حرائق ريف اللاذقية بعيدة عن مواقع الاشتباك والمسلحون متهمون

28 نوفمبر, 2016 - 8:05 مساءً المصدر: سبوتنيك
حرائق ريف اللاذقية بعيدة عن مواقع الاشتباك والمسلحون متهمون

أجهضت الحرائق التي اجتاحت مناطق واسعة من ريف اللاذقية، وخاصة في جبل (القرداحة وجبلة) على معظم الثروة النباتية التي تمتلكها تلك المنطقة من أشجار السرو والصنوبر والسنديان التي تشكل معظم الغابات والمحميات هناك وقال مصدر ميداني “، إن كافة الجبهات القتالية في ريف اللاذقية، والتي يتركز معظمها قرب الحدود التركية وإلى الشرق من الريف قرب الحدود الإدارية مع مدينة إدلب، لا تعاني من أي حرائق حراجية بالرغم من قربها من غابات ومحميات طبيعية، وأن معظم الحرائق التي تشتعل في ريف اللاذقية هي في المناطق الجنوبية من المدينة، ولكن تصل أعمدة الدخان وتنتشر لتشكل غيمة سوداء فوق معظم المناطق، وعلى الرغم من ذلك لم تعق العمليات الجارية أو الاستهدافات اليومية.

فيما تحدث مصدر محلي واصفا ما حدث بالإرهاب البشري ضد الطبيعة إذا ثبت وجود أطراف افتعلت تلك الحرائق التي أجبرت العشرات من العائلات على النزوح من قراهم والهرب إلى مناطق أكثر آمنة، معتبراً أن طريقة إشعال تلك الغابات وبنفس الوقت دون وجود ترابط جغرافي فيما بينها، قد يؤشر لعمل مقصود ومتعمد دون الابتعاد عن فرضية قيام المسلحين بمثل تلك الأعمال.

وحول الخسائر الناجمة عن الحرائق، ، وقال عددا من رجال الإطفاء إن معظم الحرائق تم إخمادها، ولكن سبب التهام النيران مساحات واسعة يعود لعوامل أهمها تأخر إخماد بعضها لاشتعال حرائق متعددة وفي نفس الوقت، حيث يتم الانتقال للمنطقة الأهم وعلى وجه السرعة لاقتراب النيران من منازل الأهالي التي كان لهم الأولوية في العمل.

كما يوجد عوائق متعلقة بمحطات الضخ لتعبئة السيارات بالمياه. إضافة للعوامل الطبيعية كالرياح الشرقية القوية والتي تتغير اتجاهاتها بفترات بسيطة واستحالة الوصول للعديد من المواقع التي تشتعل بها النيران. ويذكر أن وزير الداخلية السوري زار مواقع الحرائق ووجه الجهات المختصة بالتحقيق الفوري لمعرفة ملابسات الحريق.

المصدر: سبوتنيك
28 نوفمبر, 2016

إعلانات

حدث الساعة

سجل لتصلك أهم الأخبار

* = required field

powered by MailChimp!
خبر عاجل