الرد السوري على العدوان الإسرائيلي آت لا محالة

14 يناير, 2017 - 3:45 مساءً الكاتب: عبد الباري عطوان المصدر: الرأي
الرد السوري على العدوان الإسرائيلي آت لا محالة

القصف الصاروخي الإسرائيلي الذي انطلق من قاعدة في مدينة طبريا المحتلة، واستهدف مخازن اسلحة في مطار المزة العسكري قرب العاصمة دمشق، ليس الأول، ولن يكون الأخير، لكن الجديد والمفاجئ حالة الشماتة التي تسود بعض العواصم العربية ومجنديها في كل مرة يتكرر هذا العدوان وغياب الرد عليه، وكأن هذه العاصمة ليست عاصمة عربية امبراطورية، وكأن المهاجم ليس عدوا غاصبا محتل لارض ومقدسات عربية، ومسؤول عن العديد من جرائم الحرب ضد اشقاء عرب ومسلمين.

هذا عدوان على سورية الوطن والتاريخ والحضارة والقيم، والارثين العربي والإسلامي، وليس هجوما على نظام او طائفة، فالنظام سيذهب مثل غيره من النظم التي تعاقبت على سورية طوال ثمانية آلاف عام، اما الوطن فباق الى ابد الآبدين.

ان تقصف الطائرات او الصواريخ الإسرائيلية أهدافا في العمق السوري، وفي مثل هذا التوقيت الذي تواجه فيه البلاد حربا طاحنة، فهذا يعني، ودون أي جدال، انها تشكل خطرا حقيقيا ووجوديا على دولة الاحتلال الإسرائيلي في الحاضر وفي المستقبل، ومن يقول غير ذلك، وأيا كان موقعه، يغالط الحقيقة، ويقف في خندق العدوان.

أجهزة الاعلام الإسرائيلية نقلت عن مصادرها في المؤسسة العسكرية قولها ان هذا الهجوم استهدف شحنة صواريخ ارض ارض من طراز “فاتح 1″ بالغة الدقة والتصويب، ويصل مداها الى 300 كيلومتر، بينما يبلغ وزن رأسها الحربي المفجر حوالي 400 كيلوغرام.

لم تكشف هذه الأجهزة ما اذا كانت هذه الصواريخ ذاهبة الى “حزب الله” ام الى المستودعات السورية، وهذا ليس مهما على أي حال، فلا فرق بين الاثنين، والمهم انها ستستخدم حتما لقصف ما بعد العمق الإسرائيلي، ونقصد بذلك مدينة تل الرشراش (ايلات)، ومدينة دايمونا في عمق صحراء النقب، حيث المفاعل النووي الإسرائيلي، والا لما استهدفتها الصواريخ الإسرائيلية.

لجوء القيادة العسكرية الاسرائيلية الى استخدام الصواريخ هذه المرة، ومن طبريا، لقصف مطار المزة التي تعتقد ان الطائرات الإيرانية تستخدمه لايصال شحنات الأسلحة المتقدمة الى سورية و”حزب الله” معا، يوحي بأنها لم تعد تجرؤ على استخدام طائراتها الحربية، ربما خوفا من اسقاطها من قبل الدفاعات الجوية السورية المزودة بصواريخ “اس 300″ الروسية المتطورة المضادة للطيران.

هيئة اركان الجيش السوري قالت انها سترد على هذا العدوان، ولم تحدد طبيعة هذا الرد، واين سيكون، ولكنه آت لا محالة، سواء من الأرض السورية، او من قواعد “حزب الله”، والمسألة مسألة وقت وتوقيت حتما، فمن كان يتوقع ان تتغير الأحوال ويستعيد الجيش السوري مدينة حلب بعد ست سنوات؟ وان ينقلب الرئيس التركي رجب طيب أردوغان على حلفائه في المعارضة السورية وداعميها العرب، ويتحالف مع موسكو، ويوقع اتفاقات ثلاثية معها، ومع الحكومة السورية للتنسيق في الأجواء لمنع أي تصادم بين طائرات الأطراف الثلاثة؟، ومن كان يتصور قبل خمس سنوات ان فصائل في المعارضة المسلحة ستجلس على مائدة التفاوض مع ممثلي الحكومة السورية في جنيف، والآن في الآستانة، وربما غدا في دمشق؟ نرجو التبصر والتريث وعدم التسرع في الاحكام.

ختاما نقول للذين يتندرون بتكرار الجملة السورية المعتادة التي تقول بأن الرد السوري سيأتي في الوقت والمكان المناسبين في كل مرة تتعرض العاصمة السورية لعدوان إسرائيلي، هذا ليس وقت السخرية والشماتة والتندر، وربما يفيد التذكير بأن معلقات وقصائد مدح واطراء طويلة قيلت تباهيا واعجابا بالرئيس اردوغان عندما اسقط طائرة سوخوي روسية اخترقت الأجواء التركية لثوان معدودة، فأين الرئيس أردوغان الآن، وفي أي خندق يقف، ومع من يتحالف في سورية، وكيف جاء هذا التحالف، وما هو الثمن الذي دُفع للوصول اليه، وطي صفحة اسقاط الطائرة.

نتمنى ان يأتي الرد على هذه الاهانات الإسرائيلية بسرعة، ومن سورية، طالما ان دولا عديدة اسقطت القضية الفلسطينية من حساباتها، وباتت تعتبر إسرائيل حليفا، او ليست عدوا على الأقل، ونحن على ثقة انه سيأتي، ولن يطول انتظارنا، والنصر صبر ساعة.. والأيام بيننا.

الكاتب: عبد الباري عطوان المصدر: الرأي
14 يناير, 2017

إعلانات

حدث الساعة

سجل لتصلك أهم الأخبار

* = required field

powered by MailChimp!
خبر عاجل