عون: سأهتم بـ”كاريتاس” لتقوم بعملها الانساني والخير

30 نوفمبر, 2016 - 5:44 مساءً المصدر: وكالات
عون: سأهتم بـ”كاريتاس” لتقوم بعملها الانساني والخير

استقبل رئيس الجمهورية العماد ميشال عون بعد ظهر اليوم في قصر بعبدا، وفدا من رابطة “كاريتاس لبنان” برئاسة المشرف على أعمال الرابطة المطران ميشال عون، الممثل الشخصي للبطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي. وضم الوفد رئيس الرابطة الاب بول كرم واعضاء مجلس الادارة والمديرين ورؤساء الأقاليم في الرابطة.
في مستهل اللقاء، هنأ المطران عون، باسم الوفد، الرئيس بانتخابه، متمنيا أن يوعز الى الوزارات المعنية بعمل “كاريتاس” الاهتمام بالرابطة وتسهيل عملها كي تتمكن من القيام بالمهمات المطلوبة منها.
ثم ألقى الأب كرم كلمة تحدث فيها عن الصعوبات التي تواجه “كاريتاس”، ولا سيما في ظل كثافة النزوح من سوريا والعراق، شاكيا “تقصير أجهزة الدولة، في حين ان قسما كبيرا من تلك الخدمات التي قدمتها وتقدمها “كاريتاس” يوازي أحيانا بحجمها ومضمونها بعض الوزارات، فحبذا لو تكون للبنان وزارة تجسد المحبة والخدمة والتضامن لنكون كلنا كاريتاس. لذا، نرجو ان يظل العطاء عنوانا فعليا لا شكليا او مرادفا في بعض القواعد الاستنسابية. إن الحاجات أضحت هائلة على عاتقنا، من هنا أهمية الطلب من فخامتكم، خصوصا مع ولادة أول حكومات العهد الميمون، مزيدا من الدعم لزيادة مخصصات بعض الوزارات لاعمال “كاريتاس” الانسانية، إذ ستذهب بكاملها لمصلحة من قست عليهم الايام واجبرتهم على طلب العون، بدءا من القطاع الصحي والتنموي والتربوي والانساني والاجتماعي”.
ورد الرئيس عون مرحبا بالمطران عون والاب كرم واعضاء الوفد، منوها “بالعمل الدؤوب والمحب الذي تقوم به كاريتاس لتخفيف آلام الناس وحاجاتهم”. ولفت الى أن “الظروف القاسية التي مر بها لبنان رفعت نسبة المحتاجين الى رعاية صحية واجتماعية وانسانية، ثم أتى النزوح السوري ليزيد الصعوبات التي ترتبت على وزارات الدولة واداراتها”.
وقال: “ما من بلد في العالم شهد، كما لبنان، زيادة في عدد سكانه في السنوات الاخيرة بنسبة 50 في المئة، فأصبحت نسبة السكان 600 شخص في الكيلومتر المربع بعدما كانت 400 شخص، وهي كثافة على نطاق المدن وليست على نطاق أرض الوطن. نحن نعمل على عودة الازدهار الى لبنان وإعادة الحركة السياحية اليه، وقد شهد مطلع العهد أكبر مؤتمر مالي في الشرق العربي، وشكل بادرة إيجابية في إمكان إعادة لبنان الى سابق عهده”.
وأكد رئيس الجمهورية أنه سيهتم، بعد تشكيل الحكومة، بتعزيز الرعاية الاجتماعية وبالمؤسسات الانسانية ومن بينها “كاريتاس” لتمكينها من القيام بعملها الانساني والخير.
إلى ذلك، تلقى عون مزيدا من برقيات التهنئة لمناسبة عيد الاستقلال أبرزها من ملكة بريطانيا والرئيس السلوفاكي ورئيس الاتحاد السويسري ورئيس الهيئة الرئاسية لمجلس الشعب الأعلى لجمهورية كوريا الديموقراطية الشعبية.
وجاء في برقية الملكة إليزابيت الثانية، ملكة بريطانيا: “يطيب لي أن اتوجه بالتهنئة إلى فخامتكم لمناسبة الاحتفال بذكرى الاستقلال، مع أطيب تمنياتي بالهناء لشعب لبنان في خلال العام المقبل”.
وجاء في برقية رئيس سلوفاكيا Andrej Kiska: “إنكم إذ تحتفلون باليوم الوطني لبلادكم، فإنه يطيب لي أن أتوجه إليكم، بإسمي واسم الشعب السلوفاكي، بأطيب التهاني وتمنياتي برفاهية بلادكم. وإني واثق أنكم ستعملون على توطيد العلاقات القائمة بين بلدينا لما فيه مصلحة شعبينا”.
وجاء في برقية رئيس الاتحاد الكونفدرالي السويسري Johann Schneider-Ann: “إنني أغتنم مناسبة إحيائكم العيد الوطني للجمهورية اللبنانية لأعبر لكم عن أطيب تهاني المجلس الفدرالي السويسري بالرفاهية لبلادكم. وإنني مقتنع أن الثقة والصداقة اللتين تربطان بلدينا ستشهدان مزيدا من التوطيد في المستقبل”.
وجاء في برقية رئيس الهيئة الرئاسية لمجلس الشعب الأعلى لجمهورية كوريا الديموقراطية الشعبية كيم يونغ نام: “يطيب لي أن ابعث لكم ومن خلالكم للشعب اللبناني الصديق بأحر التهاني لمناسبة الذكرى السنوية الثالثة والسبعين لاستقلال لبنان.
وإنني أنتهز هذه الفرصة لأتمنى لكم دوام الصحة والسعادة والتوفيق في أداء مهامكم من أجل استقرار البلاد وازدهارها”.

المصدر: وكالات
30 نوفمبر, 2016

إعلانات

حدث الساعة

سجل لتصلك أهم الأخبار

* = required field

powered by MailChimp!
خبر عاجل