بعد الوثائقي.. ماذا جرى بين جورج صليبي ورئيس القومي؟

30 نوفمبر, 2016 - 10:59 صباحًا الكاتب: خاص المصدر: الحدث نيوز
بعد الوثائقي.. ماذا جرى بين جورج صليبي ورئيس القومي؟

إنهالت ردود الفعل الغاضبة بعد حلقة برنامج “الإسبوع في ساعة” الذي يقدمه الإعلامي جورج صليبي على قناة “الجديد” مساء كل أحد، والذريعة أن البرنامج “ساق إتهامات لمؤسس الحزب السوري القومي الإجتماعي أنطون سعادة” من خلال وثائقي عرض ضمن الحلقة وهو ما كان مادةً دسمة لمعادي قناة “الجديد” الذي إنبروا لشن الحملات الإلكترونية التي وصلت حد التهجم والتجريح الشخصي.

ورغم أن إعادة مشاهدة هذا الوثائقي عدة مرات أثبت خلوه من أي إتهام أو تعدي أو إهانة لـ”أنطون سعادة”، لكن البعض شاء الإستمرار في الحملة وربطها بما ورد في مقدمة نشرة أخبار القناة حول قضية إغتيال حبيب الشرتوني للرئيس بشير الجميل ما زاد الموضوع حدةً على مواقع التواصل التي قام بعض النشطاء فيها وعلى مدى يومين بحملة بنت إتهامها على مشهدية لم تعرض أصلاً في الفيديو.

الإعلامي الزميل جورج صليبي الذي “فوجئ بالحملة التي شنت عليه”، عبّر للـ”الحدث نيوز” عن “أسفه من أن تصبح مواقع التواصل الإجتماعي منبراً للتهجم وحرف أي موضوع عن وجهته الحقيقة وتضييع بوصلة الحقيقة، وهذا ما إختبرته طوال يومين من هجمة شنّت علينا لسبب غير موجود أصلاً”.

وحول الوثائقي، كشف في إتصال هاتفي مع موقع “الحدث نيوز”، أن “الوثائقي ليس من إعداد وإخراج البرنامج أو قناة الجديد بل هو خاص بشركة إنتاج أعدنا إستخدامه في الحلقة كمادة تاريخية وهو عُرض على عدة شاشات لاحقاً، ولم يرد في الوثائقي أي مادة أو كلمة موجهة ضد الزعيم أنطون سعادة الذي نحترمه ونقدره”.

وأضاف صليبي أنه “كإعلامي، يقف على مسافة واحدة من الجميع، وهو ليس محزباً ولم يكن محزب، ولديه علاقات مع كافة القوى والأحزاب، خاصة الحزب السوري القومي الإجتماعي الذي نحترمه ونجله ونقدر ما يقوم به ولدينا علاقات مع الكثير من القوميين وليس هناك أي خلاف معهم أو أي وجهة نظر شخصية ضد عقيدتهم أو فكرهم الذي هو مكان إحترام وتقدير لدينا كتقديرنا للجميع”، مشدداً على “متانة العلاقة ومحافظتها على مستوى واحد من جميع القوى السياسية”، مبدياً إحترامه لمناصري الحزب القومي الذي إعتبرهم “جمهور برنامجه أيضاً”.

وكشف مقدم برنامج “الإسبوع في ساعة” للـ”الحدث نيوز”، أن إتصالاً أجري بينه وبين رئيس الحزب السوري القومي الإجتماعي الوزير السابق علي قانصوه دام حوالي 15 دقيقة إستعرض فيه صليبي مع قانصوه التفاصيل التي تم التطرق إليها في الفيديو حيث كان لقانصوه أن “أوضح بعض الأمور التي وردت لكنه أكد أن لا من إهانة وجهت للزعيم أنطون سعادة أبداً، فيما أثنى الطرفان على حسن العلاقة بينهما”.

وإذ لم يوجه الإعلامي صليبي الإتهام لأحد بالموقوف خلف الحملة التي وجهت ضده، قال أن “وسائل التواصل الإجتماعي باتت مصدراً سريعاً للأخبار وبلغت أهميتها حداً نالت فيه من القنوات والمواقع الإخبارية والصحف، وعليه يجب تقطير العمل على وسائل التواصل ومنع حرفها عن وجهتها الصحيحة أو أن تصبح أداةً للتهجم على الآخرين وشن الحملات وفق ما شهدنا” طالباً من “ذوي الشأن متابعة هذه الوسائل وتنظيمها ووضع حد لما يجري من حرف للحقيقة عن مسارها”.

الحدث نيوز – خاص

الكاتب: خاص المصدر: الحدث نيوز
30 نوفمبر, 2016

إعلانات

حدث الساعة

سجل لتصلك أهم الأخبار

* = required field

powered by MailChimp!
خبر عاجل