عناوين أبرز الصحف المصرية الصادرة يوم الأثنين 21 نوفمبر 2011

21 نوفمبر, 2011 - 12:10 مساءً
عناوين أبرز الصحف المصرية الصادرة يوم الأثنين 21 نوفمبر 2011

الحدث نيوز | عين على الصحافة المصرية 

نتابع طائفة من اقوال الصحف المصرية في هذه المرحلة بعد ما تتعرض له الثورة المصرية من مصادرة قبل الجبش والصراع الدائر هناك.

“صحافة القاهرة”: مصر تعود لنقطة الصفر.. وزير الداخلية: الأمن لم يطلق رصاصة.. وطلعت السادات قبل رحيله: أمريكا تدعم وصول الإخوان للحكم.. ورئيس الجهاز المركزى: نظام مبارك تعامل مع تقاريرنا بعدم وعى بالإضافة لأحداث التحرير التى فرضت سيطرتها على أغلب عناوين الصحافة، اهتمت أيضا الصحف الصادرة صباح اليوم الاثنين بمجموعة من المواضيع منها: تقارير قضائية تفيد وجود 40 مرشحاً فى الانتخابات يحصلون على تمويل أجنبى.. 10 مليارات جنيه انخفاضاً فى إيرادات شركات قطاع الأعمال وضريبة المبيعات.. ومعتصمو التحرير: لا تراجع ولا استسلام.. وخلف مسعود فى حوار لـ”الأخبار”: لا ندعم الإخوان والسلفيين..

اليوم السابع:

تابعت الجريدة تطورات بميدان التحرير، والتى وصفتها بأنها تعيد الحالة السياسية فى مصر إلى نقطه الصفر، واشتباكات بين المتظاهرين وقوات خاصة اقتحمت الميدان فى محاولة لإخلائه من المتظاهرين، كما استمرت الاشتباكات فى التحرير والشوارع المحيطة به، والتى اندلعت منذ أمس الأول، وحاول المئات من المتظاهرين الوصول إلى مبنى وزارة الداخلية واقتحامه، فيما فرضت قوات الأمن كردونات حول الشوارع المؤدية إلى “الوزارة”، واستخدمت القنابل المسيلة للدموع ضد المتظاهرين الذين ردوا بالحجارة وزجاجات المولوتوف، ووقع 1144 مصاباً، ومرشحو الرئاسة يحذرون من تداعيات على المستقبل السياسى للبلاد.

تحقيقات قضائية أجراها المستشاران أشرف العشماوى وسامح أبو زيد مع 40 مرشحا من مجلسى الشعب والشورى الذين يحصلون على تمويل أجنبى، وطلبت هيئة التحقيق من الجهات السيادية ومن الأمن الوطنى إجراء التحريات اللازمة حول مصادر تمويل المرشحين وأوجه الصرف التى تم إنفاق الأموال الخارجية فيها، كما تقوم الهيئة بالاستعلام من البنوك عن الحسابات السرية للمرشحين، وآخر التحويلات القادمة لهم من الخارج لاستدعائهم فى أقرب وقت، وتوصلت التحقيقات إلى بعض مصادر التمويل، وهى مصادر مشبوهة، وتبين أن الجهات المانحة للتمويل غير مسموح لها بالعمل فى مصر لارتكابها جريمة غسل الأموال، وتوصلت هيئة التحقيق إلى بعض البيانات المطلوبة بشأن الجمعيات المشهرة فى إطار التحقيقات التى تجريها.

◄ قوات خاصة تقتحم الميدان لإخلائه من المتظاهرين واشتباكات بالحجارة والمولوتوف حول التحرير

◄ 68 شخصية عامة تطالب “العسكرى” بتشكيل حكومة إنقاذ وطنى

◄ السلمى: الحكومة لم تتراجع عن وثيقة الدستور والنقاش حولها مستمر

◄ الفنجرى: الانتخابات فى موعدها وجهات كثيرة وراء أحداث التحرير

◄ البلتاجى: قادرون على حشد الملايين لإنجاح الثورة

◄ وزير السياحة: نعمل على زيادة السائحين إلى 25 مليوناً

◄ وفاة طلعت السادات إثر أزمة قلبية

◄ شيخ الأزهر: القدس عربية وتهويد الصهاينة للمدينة خط أحمر

◄ الجامعة العربية ترفض تعديلات “الأسد” على “تقصى الحقائق”

◄ هزة أرضية جديدة تضرب شرم الشيخ أمس بقوة 5 ريختر

◄ “حمزاوى” و”إسحاق” و”شادى” يعلقون حملاتهم الانتخابية لمساندة معتصمى التحرير

الأهرام : 

قال منصور عيسوى وزير الداخلية فى اجتماع مجلس الوزراء أن الأمن لم يطلق رصاصة على المتظاهرين، وأكد العيسوى فى تقريره الذى قدمه لمجلس الوزراء فى اجتماعه الطارئ أمس أن قوات الأمن التزمت ضبط النفس، مؤكداً وقوع عدة إصابات بين أفراد الشرطة بنحو 49 شرطياً من الرتب المختلفة، وكشف الوزير أن هناك بعض مثيرى الشغب وهم الذين أطلقوا النار على المتظاهرين، وأنه تم القبض عليهم، ويتم التحقيق معهم من قبل النيابة، وأكد عيسوى أنه سيتعامل بكل قوة وحسم مع كل من سيحاول الوصول إلى مقر وزارة الداخلية أو أقسام الشرطة على مستوى الجمهورية.

أسفر الحساب الختامى للعام المالى 2010/2011 عن تراجع واضح فى إيرادات الدولة عما كان مخططاً له فى الموازنة، و10 مليارات جنيه انخفاضا فى إيرادات شركات قطاع الأعمال وضريبة المبيعات، فقد اختفت تماماً الإيرادات المستهدف تحصيلها من الهيئات الاقتصادية بنحو 225 مليون جنيه من الحساب الختامى وسجل أمامه رقم صفر، وإيرادات شركات قطاع الأعمال العام مقدرة بنحو 6.9 مليار جنيه، ولم يدخل منهم سوى 2.3 مليار جنيه، وحصيلة الخصخصة التى كان مقدراً لها 500 مليون جنيه لم يتحصل منها سوى 22 مليون جنيه.

◄ ارتفاع الطلب على الدولار وإغلاق مكاتب لشركات الصرافة

◄ ليبيا تصر على محاكمة سيف الإسلام داخل أراضيها

◄ طلبات بالكونجرس الأمريكى لبدء المفاوضات مع مصر بشأن اتفاقية التجارة الحرة

◄ البورصة تخسر 7 مليارات جنيه

◄ فحص شامل لمبارك لإعداد تقرير المحكمة

◄ الأموال العامة تستدعى بكرى لسماع أقواله ضد سمير رجب الأسبوع المقبل

◄ إقبال كبير فى انتخابات المحامين على منصب النقيب وعضوية المجلس

الأخبار :

قال اللواء أبو بكر الجندى، رئيس الجهاز المركزى للتعبئة والإحصاء، فى حواره مع الجريدة، إن نظام مبارك تعامل مع تقاريرنا بعدم وعى، ورؤساء الأحزاب القديمة كانوا ديكوراً، ويريدون الآن أن يصبحوا زعماء، ووجه اللواء أبو بكر الجندى رئيس الجهاز المركزى للتعبئة العامة والإحصاء رسالة إلى الشعب المصرى، طالب فيها اعتبار يوم الانتخابات يوم “حرب وجهاد”، وأن يصر على الإدلاء بصوته مهما كانت المعوقات، حتى يكون مجلس الشعب معبرا عن إرادته، ورسم اللواء الجندى صورة ليوم الانتخاب يسترشد بها المواطنون، وذلك من خلال الأرقام والبيانات التى تؤكد أن لجان الانتخابات سوف تشهد ازدحاما كبيرا، وأوضح أن الأرقام التى أصدرها الجهاز “زعلت” بعض المسئولين، وأغضبتهم لدرجة أن بعضهم كان “يشتمه”، إلا أنه كان يرد على الشتائم لثقته فيما يصدره الجهاز من أرقام وإحصائيات وبيانات، مؤكداً أن البيانات أشارت إلى احتقان الشعب، وعدم وجود عدالة اجتماعية وعدم مساواة، وأن هناك حوالى 4400 قرية تعانى من الفقر، وأنه نظرا لعدم وعى المسئولين بحكومة نظيف بأهمية هذه البيانات ومعكوساتها تردد البعض فى استخدامها، وكانت القرارات بطيئة ومخيبة للآمال مما نتج عنه هذه الثورة العظيمة، ورفض فكرة إفلاس مصر، وأكد أن مصر أكبر من الإفلاس، وأكد أن مصر لديها احتياطى نقدى يبلغ 22 مليار دولار وهو يغطى الواردات لمدة 6 أشهر، وأكد أن الاقتصاد المصرى سوف ينهض رغم ما تعرض له من خسائر.

وقال د. خلف مسعود وكيل مؤسسى ائتلاف دعاة الأزهر فى حواره للجريدة إننا لا ندعم الإخوان والسلفيين، مشيراً إلى أن دورنا ينحصر فى توعية الناخبين، مؤكدا أن 30 ألف داعية وإمام مسجد كتبت الثورة المصرية شهادة ميلاد جديدة لهم، فبمجرد اندلاعها كانت قبلتهم الأولى ميدان التحرير بعد أن أنهوا صلاة الجمعة فى يوم الثامن والعشرين من يناير الماضى دخلوا الميدان وأحلامهم تسابقهم فى التخلص من النظام الذى أخرس ألسنتهم، وأجبرهم على الدعوة للسلطان دون رب السلطان، وجعل منابرهم تحت رحمة أمن الدولة، حتى الأزهر الشريف المنبر الدينى الأول المعتدل فى مصر، والذين ينتمون إليه، سخره النظام لخدمته وخدمة أهدافه، وعمد إلى تسييسه، وعين عليه أشخاصا يقولون للحاكم “سمعنا وأطعنا”!!

◄ الأزهر يدعو للحفاظ على سلمية الثورة ويطالب بوقف التخريب وإراقة الدماء

◄ التعليم تضع حداً أقصى للأجور لأول مرة فى تاريخها

◄ انتهاء لجنة حصر الخسائر غداً لمطالبة شركة المياه بالتعويضات

◄ الخميس اجتماع وزراء الخارجية العرب لبحث الأوضاع فى سوريا

◄ استنفار أمنى بالمطار بسبب حقيبة بلا صاحب

◄ صندوق رعاية أسرة مصابى وشهداء الثورة يشمل العلاج للجميع

المصري اليوم

قال طلعت السادات، رئيس حزب مصر القومى، فى آخر حوار له قبل ساعات من رحيله، إن أمريكا تدعم وصول “الإخوان” للحكم، والكلام مش من عندى، دى الحكومة هى إلى قالت ده، لو عصام شرف جدع يقول الحقيقة اللى يعرفها لكنه متواطئ مع الإسلاميين، لأنهم اللى جابوه رئيس وزراء، والدليل على ذلك أنهم يهاجمون المشير طنطاوى والدكتور السلمى ولا يقتربون من شرف، وفى سياق آخر أكد طلعت أننا نواجه جريمة “فرض سيطرة”، والقانون لا يتم تطبيقه الآن على أصحاب الذقون، وذلك من بعد الثورة لأن المجلس العسكرى لم يجد فصيلاً منظماً غير “الإخوان”.

أعلن معتصمو التحرير أنه لا تراجع ولا استسلام، فيما ارتفع عدد الخيام إلى 16 خيمة أقامها المعتصمون فى ميدان التحرير مساء أمس فى الكعكة الحجرية بالميدان، وذلك بعد فض اعتصامهم بالقوة، وافترش المئات المساحات الخضراء المتواجدة فى قلب الميدان وعلى أطرافه، ووزع المعتصمون منشورات تدعو لمواصلة التظاهر، ووضع المعتصمون لافتة كبيرة طولها 5 أمتار وسط الميدان، كتبوا عليها “الشعب يريد مجلس رئاسى مدنى”، ووزعوا قائمة بأسماء المجلس الرئاسى المدنى المقترح، وتضمنت القائمة الدكتور محمد البرادعى والدكتور محمد سليم العوا وحمدين صباحى وبثينة كامل، والمستشارين حسام الغريانى وزكريا عبد العزيز وأحمد مكى ومحمود الخضيرى ونهى الزينى.

◄ استقالة وزير الثقافة احتجاجاً على أحداث التحرير

◄ مستشفى التحرير الميدانى: 3 شهداء وعشرات الجرحى حصيلة اقتحام الميدان

◄ السويس تستعيد أجواء 25 يناير.. والجيش الثالث يتصدى للمتظاهرين

◄ ليلة اشتباكات دامية فى الإسكندرية والنيابة تأمر بتشريح جثة “السنوسى”

◄ إغلاق مدارس وسط البلد.. و”التعليم”: لا قرارات رسمية بتعطيل الدراسة

◄ مظاهرة أمام مكتب الملحق العسكرى المصرى فى واشنطن تطالب بسرعة تسليم السلطة

◄ “هاكرز” يخترقون موقع التليفزيون احتجاجاً على تغطيته.

الشروق : 

أكد المستشار عبد المعز إبراهيم، رئيس اللجنة العليا للانتخابات، أن الانتخابات ستقام فى موعدها رغم أحداث “التحرير”، ولن يجرى أية تعديلات على مواعيد مختلف إجراء انتخابات المرحلة الأولى لمجلس الشعب، وستكون فى الموعد المحدد لها يوم الاثنين المقبل فى 9 محافظات، وفى سياق آخر أضاف يسرى عبد الكريم رئيس المكتب الفنى للجنة العليا فى تصريحاته للجريدة أنه قد تم غلق باب التسجيل أمس للمصريين المقيمين فى الخارج لبياناتهم عبر الموقع الإلكترونى للجنة على شبكة الإنترنت، مشيراً إلى أن عدد من قاموا بالتسجيل وصل إلى 326 ألف مصرى مقيم فى الخارج، وتصدرت دول الخليج بنسبة تخطت الـ80% من إجمالى عدد من سجلوا بياناتهم من المصريين بالخارج، وباقى النسبة وزعت على 156 دولة بمختلف ربوع العالم، مؤكداً أن اللجنة تقوم حالياً بإعداد كشوف بأسماء الذين سجلوا بياناتهم لإرسالها لوزارة الخارجية حتى يتم إرسالها لتعلق بمقار السفارات والقنصليات المصرية فى الخارج.

دفعت البورصة ثمن أحداث التحرير، وتراجعت بنسبة 2.4%، وسيطرت حالة من الخوف والهلع على مستثمريها أمس، واتجهوا إلى البيع بقوة، مما افقد المؤشر الرئيسى نحو 3.5% من قيمته فى الخمس دقائق الأولى من الجلسة، وتم وقف التداول على 61 سهماً لمده نصف ساعة بسبب كسرها حاجز الانخفاض بنسبة 5%، لكن المؤشر الرئيسى عوض بعض خسائره ليغلق على تراجع قدره 2.45% ليصل إلى 4023.56 نقطة.

◄ الجمل: الموافقة على حذف كلمة مدنية “جريمة كبرى فى حق البلد”

◄ البرادعى يدعو “العسكرى” للاعتذار عن أحداث التحرير

◄ عمرو موسى: الدعوة لتسليم السلطة لشخصيات غير منتخبة ستؤدى إلى اضطراب

◄ خبير: تحسن الاقتصاد مرهون بالضرائب العادلة

◄ خلل فى التربيطات الانتخابية بعد رحيل طلعت السادات

◄ الإدارية العليا” تقبل طعن “المنحل” على قرار “الوزراء” بحل اتحاد العمال

الجمهورية : 

تباينت ردود الأفعال على أحداث أمس الأحد، من الأحزاب والقوى السياسية وخبراء العلوم السياسية والحركات والائتلافات، فريق منهم أكد أن الحوار كان مطلوبا بشدة مع فئة المعتصمين قليلة العدد فى بداية الأمر، لأنه لا يجب استخدام العنف معهم مما تسبب فى الأحداث المؤسفة، وفريق آخر طالب بضرورة إنهاء محاكمة المدنيين عسكريا، وإخلاء سبيل المدنيين أمام القضاء العسكرى، لكن الجميع اتفق على ضرورة أن يكون هناك إجراءات تنفيذية من قبل الحكومة للفئات المتضررة من أحداث الثورة.

وبحث د. عصام شرف رئيس مجلس الوزراء فى اجتماعه أمس بأعضاء مجلس إدارة صندوق رعاية شهداء ومصابى ثورة 25 يناير بحضور اللواء محسن الفنجرى عضو المجلس الأعلى للقوات المسلحة ونائب رئيس مجلس إدارة الصندوق، خطط رعاية أسر الشهداء ومصابى الثورة.

صرح السفير محمد حجازى، المتحدث الرسمى باسم مجلس الوزراء، بأن الاجتماع الذى تضمن بحث ملف مصابى الثورة، تضمن عددا من النقاط من أهمها، ما تم تقديمه من خدمات ورعايا لمصابى الثورة بلغ 3152 مصابا، من إجمالى 3525 تم تسجيلهم حتى 3 أغسطس 2011، حيث تم صرف 5000 جنيه لكل مصاب بدون نسبة عجز و15 ألف جنيه لكل مصاب بنسبة عجز.

◄ استيراد 240 ألف طن قمح روسى وأوكرانى وكازاخستانى

◄ السلمى: لا تراجع عن قبول تعديلات الوثيقة.. و”الحرية والعدالة” قدم صيغة مطروحة للنقاش

◄ القضاء الإدارى: القانون لا يلزم المرشح بموطنه الانتخابى

◄ الأزهر: صورة “جمعة” وبابا الفاتيكان مفبركة

21 نوفمبر, 2011

اعلانات

حدث الساعة

سجل لتصلك أهم الأخبار

* = required field

powered by MailChimp!
خبر عاجل