رعد: لقانون انتخابي جديد يمثل الجميع

1 ديسمبر, 2016 - 1:54 مساءً
رعد: لقانون انتخابي جديد يمثل الجميع

اعتبر رئيس “كتلة الوفاء للمقاومة” النائب محمد رعد في كلمة له خلال رعايته مؤتمرا طبيا بعنوان “الأدوية المهدئة. بدائل وحلول”، نظمته الهيئة الصحية الإسلامية، أن “معالجة موضوع الادوية المهدئة ينم عن احساس عال بالمسؤولية، الا أن تعقيدات الحياة والمشاكل الشخصية والانسانية والسياسية والاقتصادية والاجتماعية قد تتسبب للبعض بضغوط نفسية كبيرة”.

ورأى ان “هذه المشاكل تؤثر في سلامة المجتمع ولا بد من معالجة هذه الظاهرة الملحة على مختلف السبل والاتجاهات، بدءا من التوعية العامة وصولا الى اقرار تشريعات ضرورية خاصة تنظم بشكل علمي الضوابط والحلول والسبل الآيلة للحصول على الادوية المهدئة وطريقة استهلاكها”، مؤكداً أن “الازمات التي نعانيها من تنامي البطالة والركود الاقتصادي والفساد، فضلا عن الانقسام السياسي الحاد، والانقسام حول الخيارات الوطنية وتعطل المؤسسات الدستورية، وتقاذف الاتهامات، وتنافس وسائل الاعلام في عرض الفضائح، كل ذلك تسبب بالضغوط النفسية والاضطرابات والازمات الشخصية لبعض المواطنين”.

ولفت إلى أن “التسويات المهدئة التي جربها اللبنانيون مرارا كانت تنتهي عادة بتفجر ازمات جديدة، ولان التسويات المهدئة كالادوية المهدئة ليست العلاج الحقيقي، فمشاكلنا السياسية والاقتصادية والاجتماعية والنفسية تتفاقم وتنفجر كل عقد او عقدين من الزمن، لذلك فان العلاج الصحيح لمشكلاتنا يكمن في التشخيص الدقيق في اعتماد قانون انتخابي يحقق اشمل واعدل تمثيل للبنانيين على اختلاف طوائفهم ومناطقهم واتجاهتهم، ويشكل مدماكا اساسيا لاعادة بناء الدولة وسلطاتها وتشريع القوانين التي تستجيب لحاجات اللبنانيين بدل تفصيلها على مقاسات فئوية ومناطقية، ان مواصفات قانون الانتخاب الانفة الذكر لا تكون الا باعتماد النسبية مع لبنان دائرة واحدة او بالدوائر الموسعة”.

وأشار رعد إلى أن “العهد الرئاسي الجديد، والتحولات في المواقف الدولية والاقليمية، والتي تؤشر راهنا الى فشل الاستخدام للارهاب التكفيري في تحقيق الغايات ولو مؤقتا بعد ان تمادى كثيرا في تهديدالعالم بأسره”، معتبراً أن “هذا العهد يجب ان يوفر فرصة سانحة لبناء دولة حقيقة في لبنان، تقوم بواجباتها الوطنية كلها، وان الحكومة قيد التشكل والذي ينبغي ان تكون حكومة وفاق وطني جامعة لمختلف القوى في البلاد، فلا نرى موجبا يبرر التأخر في تشكيلها، وليست العقد التي يبالغ البعض في عرضها بل في تضخمها احيانا وينسبها الى مصادر او أوساط متابعة، كل ذلك ليست بمثابة عقد عصية على الحل وان احتاجت حسب رأينا لبعض جهد وتفهم، ونأمل ان تبصر الحكومة النور قريبا”.

1 ديسمبر, 2016

إعلانات

حدث الساعة

سجل لتصلك أهم الأخبار

* = required field

powered by MailChimp!
خبر عاجل