولادة الحكومة.

الكاتب: غسان ريفي المصدر: السفير
25 نوفمبر, 2016

إعلانات

حدث الساعة

سجل لتصلك أهم الأخبار

* = required field

powered by MailChimp!
خبر عاجل