هل الحريري أدرك ما يعنيه بري بـ”الجهاد الأكبر”.. ؟!

27 نوفمبر, 2016 - 9:44 صباحًا المصدر: الديار
هل الحريري أدرك ما يعنيه بري بـ”الجهاد الأكبر”.. ؟!

كشفت أوساط عبر صحيفة “الديار” أن رئيس الحكومة المكلف سعد الحريري “أدرك الأن ما يعنيه الجهاد الأكبر الذي أعلنه رئيس مجلس النواب نبيه بري من جنيف قبل وصول العماد ميشال عون إلى الكرسي الأولى، وربما موقف عون في الأول من أمس أثناء استقباله وفداً أورثوذكسياً ووصفه بعض النواب الذين لم ينتخبوه بالمافيا وفق كلام الوزير بطرس حرب سيزيد من التعقيد على صعيد خياطة وحياكة السجادة الحكومية ولم يخف رئيس الدولة عن اتفاق حصل مع “القوات اللبنانية” على إعطائها حقيبة سيادية وأنه تم التعويض عنها بإشغالها حقيبة نائب رئيس الحكومة.

وأوضحت الأوساط أن “العقدة الأساسية التي تؤخر تشكيل الحكومة تكمن في التوافق بين “التيار الوطني الحر” و”القوات اللبنانية” كونهما يمثلان غالبية المسيحيين وما يعنيه على صعيد توزيع الحقائب الوزارية وسط كلام عن أن التيار البرتقالي يضع “فيتو” على إعطاء “المردة” و”الكتائب اللبنانية” أية حقيبة وزارية في وقت يرفض فيه الحريري ومعه بري وجنبلاط المسألة جملة وتفصيلا مطالبين بحكومة وحدة وطنية لا تستثني أحدا”، مشيرة إلى أن “الثلاثي المذكور متوجس من الشراكة التي تطالب فيها “القوات” في العهد العوني لا سيما وأنه لولا موقف رئيس حزبها سمير جعجع لما وصل الجنرال إلى بعبدا فما قدمه من تضحيات في سبيل ذلك معروفة ومؤلمة على صعيده الشخصي فهو انسحب من السباق الرئاسي وتبنى ترشيح عون مغامرا بكافة اوراقه ولعبها “صولد” بجدارة وربح الرهان”.

وأشارت إلى أن “صانعي العهد العوني الذي طوى صفحة ترشيح النائب سليمان فرنجية وعدم تطيير النصاب عن قبل بري وكان قادرا على ذلك إلا أنه لم ولن يفعلها وفق موقفه الشهير، وإذا كانت وزارة المالية قد حلت عقدتها، فإن عقدة الحقيبة السيادية للقوات قد تم تجاوزها من خلال نيابة رئاسة الحكومة ومهما كانت الظروف لا يستطيع العهد أن يتجاهل أن “القوات” شريكا له تطبيقا وتحصينا لورقة “إعلان النوايا”.

المصدر: الديار
27 نوفمبر, 2016

إعلانات

حدث الساعة

سجل لتصلك أهم الأخبار

* = required field

powered by MailChimp!
خبر عاجل