هزيمة مدوية للمسلحين في حلب .. ونقطة تحول لصالح الدولة السورية

28 نوفمبر, 2016 - 10:15 مساءً الكاتب: أحمد فرحات المصدر: رصد
هزيمة مدوية للمسلحين في حلب .. ونقطة تحول لصالح الدولة السورية

 

“ضب سلاحك ودعنا نحلق هذه الذقن”، هكذا تحدث أحد المسلحين مع رفيق له، على أحدى محاور شرق حلب، بعد الانهيار السريع للفصائل، بضربة قاصمة، وجهتها قوات الجيش السوري وحلفائه، بدأت من مساكن هنانو قبل ايام قليلة.. تلك المنطقة التي كانت المفتاح، للسقوط المدوي للجماعات المسلحة في تلك المنطقة.
هذا السقوط وهذه الصدمة التي تلقاها المسلحون، كانت كفيلة بسعي بعضهم إلى إعادة ترتيب أوراقهم، والتفاوض مع الدولة السورية، للخروج من المدينة بأقل الخسائر الممكنة، ولو بالباصات الخضراء، بحسب ما أظهرت احدى التسجيلات الصوتية المسربة.
واتهم مسلح آخر في حي الصاخور قادة الجماعات بالتخاذل وبالانسحاب من جبهات مدينة حلب إلى الريف الشمالي لقتال داعش، مقابل 200 دولار أميركي.
سقوط تخطى حدود الجغرافيا، إلى ما وراء السياسة، والعلاقات البينية بين الفصائل المسلحة، وبين المسلحين وقادتهم، فمرحلة الاستعراضات الإعلامية، التي قام بها الإرهابي السعودي عبد الله المحيسني وغيره من قادة المسلحين قبل اشهر خلت، ولت إلى غير رجعة، وبانت الحقيقة، التي كانت محجوبة، بشعارات رنانة، تدعي الحفاظ على أهالي حلب.
وفي تركيا كان الوقع أشد، والحكومة هناك ليست على ما يرام حيال الأوضاع المستجدة في حلب، فسقط الرهان على فصائل حلب، خصوصاً على حركة أحرار الشام، ولم تنفع ملايين الدولارات التي صرفت عليها وعلى غيرها من الجماعات، حتى في إطار امد المعركة، فقرار الحسم اتخذ، ولا رجعة عنه، أكدت القيادة العسكرية للجيش السوري والحلفاء، قولا وفعلا.

الكاتب: أحمد فرحات المصدر: رصد
28 نوفمبر, 2016

إعلانات

حدث الساعة

سجل لتصلك أهم الأخبار

* = required field

powered by MailChimp!
خبر عاجل