شعبان استنكر حرق صورة ميقاتي: التخاطب السياسي هبط بشكل مأساوي

19 نوفمبر, 2011 - 7:37 مساءً
شعبان استنكر حرق صورة ميقاتي: التخاطب السياسي هبط بشكل مأساوي

الحدث نيوز | بيروت

رأى الأمين العام لحركة التوحيد الإسلامي الشيخ بلال شعبان في تصريح له اليوم أن مستوى التخاطب السياسي “هبط بشكل مأساوي في لبنان عامة وفي طرابلس خاصة، وأن الخطابات التي يطلقها سياسيون عبر وسائل الإعلام محاولة من بعض الفاشلين للاستقواء بطرابلس والتخويف بها من أجل العودة إلى الحكم من جديد”.
ونفى الحديث عن “حالات تسلح من جهة الموالاة وأي استعداد لجولة عنف جديدة في طرابلس”، لكنه أكد أن “اصطناع التوتر ورفع منسوب التحريض الطائفي والمذهبي الممنهج الذي يمارسه سياسيون ودينيون معروفون، يخرج عن دائرة المنطق ويجب ضبطه لأنه قد يدفع صوب المجهول فلماذا يتركون؟”.
واستنكر شعبان ما أقدم عليه البعض من حرق لصورة رئيس الحكومة نجيب الميقاتي في القبة، وقال: “يريد البعض باسم مناصرة الشعب السوري إسقاط الحكومة الحالية ومن البوابة الطرابلسية ليعود إلى سدة الحكم وهم لم يقدموا شيئا لطرابلس في يوم من الأيام وإنما استخدموها ساحة، ميدانا، لتصفية حساباتهم مع الآخرين”، معتبرا ما قام به بعض المتظاهرين بالأمس، “سابقة خطيرة قد تدفع مناصري الرئيس ميقاتي وأبناء طرابلس، الذين لا يريدون لها أن تستعمل ساحة مجددا على حساب أمنهم ولقمة عيشهم – وبالتأكيد أنصاره ومؤيدوه جلهم من أبناء مدينة طرابلس – إلى ردة فعل غير محسوبة”.
وحول صناعة اختلاف على موضوع مساعدة اللاجئين السوريين قال: “للأسف هناك من يستعمل المعاناة الإنسانية لأهلنا اللاجئين السوريين في تسجيل نقاط سياسية علما أن مختلف القوى السياسية المعارضة والموالية الأهلية، عبر الجمعيات والشخصيات، والرسمية عبر الهيئة العليا للاغاثة، كل هؤلاء يمدون يد العون لإخواننا السوريين، وهذا أقل الواجب، ويتمنون لهم الأمن والاستقرار ليعودوا عما قريب. ولكن تظهير كل ذلك إعلاميا هو امر مخجل ومن العيب أن يتاجر المرء بآلام أخيه وآهاته”.
واستغرب شعبان المحبة والعاطفة الجياشة، التي “ولدت فجأة تجاه السوريين، فالجميع يعلم أن من قتل واستهدف مئات العمال السوريين، عقب 2005 والكل يعلم من سمى ويسمى السوريين والفلسطينيين بالغرباء، وهم أنفسهم من يظهرون لهم المحبة والتعاطف غير الصادق اليوم”.

19 نوفمبر, 2011

إعلانات

حدث الساعة

اعلان

سجل لتصلك أهم الأخبار

* = required field

powered by MailChimp!
خبر عاجل