السيد فضل الله هنأ العمال في عيدهم: المطلوب إنصاف العمال بتكريمهم عمليا وإعطائهم حقوقهم…

30 أبريل, 2012 - 5:34 مساءً

دعا العلامة السيد علي فضل الله في تصريح لمناسبة عيد العمال إلى “تكريم عملي للعمال في يومهم”، مؤكدا “أن هذا التكريم لا يتم إلا بتحسين أوضاعهم وإنصافهم في حقوقهم ومتطلباتهم”. وأشار إلى “أن الدولة تعيش اللامبالاة حيال العمال، على الرغم من المواقف التي تمجدهم وتقدر معاناتهم ومتاعبهم”.

وقال: “إن تكريم العمال في يومهم يتم من خلال التكريم الفعلي لجهدهم، بتحسين أوضاعهم، وإعطائهم حقوقهم، وتأمين متطلباتهم، ولا سيما في ظل الظروف الصعبة والمعقدة التي يمر بها لبنان، والضغوط التي تنهال على رأس العمال الذين يدفعون للاستشفاء والطبابة ولتعليم أولادهم أضعاف ما يقبضون من رواتب، أما الزيادات التي أعطتها الدولة على هذه الرواتب، فقد تبخرت حتى قبل أن يقبضوها”.
وأضاف: “نحن ندرك كم هي المعاناة التي يعيشها العامل كل يوم وهو يصارع متطلبات الحياة وتقلبات الأسعار، وخصوصا في بلد كلبنان، ليس فيه ضوابط في كل ما يتصل بأسعار السلع، وبأسعار المحروقات تحديدا، كما ندرك معاناة العمال الذين يصرفون من عملهم لأسباب غير منطقية وغير واقعية، إضافة إلى البطالة التي باتت سمة من سمات الوضع المعقد في لبنان، والتي كانت ولا تزال سببا رئيسيا من أسباب هجرة الشباب اللبناني”.

وختم داعيا الدولة إلى “إنصاف العمال والعائلات المحرومة، بدلا من إنقاص وزن ربطة الخبز والإبقاء على سعرها”، مشددا على “إعطاء المعلمين وأساتذة الجامعة حقوقهم، لأن ذلك يمثل معنى التكريم الحقيقي للعمال المستحقين، ولا سيما أولئك الذين أخلصوا في العطاء لبلدهم ووطنهم وأمتهم”.

من جهة أخرى، غادر فضل الله إلى العراق، حيث شارك في الاحتفال التكريمي الذي أقامه حزب الدعوة له ولعدد من العلماء، وتحدث فيه رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي، ووزير النفط العراقي السابق إبراهيم بحر العلوم، ومستشار رئيس الوزراء السيد حسين الشامي، والعلامة عبد الحليم الزهري. وألقى فضل الله كلمة في التكريم الذي أقيم في العاصمة العراقية، تحدث فيها عن علاقة المرجع فضل الله بالعراق، واعتباره إياه ساحة أساسية من ساحات انطلاق الحركة الإسلامية العاملة”.
وشدد على “ضرورة أن يتجاوز العراق ما يرسم له من محاولات لإضعاف دوره، ولإدخاله في أتون الفتنة الطائفية والمذهبية”، محذرا من “المحاولات الساعية إلى عدم استقرار العراق”، وداعيا كل مكونات الشعب العراقي الى “العمل على بناء الدولة العراقية على أساس من العدالة والحرية والمساواة والكفاءة، بعيدا عن عناوين المذهبية والعرقية وغيرها”.

وزار فضل الله جمعية التعاون الخيرية ومبرة ومدرسة الجوادين في منطقة الكرخ في بغداد، والتي تضم المئات من الأيتام، وهي من إنجازات المبرات في لبنان، وبتوجيهات المرجع فضل الله، مؤكدا “استمرار عمل مؤسسات سماحة السيد فضل الله داخل لبنان وخارجه، وبالوتيرة التصاعدية نفسها التي أرادها المرجع فضل الله”، وداعيا الجميع إلى “العمل في سبيل تخفيف آلام المعذبين والأيتام وذوي الحاجات الخاصة”.

30 أبريل, 2012

اعلانات

حدث الساعة

سجل لتصلك أهم الأخبار

* = required field

powered by MailChimp!
خبر عاجل