الإقتصاد النموذج والأكبر في أمريكا الاتينية : بدأ يستشعر الأزمة المالية

20 نوفمبر, 2011 - 8:41 مساءً
الإقتصاد النموذج والأكبر في أمريكا الاتينية : بدأ يستشعر الأزمة المالية

الحدث نيوز | خاص :

ترجمة خاصة للزميلة سمية تكجي، منقول عن صحيفة Nacion Diario البرازيلية.

في البرازيل، تسارع التضخم ليبلغ حدود 6.4 بالمئة في 2011، مع أن التوقعات المسبقة لرجال الاقتصاد كانت تراه بحدود 5.8 بالمئة حسب مصادر الخزانة والمكتب الفدرالي، وكان يؤمل من الحكومة أن تراجع وتدرس هذه الأرقام بعد أن أظهرت هذه المعدلات تصاعداً بالتضخم وهبوطاً بالنمو في الاقتصاد الأكبر في أمريكا اللاتينية.

في ظل التعقيدات والمشاكل في منطقة اليورو، وغياب الوضوح في المشهد الإقتصادي الأميركي الذي يبدو أنه ماض نحو المزيد ن التراجع، فإن التقديرات في البرازيل لهذه المعدلات تعتمد على تقديرات البنك المركزي الذي تنبأ بنمو يبلغ 3.5 بالمئة، وتضخم بحدود 6.4 بالمئة.

رجال الإقتصاد يظهرون تشاؤماً، ويرون نمواً يقدر بـ 3 بالمئة، وتضخم يتمركز مباشرة تحت سقف الرسمي والذي يبلغ حدود 6.5 بالمئة.

الحكومة البرايلية بدأت بالتحرك بشكل سريع لتحمي إقتصادها من خطر إنتشار أزمة الديون، بعد أن إستشعرت بتباطوء أكثر من المتوقع خلال الفصل الثالث من السنة، مع العلم أن مؤشر الحركة بحسب البنك المركزي قد هبط مقدار 0.32 بالمئة في الموسم المذكور، مما يرجح في أحسن الأحوال أن الإقتصاد البرازيلي سيكون عرضة للصعوبات حتى يتخطى هذه الأزمة وأكثر من ذلك فإن الرؤية الأكثر تشاؤماً تسير إلى أن الأزمة ستتمدّد حتى يصبح مؤشر  “PIB”

3 بالمئة. إتخذ الحكومة البرازيلية عدة خطوات، بهدف تحفيز الإقتصاد في ظل التباطؤ العالمي، فقلصت النسبة على الفوائد، ووضعت حدوداً وسقوفاً عالية على الودائع والمداولات المصرفية.

 

20 نوفمبر, 2011

إعلانات

حدث الساعة

سجل لتصلك أهم الأخبار

* = required field

powered by MailChimp!
خبر عاجل