موسكو تدين كافة محاولات دعم المسلحين في سوريا

30 نوفمبر, 2016 - 10:15 مساءً المصدر: وكالات
موسكو تدين كافة محاولات دعم المسلحين في سوريا

أعلن مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة، فيتالي تشوركين، اليوم الأربعاء، أن الشرط الرئيسي لوقف إطلاق النار في حلب هو الفصل بين المعارضة المعتدلة والمسلحين.

مؤكدا أن بلاده تدين كافة محاولات دعم المسلحين في سوريا بذرائع إنسانية.

وقال تشوركين خلال اجتماع مجلس الأمن الدولي: “الشرط الرئيسي لوقف إطلاق النار وتقديم المساعدات هو الفصل بين مقاتلي المعارضة وإرهابيي “جبهة النصرة”، لكن شركائنا لم يتمكنوا من تنفيذ وعود الفصل بين المعارضة والإرهابيين ويواصلون استخدام الإرهابيين لتغيير النظام في سوريا”.

وبخصوص مشروع القرار الفرنسي — البريطاني المشترك حول حلب: ” ندين كافة محاولات دعم المسلحين بذرائع سياسية، نرفض تحقيق أي أهداف سياسية تحت ذريعة المساعدات الإنسانية.. إن 200 ألف مدني من المحاصرين في دير الزور يحصلون فقط على 1 في المئة من المساعدات الإنسانية فأين دور الأمم المتحدة؟”.

وأشار تشوركين إلى أن الجيش السوري حقق نصرا معنويا في حلب، وأن الاف المدنيين الذي إستخدمهم المسلحون كدروع بشرية حصلوا على الإغاثة الإنسانية والمساعدات، مشيرا إلى أن روسيا أرسلت وحدة طبية خاصة إلى حلب ومستشفى ميداني بأمر من الرئيس الروسي.

وأكد الدبلوماسي أن “روسيا تدعم أية جهود إنسانية حول سوريا ومستعدة للمساهمة في تنفيذها” مشيرا إلى أن “طريق الكاستيلو في حلب جاهز لايصال المساعدات، نعول على انه سيتم استخدامها من قبل الأمم المتحدة”.

وأشار المندوب الروسي إلى أنه “لا بد من الحصول على ضمانات من قبل قادة المجموعات المسلحة في شرق حلب حول أنهم لن يعرقلوا ايصال المساعدات الإنسانية”، وكذلك “إعداد قوائم بأسماء مسلحي جبهة النصرة من قبل السلطة المحلية في حلب، وقوائم المسلحين الذين يرغبون بالمغادرة”.

المصدر: وكالات
30 نوفمبر, 2016

إعلانات

حدث الساعة

سجل لتصلك أهم الأخبار

* = required field

powered by MailChimp!
خبر عاجل