باسيل يدعو اللبنانيين في الدومنيكان لاستعادة الجنسية

26 نوفمبر, 2016 - 7:40 مساءً المصدر: الوكالة الوطنية للإعلام
باسيل يدعو اللبنانيين في الدومنيكان لاستعادة الجنسية

احتفلت الجالية اللبنانية في جمهورية الدومينيكان بالعيد الـ 73 لاستقلال لبنان في النادي اللبناني السوري الفلسطيني وكرمت وزير الخارجية والمغتربين جبران باسيل بحضور عدد كبير من المغتربين المتحدرين من أصل لبناني، تقدمهم المرشح لرئاسة جمهورية الدومينيكان لويس أبو ناضر.

وألقى جبران باسيل كلمة استهلها بالقول: “أتيت من بعيد لألتقي بأشخاص تركوا لبنان منذ سنين طويلة، ماذا يعني أن نكون لبنانيين أو من أصل لبناني؟ وماذا تعني لبنانيتنا؟ على الجميع أن تكون لديهم إجابة واحدة على هذين السؤالين؛ فنحن نملك اكثر من إنتماء وأكثر من ارتباط بين بعضنا البعض، جئنا عبر السنين والتقينا على ارض صغيرة في الشرق الأوسط اسمها لبنان، ومن هذه الأرض إما اجتمعنا او افترقنا وتوزعنا في كل أصقاع العالم. إذاً، أول ارتباط بين بعضنا هي مساحة الارض التي هي لبنان، ثانياً نحن أتينا عبر السنين من ثقافات وديانات وحضارات مختلفة واجتمعنا في لبنان، حملناها وانتشرنا بها في كل العالم، وهذا ما جعلنا نندمج أينما ذهبنا، وما جعلنا نرى اللبنانيين موجودين ومتعايشين في كل دول العالم”.

وتابع باسيل قائلاً: “هذا النادي حيث نحن اليوم، يدل اسمه على أن الهوية لا عنوان واحد لها، لانها تبدأ من لبنانيتها التي هي الأرض، ثم انبثقت من نطاقها الأوسع، سورية ولبنان والعراق والأردن وفلسطين، على اسم هذا النادي، والتي نسميها الهوية المشرقية، ومنها وجدنا في اميركا الشمالية واللاتينية وإفريقيا وأستراليا وآسيا وأوروبا وكل دول العالم، فعندما نكون قد استطعنا العيش مع الأبيض والاسود والأصفر والأحمر، ومع المسلم والمسيحي والبوذي واليهودي، وفي بلدان غنية وفقيرة حيث كل واحد منا يجد نفسه يفهم الانسان الآخر مهما كان هذا الآخر، يعني أننا ننبثق من الهوية اللبنانية الى المشرقية ثم إلى العالمية، هذا هو اللبناني وهذه هي لبنانيتنا، وهذا الرابط بيننا والعائلة التي تجمعنا هما رابط أرض ودم وفكر وثقافة وانسانية بكل قيمها، هذه الهوية لا تنسلخ عن الأرض التي خرجت منها وهي لبنان، وهذه الهوية حققت الكثير من النجاحات في العالم”.

كما دعا باسيل اللبنانيين في جزيرة الدومينيكان إلى “المشاركة في مؤتمر الطاقة الاغترابية في أيار المقبل في لبنان، كي يتعرفوا الى النجاحات اللبنانية الكثيرة المنتشرة في كل أنحاء العالم”، معتبراً أن الهوية اللبنانية “ليست فقط مميزة وفريدة ومنوعة بل حققت أيضاً نجاحات كبيرة في الانسان اللبناني الذي نجح أينما كان، لكنها مهددة ألا تعود موجودة وتهديدها هو نفسه ما جعلكم تتركون لبنان منذ سنين طويلة وتأتون إلى جزيرة الدومينيكان، هذا التهديد ما زال عينه قائماً ونحن نواجهه بصمودنا وبقائنا في لبنان”.

وقال أيضاً: “أتينا اليوم كي يكون لنا فهم واحد لمعنى لبنانيتنا، لنستطيع الحفاظ عليها وكي لا نخسرها، وكي نستطيع ان نحقق هذا الامر نطلب مساعدتكم، وثمة الكثير من الامور تنظمها وزارة الخارجية لتكونوا مرتبطين بلبنان وللحفاظ على هويتنا ولبنانيتنا. من المهم أن أتكلم معكم عن استعادة الجنسية اللبنانية، فكل واحد منكم قادر على استعادتها، لأن القانون يسمح بهذا الامر ولا يتعارض مع هويتكم الدومينيكانية، كما أن الأمر لا يكلفكم مالاً ولا جهداً، بل يعطينا نحن الكثير فلا يصير لبنان وطناً بلا شعبه”.

ولفت الوزير باسيل أن “اللبنانيين في جمهورية الدومينيكان الذين يبلغ عددهم نحو 100 ألف شخص، إذا استعاد 10 في المئة منهم جنسيتهم، يكونون بذلك يساهمون بأن يكون لبنان للبنانيين وليس لسواهم”.

وختم داعياً إياهم إلى “المساهمة بشراء منتجات لبنانية والاستثمار في لبنان، مما يساعدنا على البقاء في الوطن”.

المصدر: الوكالة الوطنية للإعلام
26 نوفمبر, 2016

إعلانات

حدث الساعة

سجل لتصلك أهم الأخبار

* = required field

powered by MailChimp!
خبر عاجل