بري يعارض نقابة محامين جديدة

30 نوفمبر, 2016 - 9:36 صباحًا المصدر: الاخبار
بري يعارض نقابة محامين جديدة

اشارت مصادر قريبة من رئيس مجلس النواب نبيه بري عبر “الاخبار” الى إنه “لا شك أنّ أداء الأحزاب المسيحية في انتخابات نقابة المحامين كان غير مسؤول، ما تسبّب في حصول إقصاء للطائفة الشيعية، لكن أسهل الحلول لتبرير الفشل هو اتهام الطرف الآخر بالإقصاء، ثم القول إننا خسرنا لأنهم طائفيون”.

وفي الانتخابات النقابية الأخيرة سُجِّلت أيضاً خسارة مرشّح التيار الوطني الحرّ ربيع معلولي. وبالتالي، تكون حاله من حال باقي المرشّحين الشيعة، وإن أسعفته بضعة أصوات في أن يكون عضواً رديفاً. أمّا عن موقف المجلس الشيعي بشأن استحداث نقابة محامين جديدة، فتكشف مصادر قريبة من بري أنّه من أشدّ الرافضين لهذا الطرح، مشيرة إلى أنّ رئيس المجلس “أحد أبرز الداعين إلى توحيد نقابتي المحامين في بيروت والشمال”. لكن هل هناك رضى عن حال النقابة؟ الإجابة بالتأكيد لا.

واكدت مصادر مطّلعة على ملف نقابة المحامين أنّ “الرئيس بري مستاء لأن الحال في النقابة ليست بخير”، لكنّها لا تربط ذلك بنتائج الانتخابات الأخيرة. بالنسبة إليها: “لن يُقدّم عضوٌ إضافي في المجلس أو يؤخر نقصانه شيئاً”. وترى المصادر نفسها أنّ “الحكاية تبدأ من امتحانات الدخول. من اللجنة المشرفة عليها. من الكوتا الطائفية التي تحدد طائفة المنتسبين إلى النقابة”. وتسأل هذه المصادر: “من الطبيعي أنّ أعداد المتقدمين من المسلمين (سنّة وشيعة) إلى نقابة المحامين في بيروت دائماً أكبر من المسيحيين، لكن لماذا تكون أعداد الناجحين من المتقدمين المسيحيين أكبر؟”

المصدر: الاخبار
30 نوفمبر, 2016

إعلانات

حدث الساعة

سجل لتصلك أهم الأخبار

* = required field

powered by MailChimp!
خبر عاجل