في القاهرة : مظاهرات حاشدة لمطالبة المجلس العسكري بتسليم السلطة

18 نوفمبر, 2011 - 8:07 مساءً
في القاهرة : مظاهرات حاشدة لمطالبة المجلس العسكري بتسليم السلطة

الحدث نيوز | مصر : 

احتشد أكثر من 50 ألفا من المصريين اليوم الجمعة في ميدان التحرير بالقاهرة وألوف منهم في مدن أخرى لمطالبة المجلس الأعلى للقوات المسلحة الذي يدير شؤون البلاد بتسليم السلطة في أبريل نيسان والاحتجاج على مباديء دستورية اقترحتها الحكومة تتيح للمجلس حصانة من رقابة البرلمان على ميزانية الجيش.

وقال خطيب الجمعة في ميدان التحرير مظهر شاهين نقلا عن “رويترز”، “لن نفارق ميدان التحرير حتى تتحقق مطالب الثورة وعلى رأسها تسليم السلطة لحكومة مدنية”.

وأضاف “هؤلاء الذين يحكموننا الآن واهمون ومخطئون لأنهم يعتقدون أننا نسينا ثورتنا وقضيتنا ودم الشهداء الذي سال على أرض مصر… نرفض أن يفرض أحد وصايته على هذا الشعب… نرفض وثيقة الدكتور علي السلمي”.

وقبل نحو أسبوعين عرض السلمي نائب رئيس الوزراء للتنمية السياسية والتحول الديمقراطي المباديء الدستورية المقترحة على القوى السياسية لكن حزب الحرية والعدالة المنبثق عن جماعة الإخوان المسلمين وأحزاب إسلامية أخرى وجماعات ليبرالية ومرشحين محتملين للرئاسة رفضوها ودعوا إلى سحبها وإلا نظموا المظاهرات التي نظمت اليوم.

وانهارت يوم الأربعاء مفاوضات بين الحكومة ومعارضي المباديء الدستورية.

وبحسب الوثيقة لن يكون من حق الأعضاء المنتخبين في مجلسي الشعب والشورى وحدهم اختيار جمعية تأسيسية لوضع الدستور الجديد للبلاد.

وتقضي تعديلات دستورية أقرت في استفتاء بعد أسابيع من إسقاط الرئيس السابق حسني مبارك في فبراير شباط بأن يعين الأعضاء المنتخبون في مجلسي الشعب والشورى جمعية تأسيسية تضع الدستور الجديد.

وبعد صلاة الجمعة ردد المحتشدون في ميدان التحرير وأغلبهم ملتحون ومنتقبات هتافات تقول “واحد اتنين تسليم السلطة فين” و”مطلب واحد يا بدين تسليم السلطة في أبريل” في إشارة إلى قائد الشرطة العسكرية وعضو المجلس الأعلى للقوات المسلحة اللواء حمدي بدين الذي اتهمه نشطاء بانتهاكات لحقوق الإنسان خلال احتجاجات نظموها بعد سقوط مبارك.

وكتبت على لافتات في الميدان عبارات منها “لا للالتفاف على إرادة الشعب” و”جدول زمني لتسليم السلطة”. ورفعت حركة كفاية لافتة تقول “لا للتمديد لنظام مبارك.. لا لتوريث المجلس العسكري”.

وكانت الحركة المصرية من أجل التغيير (كفاية) تكونت من مختلف القوي المعارضة الليبرالية والإسلامية عام 2004 رافعة شعار “لا للتمديد (لمبارك) لا للتوريث (لابنه جمال)”.

ومثلت هتافات أطلقت من فوق منصة أقامتها جماعة الإخوان المسلمين تصعيدا في اللهجة ضد المجلس العسكري وحكومته ومنها “باطل باطل.. علي السلمي باطل.. حكم العسكر باطل.. وزير الإعلام باطل” و”يسقط يسقط حكم العسكر” و”هو يمشي مش هنمشي”.

والهتاف الأخير هو الذي ظل المحتجون يطلقونه في فبراير إلى أن تخلى مبارك عن الحكم.

وقال سلفي بصوت مجلجل عبر مكبرات صوت في الميدان إن الشعب الذي ثار ضد مبارك سيثور ضد الدستور الذي قال إن المجلس العسكري وحكومته يريدون فرضه على الشعب.

وأقام السلفيون منصات خطابة وأقام الإخوان المسلمون المنصة الخاصة بهم رغم وحدة هدف المحتجين.

وردد نشطاء غير إسلاميين هتافات منها “أنا معتصم في الميدان أنا مش حاسس بالأمان” و”أنا معتصم في التحرير علشان مش حاسس بالتغيير”.

ولم تتردد في الاغلب هتافات أو ترفع شعارات إسلامية في ميدان التحرير من أجل توحيد المحتجين وراء هدف تسليم السلطة فيما يبدو لكن هتافات وشعارات إسلامية رفعت ورددت في أكثر من مدينة أخرى.

18 نوفمبر, 2011

اعلانات

حدث الساعة

سجل لتصلك أهم الأخبار

* = required field

powered by MailChimp!
خبر عاجل