الفصائل تنازع .. تجميع القطع لا يغني عن الهزيمة

1 ديسمبر, 2016 - 6:30 مساءً الكاتب: لؤي اسماعيل المصدر: الحدث نيوز
الفصائل تنازع .. تجميع القطع لا يغني عن الهزيمة

بعد التقدم السريع للجيش السوري وحلفاؤه في أحياء حلب الشرقية وتشتت فصائل المعارضة ورفضها جميع المبادرات القائمة على خروجها من المدينة ، سارعت فصائل المعارضة المسلحة في الأحياء الشرقية إلى إعلان حلِّ نفسها، وتشكيل كيان عسكري موحد تحت مسمى “جيش حلب”، بقيادة أبو عبدالرحمن نور قائدا عاما، وأبو بشير معارة قائدا عسكريا.

وأبرز الفصائل المنضوية تحت “جيش حلب” هي: الجبهة الشامية، والفوج الأول، وحركة نور الدين الزنكي، وجيش الإسلام، وجيش المجاهدين، وحركة أحرار الشام، وفيلق الشام، وكتائب الصفوة، وكتائب أبو عمارة، والفرقة 16، وفرقة السلطان مراد”.

حالة الفزعة التي أعلنتها الفصائل هي أشبه بشهقة الروح الأخيرة حيث أصدر مجلس قيادة حلب، اليوم الخميس، بياناً يدعو فيه جميع الرجال القادرين على حمل السلاح التوجه إلى الجبهات للتصدي لهجوم الجيش السوري وحلفاؤه .

اللحظات الأخيرة قبل الضربة القاضية تجعل من دعوات المعارضة ومحاولة الظهور بجسد واحد أشبه بزوبعة في فنجان فهي من الناحية العسكرية فقدت عنصر المبادة وانقلبت من حالة الهجوم إلى الدفاع ومن ثم إلى اليأس والإحباط فعويل المحيسني وبكاؤه لن ينفعه في شيء فمعركة حلب قد حسمت من الناحية الإستراتيجية وقد نكون قاب قوسين أو أقرب من رؤية الباصات الخضر تقف أمام المعبر الذي كان المسلحون يقنصون المدنيين الخارجين منه ليهربوا بجلدهم بعيدا تحضرا لمعركة خاسرة جديدة

الكاتب: لؤي اسماعيل المصدر: الحدث نيوز
1 ديسمبر, 2016

إعلانات

حدث الساعة

سجل لتصلك أهم الأخبار

* = required field

powered by MailChimp!
خبر عاجل