موقع الحدث نيوز

مركزالمصالحة:اهالي الغوطة يريدون المصالحة والنصرة تمنعهم

استناداً لمعلومات ممثلين مركز المصالحة في سورية فإن الوضع في الغوطة الشرقية أصبح صعباً للغاية على المدنيين, فإن الأهالي في الغوطة الشرقية يرغبون بإنهاء الوضع الذي يعيشونه وإتمام المصالحة مع الدولة للعودة لممارسة حياتهم الطبيعية,لكن قادة المجموعات المسلحة في الغوطة الشرقية وبشكل خاص “جبهة النصرة” يلجئون إلى إخافة المواطنين من كبار السن والنساء والأطفال لمنعهم من إتمام المصالحة.
إن الممرات الإنسانية التي حددتها الدولة السورية لا تعمل بالشكل الكافي والسبب في ذلك يعود إلى سيطرة المسلحين على المعابر من داخل الغوطة وكل من يرغب بالخروج عليه أن يدفع للمسلحين مبلغ بين 1500 إلى الـ 5000 آلاف ليرة سورية, ولهذا السبب لا يستطيع أهالي الغوطة الخروج بشكل طبيعي لزيارة أقربائهم في دمشق أو شراء الحاجيات الضرورية من المدينة.

حدد مركز المصالحة الروسي مخيم الوافدين معبراً لخروج المواطنين بدون أن يضطر الأهالي لدفع النقود للخروج ويستطيعون خلاله الخروج بشكل سهل بعد إجراءات التفتيش الروتينية, كما يمكن للمسلحين ممن يرغب بتسليم أسلحتهم الخروج من هذا المعبر.
المعبر المذكور يعمل من الساعة العاشرة صباحاً وحتى الساعة الرابعة بعد الظهر كل يوم من 3/2/2017م وحتى 13/2/2017م.